الرئيسية / نصوص / مخطوطةٌ للعشقْ

مخطوطةٌ للعشقْ


*عبدالمولى الشريف


خاص ( ثقافات )
في غفوتي القادمة
سأعتبرُ أن الأرض 
توقفت عن دورانها
قبلَ شهرٍ ، تمامًا . .
وسأضعُ قانونًا جديداً للجاذبية
حيثُ التُفاحةُ الناضجةُ تسقطُ فريسةً للديدانِ الجائعة 
والريحُ يحركها المجاز 
فيما المعنى حجرٌ على قارعةِ الطريق 
في غفوتي القادمة
وكعادتي في الكذب ،
سأكتبُ نصًا رديئًا
عن قريبٍ لكِ قد مات
أو
قد يموت 
هو الوقتُ من علّمني 
تجارةَ الأحلامِ
كفارسٍ أسطوريٍّ صدّقتُني 
صدقتُ أنني أهلٌ
لمقارعةِ الشكِ
والموتِ
وإن في قصيدةْ
في غفوتي القادمة 
وقبل أن تصحو 
مجازات الشمس 
مؤثِثةً ثلاثة أبياتٍ من النور
لقصيدةٍ عمياء 
أسمعكِ . .
نعم أنتِ لا سِواكِ 
بفطنةِ جدتي 
تضحكينَ من كذبي ، 
فيما أهمُّ أنا
بكتابةِ إسمكِ
بِخطٍ سومريٍّ أنيق :
مخطوطةً أخيرةً للعِشقْ.
____
*شاعر من ليبيا 

شاهد أيضاً

يؤخذ على المرآة صراحتها

بل إن بعضهم وصفها بقلة الحياء، ولئلا نفترض مسبقاً جمودية المرآة أو حيويتها، ينبغي علينا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *