الرئيسية / إضاءات / محمد السويدي: نبقى متشبثين بأهداب المعرفة

محمد السويدي: نبقى متشبثين بأهداب المعرفة




*عبير يونس


بقيت المشاريع الثقافية والمعرفية المنتكرة، هاجساً للأديب والشاعر الإماراتي محمد السويدي، وهو ما يترجم شغفه بتعقّب الإنجازات الكبرى، التي تنعكس على إنجازه الشخصي الذي يضم مشاريع عدة تحت مسمى «القرية الإلكترونية» الذي وصفه السويدي بأنه «مشروع واسع ذو جبهاتٌ متعددة».
وأوضح في حديثه لـ «البيان» يهدف المشروع لأمور عدة في الآن ذاته، لهذا تجده يتحرك بين التراث والمعاصرة وبين المحلي والعالمي وبين العلوم والآداب والفنون.
وقال: عيني على الأمم المتقدمة وما حققته من إنجازات عظيمة، ومنجزي لا يُضاهى بهذه المنجزات، ولكنها تلهمني وتدفعني إلى الإصرار على تقديمها إلى عالمي العربي، بما يكفل أن نبقى متشبثين بأهداب المعرفة.
علوم وآداب:
قال محمد السويدي: يتألف مشروع «القرية الإلكترونية» من متحَف العلوم، 101 كتاب، رواد الآفاق، رحلات الحج، فنون عصر النهضة، رحلة جوته، حوايا، منازل القمر، الورّاق، الكتاب المسموع، أعمال شكسبير، واحة المعلقات، لخولة 365 أنشودة حب، كتاب الورد، وواحة المتنبي، ومعظم هذه المشاريع تطبيق قيد الإنجاز على ITunes ومنها ما تم إنجازه بالفعل.
وفي شرحه عن بعض مشاريعه أوضح السويدي: يهدف مشروع متحف العلوم، لردم الهوّة بين عالم الغرب وعالم الشرق فيما تحقّق من الاختراقات العلميــّة فــي الأزمنــة الأخيـرة.
وأضاف: يتقصّى المشروع إنجازات علماء الغرب في القرون الثلاثة الماضية وحتّى اليوم، مثل نيوتن وقوانين الحركة والجاذبيّة، وجاليليو ومركز الكون. وأشار إلى أن المشروع معدّ بطريقة سهلة بالصوت والصورة، وبلغات متعدّدة منها الإنجليزيّة والعربيّة وغيرها.
وعن الـ 101 كتاب قال السويدي: إنه مختصرات مختارة لأهم مائة كتاب انتخبتها صحيفتا «ذي غارديان» البريطانية و»لوموند» الفرنسيّة، وهي أكثر الكتب تأثيراً في الحضارة الإنسانيّة. ومن ثم أشار إلى سلسلة «رواد الآفاق»المتوفر بتطبيق ITunes وأوضح بأنها تضم ما يزيد على 150 كتاباً، من مدونات الرحالة العرب والمسلمين خلال الألف سنة الأخيرة من التاريخ، إلى جانب عدد من مدونات الرحالة الأجانب. وأضاف: من ضمن هذه السلسلة، 35 كتاباً حائزاً على جائزة ابن بطوطة.
واحات الشعر:
ضم مشروع «القرية الإلكترونية» أعمال شكسبير وعنه قال السويدي: تم اختياره لأنه يعد أهم شاعر ومسرحي في العالم.
كما ضم المشروع واحتين الأولى «واحة المعلقات» والثانية «واحة المتنبي» عنهما أوضح: الأول موقع لتحقيق وتحديد وتعريف الأماكن التي ذكرها أصحاب المعلقات العشر في معلقاتهم، وتقديم نصوص الشروح المختلفة لكل بيت في كل معلقة مدعماً بمعاني الكلمات، مع إعطاء الأولوية للشراح القدامى.
وأضاف: يتضمن الموقع عشر صفحات، صفحة لكل معلقة، تتضمن خريطة مستقلة للأماكن الواردة في كل معلقة على حدة.
أما «واحة المتنبي» كما ذكر فهي موقع يتضمن نص ديوان المتنبي بجميع قصائده، وشروحاته ويقارب عددهم الأربعين شارحاً. كما تحدث عن «حوايا» قائلاً: يحتفي«حوايا» بتراث غني من روائع الشعر الشعبي ويضم نحو 500 شاعر تركوا موسوعة شعرية تقارب 5000 قصيدة.
فنون
عن رحلة جوته قال محمد السويدي: تكمن أهمية رحلته بأنها لفتت أنظار الأوروبيين على ريادة إيطاليا في مختلف الفنون، ويكفي هنا أن نذكر رفائيل ومايكل أنجلو ودافنشي.
والفنون تتجسد أيضاً في «منازل» عنها قال: تقدم سلسلة فنون عصر النهضة تعريفات لـ 150 فناناً من أهم مبدعي عصر النهضة في أوروبا، ممن تزخر متاحف العالم بأعمالهم.
___
*البيان

شاهد أيضاً

مركز جمعة الماجد ينظم محاضرة عن المخطوطات الشرقية في روسيا

  بالتعاون مع جامعة سانت بطرسبورغ مركز جمعة الماجد ينظم محاضرة عن المخطوطات الشرقية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *