الرئيسية / إضاءات / الشاعرة الهندية كمالا داس: صوت المرأة ثورة!

الشاعرة الهندية كمالا داس: صوت المرأة ثورة!

ترجمة: خالد البدور

عاشت الشاعرة والكاتبة الهندية كامالا داس، الملقبة بأم الشعر الهندي الحديث المكتوب بالإنجليزية، حياة استثنائية، ثرية بالشِّعر والإبداع، وفي ذات الوقت مليئة بالصراعات التي واجهتها بقلب صلب، وثقة لامتناهية بذاتها وإبداعها.
ولدت عام 1934 في ولاية كيرالا الهندية، وتوفيت عام 2009. عاشت سنوات طفولتها الأولى في بيئة تهتم بالثقافة، بفضل تأثير شخصيات أدبية مثل والدتها، وعمها الأكبر. بدأ حبها للكتابة في سن مبكرة جداً، ففي سن السادسة قامت بتحرير نشرة شعرية، حيث كتبت قصائد حزينة عن دمى فقدت رؤوسها، وأصبح محكوماً عليها بالبقاء بلا رؤوس إلى الأبد.

وما إن أصبحت صبية في سن الخامسة عشرة، حتى تزوجت من رجل مصرفي يكبرها في العمر. وانتقل الزوجان إلى بومباي، وهناك بدأت الكتابة بشكل احترافي، بعد تشجيع زوجها لها. ولكن ما لبثت حتى بدأت تواجه صعوبة في التوفيق بين متطلبات الكتابة وواجباتها كزوجة وربة بيت. لقد بدأت تشعر بالاختناق في الكتابة بسبب توقعات زوجها، وضغوط عائلتها والمجتمع بشكل عام، لتكون زوجة وأماً.

ثورة الحركة النسوية
تقول عن وضعها، كامرأة كاتبة، في تلك الفترة: «كان على المرأة أن تثبت للآخرين أن تكون زوجة وأماً جيدة أولاً، قبل أن تكون أي شيء آخر. وذلك يعني الانتظار لسنوات وسنوات، إلى أن يغطي البياض شعرها. أنا لم يكن لدي الوقت لأنتظر. لم أكن صبورة. لهذا بدأت الكتابة في فترة مبكرة من عمري. ولعلي كنت محظوظة بذلك. لقد قدّر زوجي أنني كنت أحاول زيادة دخل العائلة، ولذا سمح لي بالكتابة في الليل، أي بعد الانتهاء من كل واجبات البيت، وإطعام الأطفال، وتنظيف المطبخ. كان يُسمح لي بأن أجلس وأبقى مستيقظة لأكتب حتى الصباح، وقد أثر ذلك على صحتي».
وقد عبَّرت كتاباتها التي ظهرت في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، عما سُمي حينها بالثورة في الحركة النسوية في الهند وبقية دول العالم. ويظهر هذا التوجه في أوائل أعمالها المنشورة، وهي قصة كتبتها حين كانت في الثالثة عشرة. وخلال الخمسينيات والستينيات، انكبت على الكتابة ضد التمييز الجنسي، وضرورة أن تمتلك المرأة قرار حياتها العاطفية والجنسية الخاصة.

الوحدة والخيبات العاطفية
دارت مضامين قصائدها حول الرغبة، والشعور المرير بالوحدة، والخيبات العاطفية. وكل ذلك كان صادماً للقراء، وأشعل غضب القوى الدينية المحافظة.
ففي تلك الفترة، في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، لم يكن الأدب الهندي قد تطور بما فيه الكفاية لقبول لغة امرأة قررت سرد حياتها وكشف مشاعرها عارية أمام القراء! وأدى أسلوب كتابتها المتحرر والصادم هذا، إلى مقارنتها بشاعرات لهن تجارب مماثلة، كسيلفيا بلاث ومارجريت دوراس.

البحث عن الهوية
يدور محور رحلة داس الكتابية حول البحث عن الهوية الأنثوية. ولهذا ترفع لافتة الاحتجاج الصادم ضد اضطهاد الطبيعة الأنثوية للمرأة، وتطالب بإزالة المفاهيم السائدة في المجتمع الهندي، والتي تحول المرأة إلى خادمة، وتضعها في الدرجة السفلية في السلّم الاجتماعي. ترى كمالا داس أنه بالرغم من النقاشات المتواصلة والمطالبات بحقوق المرأة في الهند، لا أحد يقوم بالتغيير الحقيقي بشكل عملي. بقيت تلك الدعوات متوارية، تظهر كتمنيات وأحلام لا تتحقق. كانت تعبر دون أي خوف عن حقيقة أن المجتمع الهندي بأسره سجين «الأنا» الذكورية، وجشع وأنانية السلطة التي يهيمن عليها الرجل بشكل تام. تقول في أحد النصوص:
«أنت تسمّيني زوجة،
لقد علّموني أن أطحن السُّكر
لأجل الشاي الذي تشربه،
وأن أقدم لك، وبكل تواضع، الفيتامينات.
عليَّ أن أنكمش تحت أناك الضخمة،
وأن آكل الرغيف السِّحري لأصبح قزمة.
لقد فقدت إرادتي وعقلي، ولأجل أن أجيب عن أسئلتك،
ها أنا أتلعثم بإجابات غير متزنة».

التسامي بالحب
هكذا، نرى أن توقها إلى الاتحاد الحقيقي بالرجل الذي تُحبه، يسمو فوق الحاجة الغريزية التي تهيمن على مفهوم الرجل عن الجنس والتمتع بجسد المرأة. ولذا، فقد تطلعت إلى التسامي بالحب من المفهوم الجسدي، إلى المفهوم الروحي العميق. ويفسر الناقد أنيسور رحمة في كتابه «الشكل التعبيري في شعر كمالا داس»، توقها إلى السمو بالعاطفة بين الرجل والمرأة، بالقول إنها من خلال علاقاتها التي مرت بها في حياتها مع الرجل، كانت تتطلع دوماً إلى العاشق الروحاني، ذلك الرفيق الأبدي لروحها. وقد ظهر هذا في استلهامها لأسطورة الإله الهندوسي كريشنا. ويمكننا أن نجد هذا التوق بوضوح في قصائد عدة، عن علاقة «رادها» وهو «اسم أنثوي» لكريشنا. ومثل تلك القصائد عبرت عن إيمانها بضرورة النمو الروحي للرجل.
تقول في قصيدة، «الرجل فصل من الفصول»:
«الرجل فصل من الفصول،
لكنك أنت الأبدية».

حب الحكماء
كل من أحبتهم كانوا عبارة عن صورة لعلاقتها بالحبيب الحقيقي وهو الإله. ولهذا فهي تكتشف الألوهة في الطبيعة. هي دوماً في علاقة متواصلة وقوية بالطبيعة، والتي هي في النهاية التعبير الأسمى عن الإله. إن الحب الحقيقي بالنسبة لها هو بين الإنسان والإله، وهذا هو الحب الذي يعيشه الحكماء والمستنيرون. تقول:
«هذا، في هذه الساعة، تصبح أنهارنا،
وشجرة «الكادامبا» لنا،
لأجل أرواحنا التائهة دون بيوت،
حتى تعود ذات يوم،
وتتدلى كالخفافيش، في ماديتها الصافية».
لم تمنحها تجربتها الشخصية مع زوجها السعادة الجوّانية، ولا الشبع الوجودي. ولهذا فإن الحب الذي يجب أن يحدث بين الزوج والزوجة، يتم تحويله في نصوصها نحو الحب الإلهي. حين عانت من الخسارة في حياتها العاطفية والجنسية، أدركت الفرق بين الحب بين الزوج والزوجة والحب للإله. لقد أدركت أن زوجها لا يمكنه أن يقدم الحب المثالي، ولم تشعر يوماً بالمتعة، على الرغم من حبها له. لهذا تقول في كتاب سيرتها، وبكل وضوح، إن حبيبها الحقيقي ورفيقها الصادق الوحيد هو الإله كريشنا.

أصوات من قصائدها
كلمات
كل ما حولي كلمات وكلمات وكلمات
تنمو فوقي كأوراق الأشجار، لا تبدو أبداً
أنها ستوقفُ نموها البطيء من الداخل…
لكني أقول لنفسي،
الكلمات ضارة، احذري منها،
يمكنها أن تكون الكثير من الأشياء،
هي الفوضى، حيث يجب أن تتوقف الأقدام التي تجري،
لتنظر،
هي بحرٌ بأمواجٍ مشلولة،
انفجار هواء حارق، أو
سكينٌ على استعداد لقطع حلق أفضل صديق لديك…
الكلمات ضارة، ولكنها
تنمو فوقي مثل أوراق على شجرة،
لا يبدو أبداً أنها ستوقف مجيئها،
من ذلك الصمت،
من المكان العميق في داخلي.

بيت جدَّتي
هناك بيتٌ غدا بعيداً الآن
حيث استقبلتُ الحبَّ ذات مرَّةً…
ماتت تلك المرأة،
انسَحَب البيتُ إلى الصمتِ، تسلَّلتِ الأفاعي بين الكتب،
كنتُ صغيرةً حينها على القراءة
وتحوَّل دمي ليغدو بارداً كالقمر،
لطالما فكَّرتُ في الذهابِ إلى هناك،
لأطلَّ من عيونِ النوافذ العمياء،
فقط لأنصتَ للهواءِ المتجمِّدِ، وبيأسيَ الهائجِ
أحمِلُ حفنَةً من الظلامِ
كي أجلبها إلى هنا لأستلقي
خلفَ بابِ حجرةِ نومي ككلبةٍ محتضَنة
لا يمكنك أن تصدِّق، يا عزيزي،
أتصدِّق؟ أنني عشتُ في منزلٍ كهذا،
كنتُ فخورةً، وكنتُ أحبُّ…
أنا التي أضعتُ طريقي،
أتسوَّلُ الآنَ على أبوابِ الغرباء
لأحصلَ
ولو على حفنةٍ صغيرة.
من الحب.

صيفٌ في كالكوتّا
ما هو هذا الشراب
أليس كشمس أبريل، معصورةٍ
مثل برتقالة في كأسي؟
أرتشفُ النار،
وأشرب وأشرب
مرة أخرى، أنا سَكرى
نعم، ولكن بذهبِ من الشمس،
أيُّ سُمٍّ نبيلٍ هذا
هذا الذي يتدفقُ الآن عبر عروقي
ويملأ عقلي مع ضحكٍ بطيء؟
قلقي ينعسُ.
فقاعات صغيرة في كأسي،
مثل ابتسامة العرائس المتوترة،
وتلتقي بشفتيَّ.
عزيزي،
سامح هذه اللحظات التي تريدك،
المطموسة في الذاكرة.
كم هو قصيرٌ
أن أشرح تفانيَّ، كم هو قصيرٌ وقتكَ
عندما أكون مع الكأس، أشربُ وأشربُ
وأشربُ مرةً أخرى هذا العصير من شمس أبريل.

  • عن الاتحاد الثقافي

شاهد أيضاً

أم كلثوم وفيروز تلتقيان في مهرجان للموسيقى الروحية

مهرجان “سماع” يختار في دورته الـ13 الفنانة الراحلة أم كلثوم لتكون “شخصية المهرجان” كما يكرم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *