الرئيسية / نصوص / أهادن غيم أيلول
MONZER1

أهادن غيم أيلول

خاص- ثقافات

* منذر أبو حلتم

أيلول يفتح نافذة الريح ..

تخلع الأشجار ملابسها

لتغتسل برذاذ الغيم

ومثل قطة صغيرة ..

يخرمش المطر ليلا .. زجاج النافذة  !

وحيدا يصب مصباح الشارع

كؤوس الضوء الأصفر على الرصيف

وعلى طاولتي نصف فنجان قهوة بارد

وقصيدتين …

**

أيلول يفتح صناديق الذكريات

ينفض عن أقفالها صدأ الفصول

.. يرسم في عتمة الليل

على السقف ألف صورة وصورة

تتلاحق مثل شريط يعرض بالأبيض والأسود ..

وصوت الريح يخلط ( رزنامة ) العمر..

وكأنما الريح تبعثر كومة من الصور العتيقة

على جدار الذاكرة …

**

أهادن الليل ..

أفاوضه : دعني أنام

وخذ ما شئت من حلم ومن أرق ..!

وغيم أيلول يحجب أفق الشروق

ومثل رسام أثقل عينيه الصداع

يخفي بريشته حدود الفجر

برماد الغيم ..

ثم تبدأ بغتة أنشودة المطر

**

أشجار الشارع تغفو

قبل أن يغفو البشر ..

تتكور أحياء المدينة حول نفسها

مثل قط عجوز يوشك أن ينام

تغلق المقاهي نوافذها ..

فيرسم ضوءها ظلال الساهرين

وهي تتراقص ناعسة  ..

على الرصيف الغارق

 في وشوشة المطر ..!

_________

* كاتب أردني مقيم في الكويت

شاهد أيضاً

1212-1

مقطع من رواية ”صمت الفزّاعة“

خاص- ثقافات *مصطفى ملح أُقيمتْ حفلة صغيرة بمناسبة الخطبة. كانت وجنتاها مورّدتين خجلا. واستقبلتنا خالاتها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *