الرئيسية / إضاءات / رواية “مصائر” لربعي المدهون وتوقيعها في عمّان

رواية “مصائر” لربعي المدهون وتوقيعها في عمّان



خاص ( ثقافات )
يستضيف “منتدى الرواد الكبار” في السادسة من مساء الخميس 20 الجاري، الروائي الفلسطيني المقيم في بريطانيا، ربعي المدهون، في حفل إشهار وتوقيع روايته الجديدة “مصائر/كونشرتو الهولوكوست والنكبة”، الصادرة عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر” في بيروت/عمان، ومكتبة “كل شيء” في حيفا.
والرواية الجديدة هي الثانية بعد روايته “السيدة من تل أبيب” التي حظيت بشهرة واسعة، وكانت على القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الثالثة عام 2010.
يدير الحفل الكاتب والروائي الياس فركوح، ويقدم الدكتور فيصل دراج قراءة نقدية للرواية.
يقوم بناء الرواية على قالب الكونشرتو، من أربع حركات، تطرح كل منها حكاية، تتوالف جميعها حول ثيمات الحب، والغربة، والهوية، والحنين إلى العودة:
ايفانا اردكيان فلسطينية ارمنية تحب ضابطا بريطانيا وتهرب معه من عكا إلى بريطانيا. توصي إيفانا ابنتها جولي، بحرق جثتها بعد وفاتها، ونقل بعض رمادها إلى بيت أهلها في عكا القديمة أو إلى القدس. 
جنين دهمان فلسطينية من عرب 48، تحب فلسطينيا من الضفة الغربية، تتزوجته ويعيشان في يافا، ويكافحان معا لانقاذ زواج تجعل القوانين الاسرائيلية استمراره مستحيلا. 
يرفض محمود دهمان الهجرة من المجدل عسقلان سنة 1948. ويصبح بحكم واقع جديد نشأ، مواطنا في دولة إسرائيل ويحمل جنسيتها، في “انتماء” مزدوج غريب ومتناقض لا مثيل له.
تتوالف الحكايات الثلاث السابقة، في حكاية وليد وليد دهمان الذي يحضر إلى البلاد برفقة زوجته جولي – ابنة إيفانا- لتنفيذ وصية والدتها. ويبلغ العمل ذروته الدرامية في هذه الحركة (الرابعة)، حين يزور وليد دهمان متحف المحرقة “يد فاشم”، وتتكامل ثيمات الرواية حول أسئلة النكبة، والهولوكوست (محرقة اليهود)، والعودة.
تقع الرواية في 272 صفحة من القطع المتوسط .

شاهد أيضاً

الأدب في زمن الأوبئة

الشاعر الإيطالي فرانشيسكو بترارك وهو أحد الناجين من الطاعون الأسود .. وصف ذلك الحدث بالقول: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *