الرئيسية / خبر رئيسي / “شمس المعارف” تشرق سحرًا وإبداعاً

“شمس المعارف” تشرق سحرًا وإبداعاً

وكان من المفترض أن يفتتح الفيلم السعودي “شمس المعارف” الحاصل على منحة إنتاجية من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الدورة الافتتاحية للمهرجان في مارس الماضي قبل أن تتسبب جائحة فيروس كورونا المستجد في تأجيل المهرجان. 

تعود أحداث الفيلم الذي يندرج تحت فئة الكوميديا لعام 2010، العام الذي يعتبر عام ثورة صناعة المحتوى على الإنترنت في السعودية وبالأخص على “يوتيوب”.

الفيلم للمخرج فارس قدس، وبطولة كل من شقيقه صهيب قدس، وبراء عالم، وإسماعيل الحسن، وأحمد صدّام. وتدور أحداثه حول حسام الطالب في السنة الدراسية الأخيرة من المرحلة الثانوية، الذي يركب موجة صناعة المحتوى بدعم من أصدقائه، ويبدأ بتصوير مقاطع لقناته على يوتيوب بالسر داخل المدرسة. 

ويتطور الأمر بعد أن يمسك بهم “أستاذ عرابي” مدرس مادة الفيزياء، لتبدأ رحلة تحقيق حلم حسام بصناعة فيلم رعب يحكي حكايات عن الجن وعن كتاب “شمس المعارف” الذي يُعتقد أنه قادر على سحر كل من يتصفحه.
قصة حسام ومحاولاته في الوصول إلى السينما عبر بوابة يوتيوب، قصة يجد الكثير من الشباب أنفسهم فيها حيث أجمع عدد كبير من المغردين عبر “تويتر” على أن الفيلم “رهيب” ولامسهم بشكل شخصي، ووُصف الفيلم أيضاً بأنه “فيلم مهم جداً للسينما السعودية”. 

كما رأى عدد من المغردين أن طاقم العمل يستحق الشكر على رسالتهم التي وصلت إلى كل “حسام” ما زال يبحث عن الطريق إلى مهرجانات الأفلام ودور السينما. 

وفي الإمارات شارك المغردون آراء مشابهة، ولاقى الفيلم، الذي وصفه المغردون في الإمارات بأنه “يستاهل ينعرض في كل مكان”، الإشادة والردود الإيجابية ذاتها. 

واتفق صناع أفلام ومهتمون بصناعة الأفلام في الإمارات على أن الفيلم يعكس هموماً مشتركة يعيشها الشباب هنا، وعن الفيلم قال صانع الأفلام الإماراتي ياسر النيادي في تغريدة له على تويتر: “سعيد بقدرة الفيلم وصناعه على التعبير عن هم مرحلة عمرية مهمة.. شفت نفسي في هذا الفيلم كثيراً وفي العديد من محطاته، خصوصاً أن صناعة الفيلم كانت أمراً يشغلني مذ كنت طالباً في المدرسة”. 

*عن البيان الإماراتية

شاهد أيضاً

فايز صُيّاغ: مثقَّف موسوعيّ ومترجم قدير خسرته الثقافة العربية

*فخري صالح ما يحفظ للثقافة العربية حضورَها وحيويَّتها، في الوقت الراهن، ثلَّةٌ قليلةٌ من المبدعين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *