الرئيسية / نصوص / امرأة أخرى

امرأة أخرى


*أسماء الجلاصي


المَسافةُ من غرفتي إلى مدينتكُم مليئةٌ بالمخاطِر
لا أعرفُ كيفَ نجوتُ منها مرارًا.
أجلِسُ مَعكُم خائِرَةَ النَّفسِ
وبيْنما كُنتُم تملؤون الهَواءَ بأحَاديثٍ لا أَسمَعُها
كان هناك غُرابٌ
يَنْبُشُ رأسي ويقتَاتُ أفْكارِي
أنا لستُ تلك المرأة التّي تَرَوْنها عادةً بين الحُشُودِ
أنا امرأةٌ أخرى تعيش وحيدةً بين جُدرانِ غُرْفتهَا
دُون أحمرَ شفاه ولا حمّالةَ صدر
بسيطةٌ كمنديلٍ أبيض…
أجْعلُ من أزرارِ حاسوبي آلةً للعزفِ
و أنقُرُ مع “رخمانينوف” كونشرتو البيانو
أدعُو مجموعةً من الصعاليكِ إلى فراشِي
لنُغنّي أغاني “نينا سيمون” و”بينك فلويد”
وأرقُصُ مع كائناتٍ تقطع براري إفريقيا ليلاً، فقط لتزورني
ثمّ أبكي بحرقةٍ
كُلّماَ تذكّرتُ أنّي سأسلُكُ نفسَ الطريقِ إليكم
وعندمَا يأوِي الجميع إلى النومِ
أطّلُ من نافذتِي
لأقرأَ قصيدةً قُبالةَ عمودٍ كهربائيٍ شارَفَ علَى الخميسن
فيَنطفئ ضَوؤه حتَّى أنتهي
وفي الصباحِ،
حينَ يلوّحُ لي “كلود مونيه” من وراءِ الشمسِ
أتفقدُ بعضَ قصائد خبأتُهَا تحت الوسادةِ
خوفاً من أنْ تطيَّرهَا الرّيحُ كسَابقاتِها
وأشّد طريقِي إليكم..
* شاعرة من تونس
_______
المصدر: العربي الجديد

شاهد أيضاً

قصائد الغياب

محمدالغزي *   إلى التي رحلت قبل صياح الدّيك بعد كلّ وداع جديدٍ يأخُذُ الرّاحلون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *