حلب

خاص- ثقافات

*نادر القاسم

 

الرغبة الآن أن أضم حلب كأنثى قادمة من الغياب
أن تغتسل روحي بنوافير الحديقة العامة
أن أستقل حافلة الدائري الشمالي أو الجنوبي 
واسمع الأغنيات الهابطة التي كانت تزعجني
أشتهيها الآن مثل أعمال خالدة
لا شيء يعادل رغبة الحلبي 
وهو يشتاق لمقهاه 
إن كان يطل على ساحة سعدالله الجابري
أو أي مكان آخر من تفاصيل المدينة
حتى غربان الحديقة العامة 
أجمل الف مرة من غربان البورغ
لا معادل موضوعي لحلب 
كلما مررت هنا في شارع قديم
ومرصوف بحجارة سوداء 
أقول لروحي

سأصل بعد قليل لساحة الحطب
او أقول لروحي الغائبة عني 
سأصل لقلعة حلب 
لا زلت أعيش براءة الهتافات الأولى
حيث تصل الأرض بالسماء
لا معادل موضوعي لروحي سوى حلب 
ولا معادل لحلب في كل هذا العالم .
_____
*شاعر سوري

شاهد أيضاً

رسائل لم يقرأها البحر

خاص- ثقافات *حسن حجازي  -1- في البدء كنت حورية وجد، وإلى المنتهى صرت نبتة خلود …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *