الرئيسية / قراءات / فلاسفة التنوير والإسلام

فلاسفة التنوير والإسلام


عمر الحمادي


إن أهم ما يميز كتاب الدكتور حسين الهنداوي، تقصيه لنصوص فلاسفة التنوير عن الإسلام والمسلمين والحضارة الإسلامية في مواجهة الحضارة المسيحية الأوروبية. ويرى عدد من كبار مفكري الغرب كـ«هنري بيرين» أن الإسلام بتدميره للدولة الرومانية لعب دوراً حاسماً في تقهقر الكنيسة وتدمير عالمها المزدهر السابق ومن ثم زجها في متاهات القرون الوسطى، ومن هنا ظهرت مقولة «لولا محمد لما ولد شارلمان»، أحدث ذلك الزلزال التاريخي قطيعة بين الشرق والغرب وانفصل العالم القديم إلى إسلامي ومسيحي، ودفع ذلك الكنيسة الرومانية إلى الاندماج مع القبائل الجرمانية التي كانت وثنية لتتماهى معها في عالم غربي خاص سلك مسلكاً حضارياً مختلفاً عن تطور الحضارة المسيحية السابقة وانزوت في زاوية من الأرض – كما يقول هيغل – وهي مقطوعة من جذور تاريخها في الأراضي المقدسة.

وعندما ظهرت الحركة التصحيحية في المسيحية، المتمثلة في البروتستانتية قام أحد أساتذة اللاهوت عام ١٦٠٠ بتأليف كتاب من ١١٠٦ صفحات لإثبات انتساب هذا المذهب إلى الديانة «المحمدية»، وهذه الصورة تذكرنا اليوم بما يفعله بعض المسلمين حين ينسبون كل مذهب كرهوه إلى اليهودية كالفرويدية والداروينية والماركسية، ولعل ما فعله أستاذ اللاهوت هو ما دفع البروتستانتية لطباعة أول ترجمة للقرآن في الغرب في سياق حملة واسعة لدحض الإسلام، مع ظهور شعور بالعجز عن مواجهة الشرق الإسلامي عسكرياً وحضارياً حتى دخول الدولة العثمانية في طور الرجل المريض واكتساح عصر التنوير للفكر الإنساني الأوروبي ومن ثم الفكر العالمي.
من خلال نصوص المفكرين المذكورة في الكتاب، نستطيع أن نستنتج أن غالبية مفكري عصر التنوير لم يعرف الحضارة الإسلامية إلا من خلال كتب الرهبان، أو من خلال بعض الرحالة أو من خلال كتاب ألف ليلة وليلة، وتتراوح نتيجة هذه المعرفة بين تعصب جامد كالذي انعكس على كتابات مونتسكيو في «روح القوانين»، الذي يعج بالعنصرية ضد الأفريقيين، وبين تعصب مخفف كالذي تراه في مسرحية فولتير «محمد أو التعصب» الذي أسقط فيه فولتير جميع مآخذه وملاحظاته على الكنيسة والمسيحية، من خلال شخصية النبي محمد حتى يسلم من الملاحقة الكنسية، ثم تحولت – لاحقاً – نظرة فولتير إلى الإسلام نظرة إجلال واحترام.
وهناك هيغل الذي رأى في شخصية المسلم ازدواجية متناقضة، فهو نبيل لا نظير لنبله ينتج الفضائل الدالة على عظمته الروحية وعلى شجاعته وكرمه وحكمته، وهو في الوقت نفسه مدمر لا مثيل له في حب التدمير، ولا يتردد أن يكون فظاً قادراً على البشاعات والفضائع كافة، وكان هيغل يحترم المتصوفة المســــــــــــلمين ويمقت الفتوحات الإســـــــــــــلامية والإمبــــــــراطورية العثمانية، بل ذهب بسبب ثقافته التقليدية المسيحية إلى كون الدين الإسلامي دين متعصب في جوهره، فالتعصب لله يجعل المسلم مندفعاً بكل طاقاته وبكامل التجرد من الماديات أو الأهداف الذاتية إلى تعميم اعتناق الإسلام وإخضاع كل ما هو خارجه له.
وهناك مفكرون مثل جان جاك روسو نقدوا المواقف التقليدية لهؤلاء المفكرين، ودافعوا عن دوافع تصرفات الدولة الإسلامية، وفي نقد روسو لقصة حرق عمر لمكتبة الإسكندرية التي تروج لها الكنيسة، ولم يستطع أحد التأكد من صحتها في ذلك الوقت، قال روسو إن البابا «غريغوار» لو كان مكان عمر وكان الإنجيل مكان القرآن لعُدّ حرق المكتبة من أروع أعمال البابا. وهناك مفكرون كـ«غوته» رأوا في الإسلام تمثيلاً لأفكارهم بل أعلنوا استسلامهم لله محاكاة للإسلام، وهناك من أعلن إسلامه وتمسكه بالقرآن والسنة، لكي يستملك مشاعر المسلمين وأراضيهم كـ«نابليون» قبل أن يرتد.
_________
*الحياة

شاهد أيضاً

(الخيبة الرابعة بعد الألف) للشاعرة سميحة التميمي

قراءة في قصيدة :الخيبة الرابعة بعد الألف من ديوان “وتريات غجرية ” لسميحة التميمي * …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *