الرئيسية / فنون / نايلون… سخرية بلون الدمّ لعروة الأحمد

نايلون… سخرية بلون الدمّ لعروة الأحمد


*ندى أبو شقرة


خاص ( ثقافات )
باللهجة الحمصية، وبقالبٍ سوريّ فريد سبق له أن قدّمه في برنامجه “جدل” وأعجب الكثيرين. يعتلي المخرج السوري “عروة الأحمد” خشبة أهمّ مسارح دبي ليقدّم لنا عرضه الساخر “نايلون”.

– لماذا نايلون؟ إلام يرمز الإسم؟
– يرمز إلى التركيبة العصيّة على الاندماج في أيّ تربةٍ تحلّ بها. يرمز إلى السوريين في أصقاع الأرض.

– سخرية وسط هذا الدم؟ ما رأيك؟
– بل سخريةُ حمراء تطمحُ بمستقبلٍ لا دم فيه.

– لماذا لا تفضّل تسمية العرض بالمسرحيّة؟
– لأنه ليس مسرحيةً لا من حيث الشكل، ولا من حيث العناصر. هو نمطٌ مختلفٌ كليّاً قائم على السخرية المباشرة، والسّرد السريع وسط التفاعل مع الجمهور.

– إلى أي مدى يشبهك أبو عدنان (الكاركتر الذي صنعته لنايلون)؟
– بنسبة 30% في وجهة نظره حول ما يحدث.
– ما الذي يميز أبا عدنان برأيك؟
– تلقائيته، وسذاجته وعمقه في آن واحد. أبو عدنان هو اللاموقف والموقف في آن.
هو الصمت تارةً والضجيج كلّه تارةً أخرى. تركيبة متناقضة آمل أن تعجبكم.
نايلون.. ون مان شو ساخر فكرة وتقديم وإخراج: عروة الأحمد، رعاية: مسرح دبي الاجتماعي ومركز الفنون (Ductac)، تنظيم: داليا فياض، رسم وتصاميم: رزان صباغ، تسويق: سارا برينكو، هندسة إضاءة وصوت: أنتوني مانالو، إشراف وتنسيق: وائل الشهابي.
العرض سيكون على خشبة مسرح سنتر بوينت – مول الإمارات
السبت 21-05-2016 الساعة 8:30 مساءً.
كلمة المخرج:
لا تكونُ السَّعادةُ فيما نشتهيه للآخرين.. بل تكونُ فيما يشتهيه الآخرونَ لأنفسهم..
إلى من جعلناهم فئراناً لتجارب نجهلُ نتائجها، وقدّمناهم قرابيناً لمستقبلٍ مُشتهى..
إلى “الفئة الصامتة” التي استغلّ الكثيرونَ صمتها، وجيَّروه ليعلوَ صياحُهم أكثر..
إلى “الرماديين” القابعينَ فوق الجمر.. الخائفين من الآخرِ، وعليه!
إلى “نايلون” هذه الأرض الذي يذوبُ ببطءٍ حارق.. هذا العمل.
يذكر أن عروة الأحمد إعلامي ومخرج مسرحي سوري له نشاطه المدني السياسي المناهض لنظام الأسد، وآخر أعماله كان إخراج كرنفال كأس العالم للخيول في دبي 2015.

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *