الرئيسية / خبر رئيسي / السيد الخادم

السيد الخادم

خاص- ثقافات

*أحمد هيهات

آلمه كثيرا على – ما يبدو- رؤية ابنة السيد الموكل بإدارة الملكية وحمايتها بتسريحة شعرها المرتبة وملابسها الجديدة النظيفة، ذات الألوان البراقة، وبشرتها البيضاء وشعرها الأشقر، وهي تلهو بإحدى بنات رعاياه المستضعفين بملابسها الرثة البالية ذات اللون غير ذي لون، وبشرتها السمراء الداكنة، وشعرها الأشعث الأغبر، وقدميها الحافيتين، تجرها بحبل من رقبتها كجرو في مرحلة التدريب الأولى، أو ككلب في جولته اليومية، وبنت السيد فرحة مسرورة بهذه اللعبة الممتعة، والبنت اللعبة تتألم من الحبل الذي حفر في جيدها طوقا أحمر اللون.
وازداد ألمه حدة عندما علم أن أحد العمال الذين سئموا ظلم السيد الموكل بتسيير الملكية الكبيرة قد حاول التمرد والمطالبة بحقوقه التي تنازل عنها صاحب الملكية مؤقتا، فعوقب بالسوط أشد العقاب، ثم قيدت أطرافه بالحبال وغلّ عنقه بالسلاسل، وحبس في قبو مظلم تعيث فيه الحشرات والطفيليات فسادا بسبب غياب الشمس الأبدي، وعندما علم السيد الموكل بتسيير الملكية أن هذا الخادم العبد قد أضرب عن الطعام ورفض أن يأكل ما يقدم له، ضاعف من عقابه فأمر بإزميل ومطرقة، وأمر زبانيته فأحكموا إمساك العبد المغضوب عليه، وأخذ يضرب أسنانه فيكسرها الواحدة تلو الأخرى حتى لم تبق إلا أضراس الخادم المعذب ونواجده، ثم أمر بطست قصديري صغير منزوع الغطاء والقعر فجعله في فم الخادم المعذب ثم أفرغ فيه كمية من الطعام وأدخلها بالقوة إلى جوفه دون رحمة أو شفقة، ثم انصرف وهو يبتسم منتشيا بهذا النصر المزيف.
ندم الحاج عبد الحليم ندما شديدا كاد يلتهم على إثره أصابع يده العشرة من حدة العض عليها، فأعاد التفكير مرارا كثيرة في القرار المتسرع الذي جعله عبدا ذليلا في ملكيته المترامية الأطراف، بسبب قلة حكمته وخفة عقله واستبداده بأمره، وتقريب مستشارين غير ناصحين بل متملقين، فما كان ضَرَّه لو فاوض زعماء عماله وخدمه، وقدم بعض اللين والقليل من التنازلات وبحث عن بعض التوافقات التي لا تنتقص من كرامته، ولا تقلل من وصايته على كامل أراضي ملكيته، وتعيد الاعتبار للمطالبين بالحقوق المشروعة منها والمجحفة.
فكر الحاج عبد الحليم طويلا وعلى فترات متقطعة بسبب ولهه وشغفه بالترفيه عن نفسه والتنفيس عنها في أحيان كثيرة تكاد تفوق أوقات التفكير في كيفية التخلص من ميثاق الاستجارة في حماه وملكيته الخاصة التي أخذه على نفسه أمام كبار الملاك في المنطقة التي يسكنها، والذي لا يمكنه التراجع عنه إلا بمبادرة من السيد الموكل المجير الذي يتوفر على العدة والعتاد المادي والتقني والعقابي الذي يمكنه من ضبط الأمور في ملكية الحاج عبد الحليم بمقابل لم يحدد بشكل واضح إلا في الجزء المتعلق باستمرار الحاج وأبنائه في السيادة الرمزية على الملكية وإن فقدوا الحكم الفعلي ، والأمر على خطورته لم يكن يقض مضجعه لأنه قد تخلص من مشاكل ومتاعب تسيير هذه المزرعة كثيرة القلاقل والمعضلات.
كثرت تجاوزات السيد الموكل وأمعن في استغلال الضيعة الكبيرة وبدأ يفوت أجزاء منها لبعض الأسياد الذين ساعدوه على الانفراد بهذه الضيعة مقابل التنازل عن ضيعات أخرى، ولكن ثراء وغنى بعض أجزاء هذه الضيعة لم يصبرهم على تركها للسيد الموكل وحده، فأخذوا أهم جزء فيها وتقاسموا الانتفاع بغلاته ومنتوجاته، كل ذلك والحاج عبد الحليم لا يستطيع الاعتراض أو المطالبة باستعادة السيادة والملك على ضيعته خوفا من تركه يواجه وحده غضب سكان الضيعة ورغبتهم في الانتقام من السيد الموكل القوي الغاشم، فكان ينفحم ويتراجع عن آرائه ويئد غيرته ومروءته اللتين تصحوان من حين إلى آخر.
استمر الحاج عبد الحليم على الاستمتاع بهذا الوضع المشين إلى أن قامت جماعة من سكان الضيعة الكبيرة بالتمرد والثورة على السيد الموكل وأجبروه على الجلاء من جزء منها، وبدأوا يشيعون في باقي السكان أفكار التحرر والانعتاق من ظلم هذا الغريب الغاشم الذي لم يجد بدا من الاستعانة بباقي الأسياد لاستعادة السيطرة على الوضع، فوجد الحاج عبد الحليم نفسه مجبرا على المشاركة في إخماد تمرد سكان ضيعته وقتلهم بكل الوسائل الممكنة، في مقابل عدم تجريده من امتياز السيادة على الضيعة، وتسليمه إلى غيره، أو أنه سيفقد هذا الامتياز نهائيا إذا تمكن سكان القرية من الانتصار على السيد الموكل، لأنهم بكل تأكيد سيعينون عليهم سيدا منهم ممن قاد حركة التمرد والعصيان والتحرر.
فكر الحاج عبد الحليم كثيرا في حل للخروج من هذه المعضلة، وأعاد النظر وقلبه على كل الجهات، وقدر أمورا كثيرة ثم أعاد تقديرها ثم تراجع عنها إلى أن انتهى إلى أن الحل بيد السيد الموكل، وأصحابه الأسياد الكبار، ثم انخرط في مسلسل من التقرب والتملق والتزلف لهم استرضاء للسيد الموكل وانتظارا لساعة ضجره وملله من هذه الضيعة التي أضحى ضررها أكبر من نفعها.

شاهد أيضاً

الفيلم السويدي “ذا سكوير” يفوز بسعفة “كان” الذهبيَّة

فاز الفيلم السويدي الساخر “ذا سكوير” مساء الأحد بالسعفة الذهبية في ختام مهرجان “كان” السينمائي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *