الرئيسية / خبر رئيسي /      ثورة الزمان وترياق نوستالجيا الماضي

     ثورة الزمان وترياق نوستالجيا الماضي

  ( ثقافات)

        

   *سعيد بوخليط

تمضي الأيام غير آبهة بنا ولا بمصيرنا،تنقضي فقط كما تشاء.تهفو مشرئبَّة سريعا كلِّية؛نحو الوجهة التي تريدها.تأكل الأيام نفسها بفظاظة وشراهة ثم نتآكل معها بمجانية،حيث لابقايا لأشلائنا.ربما لم نوجد أبدا،بالمعنى الواقعي،فالمستقبل مجرد ماض.الحاضر عدم.تتلاشى مختلف الهويات والدلالات بواسطة العدم.

ثلاث معطيات،بدأت ترسم طبيعة علاقتنا النفسية بمجريات الزمان الحالي،لاأعرف مصدرها لكنها متداولة عموما : اتساع أسطورة رحابة وألفة”الزمان الجميل”.شدة الإحساس بأن وتيرة الوقت،غدت سريعة جدا.غلبة شعور التأفف حيال الزمان الحالي ثم جل مقومات السأم،التي ينطوي عليها.

حتما،الإنسان هو الزمان،والأخير مجرد تفعيل لممكناته.يسود هذا الإنسان الزمان، ويتحكم في تطوراته بشتى تجلياتها.قد يعترض معترض،قائلا،إن الأمر ليس كذلك،مادام الإنسان ينتهي إلى العدم،يبقى محكوما خارج إرادته بقانون الزمان،الذي يستمر قابلا للتحقق.

تطرح إشكاليات،حين مقاربة البعد الأساسي والجوهري،لمسارات الزمان عبر وحدات الماضي،الحاضر،المستقبل،بحيث تعود في نهاية المطاف إلى موجه واحد،يحدث الخلاف بخصوص هويته ولمن تكون الأولوية : الماضي أم المستقبل؟

من الناحية النفسية،يعتبر تبلور بعدي أفق المستقبل ثم الاستكانة إلى الماضي،دعامتين لاغنى عنهما لاستمرار حياة الإنسان رغم صعوبات الحاضر وكذا مستويات التحديات التي يطرحها.يمنح المستقبل أملا و رجاء في التشبث بالبقاء،مادام يطوي إمكانيات وجودية أخرى لازالت تنتظر التفعيل،بالتالي يخرج الفرد من رتابة الحاضر ويقدم له سياقا جديدا مختلفا عن القائم.هذا المستقبل،سرعان مايتحول إلى حاضر ثم ينسحب نحو ماض جامد،أفصح تماما عن هويته الذاتية،وقدم على الوجه الأكمل ممكناته،من ثمة مصدر هذه الطمأنينة وجهة الماضي.

هل حقا الزمان الماضي جميلا؟ هل حقا صار الزمان الحالي بلا نكهة أو مذاق؟هل حقا صار الزمان المنساب آنيا سريعا قياسا لحقب خلت؟أحكام أضحت جارية حاليا على الألسن،متداولة بجلاء عند الأغلبية،بحيث صارت جملة الزمن الجميل،لازمة مؤسساتية جاهزة فورا،حاضرة وفق ذات زخم ترياق سحري،يمد الأحياء بسكينة أفيون عجيبة المفعول.

مقولة اكتمل تشكلها،تحوي بكيفية تلقائية جل معطيات نظام معرفي وجمالي وقيمي”طوباوي”،معين،يحيل على مسافة زمانية تبدأ تقريبا بعشرين سنة فما فوق.هكذا، توصف كل قطعة موسيقية على سبيل التمثيل،سرى عليها قانون التقادم الزمني،بكونها منتمية إلى الحقبة الجميلة،لذلك تستحق تقبلا خاصا،رغم كونها ربما ”لم تكن جميلة”خلال سياقها.

أود،تقديم مسلمتين بهذا الخصوص،ربما مثلتا ضمنيا جوابين،عن التمثل الذهني للزمان الماضي، باعتباره أرحم؛ من تطوره الحالي :

*مما لاشك فيه،اتفاق جل الحكايات سواء العالِمة أو الشفوية،بأن سنوات الستينات والسبعينات غاية منتصف الثمانينات تحديدا،تظل عموما مبهجة لإنسانية القرن العشرين، بحيث عاشت الأخيرة أفضل وأزهى سنوات عمرها،على جميع المستويات السياسية والفكرية والإيديولوجية والفنية، قياسا لما سيتحقق بعد ذلك.

بالنسبة لأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية،شكلت الفترة أفقا جديدا لتجاوز لبنات المنظومة التي أفرزت مآسي حرب عالمية ثانية مدمرة بكل دلالات الكلمة.أيضا، فيما يتعلق بدول العالم الثالث-التصنيف المألوف آنذاك- فقد اتسمت الفترة بزخم هائل على مستوى الآمال والطموحات والتطلعات الايجابية،نتيجة حوافز بناء دول حديثة، تعانق أحلام الشعوب،بعد معارك التحرر من الاستعمار.

*حدثت الثورة الرقمية والسيبرنطيقية،ثم شرعت في الترسخ والتوطد منذ أواسط التسعينات،فاكتسحت العالم قاطبة تزامنا مع حلول الألفية الثالثة،أدت إلى إحداث هزة نوعية عملت على تقويض جل مفاهيم النسق الكلاسيكي،مما أدى إلى ارتباك كبير بخصوص حقائق استمرت كبداهات طيلة عقود.ولأن الثورة المفهومية/التقنية مستمرة بقوة في تثوير(من الثورة)دون تردد جميع الميادين والحقول،تزداد في المقابل وترتفع وتيرة الارتياب والتشكيك،جراء الفجوات والقطائع النوعية،التي انطوت تماما على إطاريين جديدين للزمان والمكان،لم يعد بحسبها سياق الزمكان وفق وضعه السابق،قادرا على استتباب معالم جلية بهوية أحادية المعنى والمبنى، للإحداثيات الكلاسيكية الثلاث(ماضي/ حاضر/ مستقبل).

شاهد أيضاً

الفكر الإسلامي خلال مئة عام: نكوص أم تجديد..؟

*زياد أحمد سلامة   تمر على العالم الإسلامي هذه الأيام ذكرى مرور مئة عام على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *