الرئيسية / إضاءات / كرسي فارغ لرائف بدوي.. مؤتمر القلم

كرسي فارغ لرائف بدوي.. مؤتمر القلم




علي عبيدات*


خاص ( ثقافات )

مؤتمر القلم في كيبيك 

انطلقت فاعليات مؤتمر منظمة القلم الدولية الذي يعقد في دورته الحادية والثمانين في كندا بدءاً من 12 ولغاية 17 من الشهر الجاري بحضور مراكز القلم من مختلف دول العالم.

وبدأت فاعليات المؤتمر يوم 12 أكتوبر 2015 بمناقشة وطرح وجهة نظر الكتَّاب العرب في مختلف القضايا التي يتم طرحها ضمن برنامج المؤتمر العام والتصويت عليها، وسيتم في هذا الاجتماع التصويت على رئاسة جديدة لمنظمة القلم الدولية وأعضاء مجلس الإدارة العام، وكذلك اللجان المتفرعة عن المؤتمر، والتي تخص الترجمة والمرأة والسلام، وغيرها.

حقوق الكُتَّاب والحريات العامة ورفع الرقابة عن الأقلام، من أهم أعمال المؤتمر هذا العام، وقد تناول المؤتمرون قضية المدون السعودي رائف بدوي الذي خصص له برنامج كُتَّاب منظمة القلم الدولي يوم 14 أكتوبر لمناقشة قضيته التي شغلت الرأي العالمي منذ 3 سنوات.


كرسي فارغ ودقيقة صمت

قال الكاتب الأردني مفلح العدوان الذي يشارك في المؤتمر ممثلاً لمركز القلم الأردني إن المشاركين في المؤتمر وقفوا دقيقة صمت أمام صورة رائف بدوي تضامنًا معه برفقة عائلته التي وصلت إلى كندا بعد منحها اللجوء والمكونة من زوجته وولد وابنتين. وأكد العدوان على تضامن القلم الأردني مع رائف بدوي وكل سجناء الرأي.

وكان لزوجة رائف بدوي “إنصاف حيدر” مشاركة في الجلسة الأولى للمؤتمر أمس 14 أكتوبر وألقت كلمة مؤثرة بيَّنت فيها للمؤتمرين الظروف الصعبة التي تعيشها العائلة بعيدًا عن الأب وعن ظروف رائف الصحية التي تتراجع يومًا بعد يوم خلف القضبان.

وتحدثت حيدر عن ظروف سجن زوجها الصعبة وارتفاع ضغط الدم الذي يعاني منه وهو في عامه الثالث خلف القضبان، مشيرة إلى الخمسين جلدة التي هشَّمت ظهر رائف من أصل ألف جلدة حكم بها عندما وجهت إليه في بداية محاكمته تهمة الردَّة عام 2012 وتمَّ سحبها فيما بعد لأنَّها غير مطابقة في حالة رائف بدوي، ولأن عقوبة هذه التهمة قطع الرأس.

كرسي فارغ خصص لرائف بدوي تعبيرًا عن تضامن المنظمة معه، ودقيقة صمت أكدت لكل المنظمات الحقوقية والناشطين الحقوقيين في العالم على رفض سياسات تكميم الأفواه في كل بلدان العالم.

يذكر أن القضاء السعودي حكم بألف جلدة والسجن عشر سنوات وغرامة مالية على رائف بدوي مؤسسس “الشبكة الليبرالية السعودية”، وهي مجموعة ناشطة في مجال حقوق الإنسان، بتهمة الإساءة إلى الإسلام.

رائف بدوي

رائف محمد بدوي (مواليد 13 يناير 1984، في مدينة الخبر في السعودية)، هو كاتب وناشط في مجال حقوق الإنسان ومؤسس موقع “الليبراليون السعوديون” الإلكتروني سنة 2006، اشتُهِر بدعوته لإلغاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وطالب بمحاكمة رئيسها إبراهيم الغيث في محكمة العدل الدولية، وذلك في حديث خاص معه على قناة السي إن إن الأمريكية أواخر عام 2008.

تم اعتقال بدوي سنة 2012 بتُهمة الإساءة للدين الإسلامي من خلال الإنترنت، واتُهم بعدة قضايا من بينها الردة. حُكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات، والجلد 600 جلدة، وإغلاق موقع الشبكة الليبرالية السعودية الحرة، وذلك في 29 يوليو 2013، على خلفية هجومه على الهيئة والمؤسسة الدينية السلفية في السعودية. وفي 7 مايو 2014 تم تعديل الحكم إلى الجلد 50 جلدة، والسَّجن لمدة 10 سنوات، بالإضافة إلى غرامة مالية، وبدأ تنفيذ حُكم الجلد إبتداءً من 9 يناير 2015 أسبوعيًا لمدة 20 أسبوعاً.

* شاعر ومترجم من الأردن.

شاهد أيضاً

(أمضي وحيداً) للياسري بالفرنسية بترجمة غرافي

( ثقافات ) صدر عن دار لارماتان الفرنسية مجموعة “أمضي وحيدا” للشاعر العراقي المقيم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *