الرئيسية / نصوص / تلسكوب

تلسكوب

خاص- ثقافات

*نادر القاسم

( قصيدة مهداة إلى الصديق محمد سعيد )

 

كنت أول من رحل
المقهى هذا الوطن الصغير
اول من افتقدك
كنت أول من عبر البحر
وخلفك سورية تهتز 
على صفحة بحر ايجة
تهتز مع وجهك 
العتمة تكشف قلبك أكثر
قلبك الأبيض مثل فرح على الضفة الأخرى
صرت بوصلة الاصدقاء
طريق جديد للحرير
كم يشبه طريق مدينتك حلب
الفارق هنا أننا كنا نغادر الطاولة 
واحد إثرآخر
كنا نترك قلوبنا بين الأصدقاء
الذين تابعوا بلهفة
رحلة لجوؤنا
رحلة موتنا
رحلة حياتنا الجديدة
طريق جديد للحرير
كنت أول من رسمه من الأصدقاء
طريق من حلب لهولندا
سهول الله الواسعة
مثل قلبك الأبيض وسهولها الخضراء
كنت تتابعنا الواحد وراء الآخر
كيف نعبر ممر الموت للحياة الجديدة
إلى السلام والحرية
كلما عبر واحد منا كنا نحزن أكثر
كنا نخسر مدينتنا 
كنا نخسر قلوبنا 
تلك التي تركناها خلفنا في كل شارع حلبي
هولندا بلاد الله الواسعة محطتك الأخيرة
بلاد الله المنخفضة
عن مستوى البحر الذي نحب
يقول العلم إنها ستختفي يوما
سيسود بحر مثل الذي عبرناه 
كأنه فاصل سائل بين عالمين 
عالم سفلي وآخر علوي
سورية تهتز لا زالت على صفحة ذلك الماء
وجوه الضحايا كذلك
وصيتك الاخيرة
ان تكون شاهدتك مرتفعة قليلا 
عما يعرفه البشر
بعد أن يغمر الماء هولندا 
ويسود ماء خرافي
ستبقى شاهدتك مرتفعة قليلا عن الماء
شيء من هولندا التي تحب
وجسد سوري مغمور
ستبقى شاهدتك تلسكوب
ترى روحك به من بعيد
ترى حلب
ترى سورية التي تحب
 ستبقى شاهدتك مرتفعة قليلا عن الماء
______
*شاعر سوري

 

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *