الرئيسية / نصوص / تَصْحُو مِنْ سَكَنِ اللُّــغـَـاتِ…..

تَصْحُو مِنْ سَكَنِ اللُّــغـَـاتِ…..


*محمد شاكر


خاص ( ثقافات )
الآن 
تَصْحو مِنْ سَكَنِ اللغاتِ..
يَنْقَشِعُ الوهْمُ
أُلـْفيكَ عَارٍ
عَلى هامِشِ الوَقْتِ 
بلَا سَتَائِر تَحْفَظُ سَوْءاتِكَ 
مِنْ نُدوبِ العَوَزِ
لا كائِنَ..لا مَسْكَنَ
فِي دَهالِيزِ اللـُّغات
حِينَ لا جـِدَارَ
ولَا سَنَدْ
فِي مَتاهَاتِ البَلَدْ
كيْف تَكْسُو لحْمَ أحْلَامِكَ
بـِعَصْفِ الكلامِ المَأْكول. .؟
كيْف لا تـَخُونُ
مَواقيتَ الشِّعْر
وأنْتَ راعِشاً مِنْ بَرْدِ المَساءِ
وضيْقِ الأحْوالِ..؟
تـَعافُ أنْ تَرْسُمَ بالحَرْفِ
قَصْرًا مِنْ رِمالٍ
عَلى شَطِّ الخَيالِ
…………………..
…………………..
لكنِّكَ..
لمْ تنَمْ يوْمًا قَريرَ الشِّعْرِ 
عَلى سَرير اللـُّغةِ الشَّمْطاء
لتَصْحُو مُتَثائِبَ الأشْواقِ
كُلَّما ذَوَّبْتَ جِراحًا
فِي أتُونِ الحَرْفِ
كيْ تَصُوغ دَماليجَ أسْرار
سَالتْ إلى عَدَمٍ
خَالٍ مِنْ ذَهَبِ الأنْوارِ
ومَكثَّ فِي زَبَدِ الوقْتِ
تُسَوِّي مِنْ عَراءِ الوَهْمِ
عَلى هَيْأةِ الطِّفْلِ
ما يُبْقيكَ عَلى قَيْدِ الرّجاءِ 
لمْ تَنَمْ يوْمًا قَريرَ الشِّعْر
في سَكَن اللـُّغات
لتُهَوِّي شُرُفاتِ الحَالِ
صَباحًا
تَفْسَحُ للشَّمْسِ أنْ تَدْلُفَ
بتَحَاياَ من ذَّهَبِ.

شاهد أيضاً

وطن وزعتر

*موسى حوامدة   من أين جاءَكَ ساحلُ اللغةِ العتيقةْ من أين فاجأكَ السؤالُ و كيفَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *