الرئيسية / نصوص / الأرضُ المنْخَفِضةُ
img_4927

الأرضُ المنْخَفِضةُ

خاص- ثقافات

محيي الدين  كانون *

هَا أَنْتَ تُخابُ في صمْتِكَ الداخِلي ، عنْدمَا تكْشفُ لك الأَيْامُ عَنْ سِرّها الخبيءِ فتنْكفئ إلى حَنين البَحْثِ عنِ الحكْمةِ بيْنَ أغْلَفِة الأيْام ، تلكَ هي أيامُ تتداولُ صفحاتُها بينَ النَّاسِ ، فيتعرّى سُخْفَها أَمَامَك ، كمَا يتعرّى خِزْيُّ أَشباهِ الرّجالِ أمَام الامْتِحانِ  فتلوذَ بالصَّمتِ ، وأَنتَ القاصِرُ طَريذُ العُودِ أَمامُ هؤلاءِ الّذينَ يشُقْون صدورَهم ، ويلْطُمون خدودَهم في أَوْقاتِ الشّدة ، حتى يوهموكَ بأن الدُّنيا ما تزالُ بخيرٍ ، وأنَّ القِيْم التي أَنْبتتْها الأَرضُ الطيبةِ في زمنِ الشّدائدِ تطْفحُ زهوراً وأشجاراً باسقةً .

لمْ يكُن للأَيامِ و تجاريبها  أنْ تمْتحنَ أقْدارَهم ، كمَا فعلْت يومَ أمسِ ، عنْدما زحفَ
الطُليَاني بآلياتهِ وطائراتِه الهادرة ، يريدُ أنْ يغْتصبَ ماءَ العُيُونِ وصفاءَ النُفُوسِ ، و لم تَكُنْ تُقدّر وقتَها أنَّ الحُزْنَ سوف يُكثْفُ أَمواجَهُ ، ويغْسِلُ أَنْفاساً طيبةً كانتْ بعَبقِ التاريخِ ما أشَدُّ الفتنة اللعينة ، وهي ترْكبُ ذلكَ المرْكبِ الوعْر ، وتمْتحنُ القلوبَ الكبيرةَ فترْتدُّ خائبةً ، دونَ أَنْ تمُسَّ خلجةً نقيةً صاعدةً مِنْ فوّارةِ الأَرْضِ الطيْبة ِ .

وهَا أَنْتَ اليَومُ ، وبعْدَ تِلْكَ الأَيامِ تشْهَدُ على مرْأَى مِنْ الذِكْرى ، أَنَّ قِيَمَنا التي ترعْرعْنَا على بِساطِها أَخذتْ تأَفْلُ ، وتنْزاحُ أَصْباحُها وراءَ جيش الظلامِ ، فتفْزعُ من الأَشْباحِ  الزاحفةِ كالجرادِ القادمةِ من الصّحاري الكُبْرى في زمنٍ تأَهّلَ جيداً ، لأَنْ يكونَ زمنُ الذبابِ الذي يطُنُّ ويتقاطرُ على العسَلِ فيبْتئسُ الحالُ ، وتضيق بكَ الدُّنيا على إتساعِ مَراحِها ، ثُمَّ لا تلْوى إِلاَّ أَنْ تُدركَ ، أَنَّ الأيْامَ اصْطِهار للمعادنِ الثمينةِ والخسيسةِ ، وينْجلي لكَ في رابعةِ النَّهارِ ، أَنَّ الجَوْهرَ يَجْلُوه اللَّهبُ الأزْرقُ ، وأَنَّ الرِّياحَ العاصفةَ لا تَهزُّ الأوْتادَ  الراسِخةَ ، وتَعْرَفُ أَنَّ القِيَمَ التي نحْمِلُها في صُدورِنا لا مَعْنى لها في عُرفِ الأَيامِ إِلاَّ عِنْدَ اليومِ الشديدِ، وهكذا يظْهرُ عليْك ( الحاج رجب ) ، هذا الأشْعث الأغْبر الذي لا ندْري كيْف انْبثقَ مِنْ طِيب الأَرضِ المُرْتفِعةِ ؟ وكيْف يُؤمّنُ مَعاشَه ؟ ومَنْ يُؤنسُ حياتَه ؟ وهلْ له أَبناءُ يُشْبِهونَه في قِوامهِ المستقيمِ، ويرتدُونَ مِثْلَه ذلكَ المعْطفِ الطويلِ الباهتِ اللونِ ؟ وهلْ هو يأكُلُ مثْلمَا نأكُلُ ، ويشْرَبُ مِثْلمَا نَشْربُ ؟ ولماذا يَظْهر أَياماً ويَخْتفِي أَياماً كالقمْر ؟ فَعلى الرُّغمِ مِنْ ضِيقِ الحَالِ وعُسْر ذاتِ اليَدِ ، كان ( الحاج رجب ) مع ذلكَ ، يَرْفضُ قَطْعاً دعوةَ مشاركِتنا خُبْزِنا اليومي برفقٍ سَمْحٍ ، يرْسِلُه في طَيّ ابتسامةٍ عَذْبةٍ تُساوي كُنُوز الدُّنْيا وبِبريق مِنْ عيْنيّهِ الواسِعتين كأَنهُ الشَّهْدُ، ولم نَكنْ نُخَمِّن، ونحْنُ الصّغِارَ في رَدْهَةِ تلْك الأَيْام  مَكَانته ، وهو يَصْعَدُ بجهدٍ إلى تلكَ الرابيةِ حيثُ يقْطِنُ في كوخِ مِنْ الصَفيح .

يَطلُّ علينَا منْ علْيَائِه بتلويحةٍ منْ يديهِ النحيلتين وبإشعاعِ تلكِ النَّظْرة بِلون العسَل قبْلَ أنْ يلجَّ داخلَ صوْمعتهِ الفريدةِ ، لم نكنْ نُقَدّرُ وقتَها سِرَّ تلكَ الهيْبةِ  التي تلْحَقهُ ، وذلكَ التقديرِ المشوبِ بالغموضِ الذي يمْنحه أَيْانا ( الحاج رجب ) ، رُبَّما لأنَّنا نحِسُّ بالأمانِ أَكْثر ، عنْدما نراه في أَثناءِ جَلبة أصواتِنا في وطيس اللّعِبِ ، تسْري في عُروقِنا حرارةُ حسِّ الجماعةِ في الّلعبِ ، ونكونُ في كنْفِ اللّعْبةِ  إلى حدِّ غِياب ما حولُنا ، إلا مِنْ اطمئنان نُفوسنا إلى وجودِ ( الحاج رجب ) داخل صوْمعتِه ، إما يُعالج قلمَاً ليبدأَ مشوار الكتابةِ على ذُبالةِ شمْعةٍ أو يتمعنُ على ضوئها الشحيحِ حروفاً تتراقصُ على صفْحةِ كتابٍ ، وفي كلتيّ الحالتين نكونُ نحنُ الصّغارَ في معْمعْة اللعْبةِ ، فلا يجرؤ أحدٌ مِن القاطنينَ في الجِوار أنْ يفْسدها علينَا تحْتَ أدْنى حُجةٍ ، وما أكثرُها في تلك الأَيامِ ، وكُنّا نتعجب ـ دائَماً – من سِرّ هذه الهيْبة التي تلحق ( الحاج رجب ) أَثناء وجودِه  في كوخِه المُعلّق فوقَ الرابيةِ ، وعدْم جُرأة هؤلاءِ الذين يؤذيهم أَنْ يلْعبَ الصبيةُ في الأَرْضِ المنخفضةِ ، حتّى عَرفنا ذاتَ يومٍ أنَّ الأرْضَ العاليةُ حيْثُ ينتصبُ كوخُه ، وكذلكَ الأَرْضُ المنخفضةِ حيثُ يلْعِبُ الصبيةُ ، تعودان  مِلكيّتهما  مِلكاً مقدساً  له   ،  دونهما الموتُ .

…. حطتْ  هذه الحقيقةِ بجناحيها فوق الأرض المنْخفضةِ ، في  يومٍ عاصفٍ  مِن الأَيامِ الشديدة ، ونحن في لُجّةِ الّلعِبِ ، جاءَت  إليه كتيبةُ من الدرْك الإيطالي مُدجّجةً بالسّلاحِ ،على رأَسِها مأمور البلديّة ، يُطالبه بإزالة الكوخ فوراً ، وإِخْلاءِ الأرْض في الحَال ، حينَها  توقْفَ الّلعِبُ …. وإِذا كُنَّا  نَنْسى فلا يُمكنُ أَنْ ننسَ ذلكَ اليومِ ، كيْف وقفَ  ( الحاج رجب ) بثقةِ الجِبَال الراسخةِ أو كقاضٍ في محْكمةٍ عُليا ، يرْطن لهم بلغةٍ غير لُغَتنا ، ويبْتسم لنا في مودةٍ ورفقٍ ، ونحنُ واقفين جامدين  بجانبِه بُلهاءِ حينَ لا نفْهم شيئاً ، وفرحين حينَ نفهمُ كِلمةً أو جُملةً تامةَ ،  فيحادثُهم  بأنَّ الأَرْضَ هي مُلْكه الخاصُّ المُقدسُ ، ولا تسْمح كلُّ شرائعِ هذه الدُّنيا بالاعتداءِ عليّها ، ولَهُ  كافْةُ المسوَّغاتِ القانونية التي تثْبُتُ ملكيتَه للأرْضِ ، ولا يسْمح لمَنْ كان المسَاس بِها إلا بإِذنِه ، وأنَّه لا يأذنُ لأحدٍ مَنْ كانَ باستغلالِها ، فَهِي أَرْضُه ودونُها الموتِ ، ولمْ نَكُن نعْلم حتّى هذه الّلحظةِ السرَّ الذي يقفُ وراءَ قوة كلماتِه ، وجَعَلهم ينْكِصون على أعْقابِهم ، على الرُّغم من النيَّة العدوانيةِ المُبيّتة ، وشوكةِ السّلاح في أيديِهم ، وتظاهرهم بقوةِ الدولةِ ،  ولكنّنَا كُنَّا نعْلم بأنَّ كلمة ( الحاج ) لا تنْزلُ للأرض ، ولا تتنازلُ عن الأرضِ ، لأنّها كلمةُ متزنةُ جداً ،  ومدروسة جداً من جميع الجِهاتِ ، وإذا أنْطقها فهي ليستْ خُلَّبٍ ، وقد أثبتتْ الأيامُ أنّها حافظتْ على الأرْضِ حتى كتابة هذه السُّطورِ، فقد أُقيمت المباني ورُفعت الأبراج من  حولِها ، وبقيت الأَرضُ المرْتفِعَةِ والأَرضُ المنخفضةِ شاهداً على أَنّ الأرْضَ هي ( الحاج رجب ) ، ولم تُقتل أبداً في حياتِه أو تُصادر ، وقدْ جَعلها رسْميا قُبيل مماتِه بقليل مُلكاً مُشاعاً لأطفالِ الحيّ ، ومكاناً لنزْهتهم والعابِهم يقْصِدونه ، وصارتْ بعدَ وفاتِه  حديقةٌ غنّاءة بالزّهْر والطيبِ ، ودوْحةٌ زاهرة لشهداءِ المِنْشيةِ ، ولمْ يُذكر أَنَّه أوصى بوضعِ نصبٍ أو شاهدٍ عنْدَ مدْخلِها يرْفَعُ اسْمَه ، ومُلكيّته الخاصّة ، ولكن بقى اسْمه وقداسة ملكيته محفورةً في لوْح الممتازين ، وفي مكانٍ من ذاكرةِ جيل ، تعلّم من ( الحاج رجب ) ما  لم يكُنْ قدْ تَعَلّمَه في الجامعاتِ .

_________

*  كاتب وأديب من ليبيا

شاهد أيضاً

يوسف غيشان

حفــل شواء

خاص- ثقافات *يوسف غيشان فور استلامي الثالث عشر ـ وهو راتب إضافي تمنحنا إياه الشركة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *