الرئيسية / قراءات / عباس العقاد والدراسات الأدبية والنقدية

عباس العقاد والدراسات الأدبية والنقدية



د‏. يوسف نوفل*




تعددت إسهامات العقاد‏، بين فنون الأدب والقول‏، تعددا ندر أن وجدنا مثيلا له في الحياة الأدبية‏، وهو إلى جانب هذا التعدد العام‏، يحيرك حين تقصر الحديث عنه في مجال خاص محدد‏، وهو الدراسات الأدبية والنقدية‏، نظرا لتنوع عطائه الثقافي تنوعا محيرا في حياته وبعد رحيله‏. الأمر الذي يثير التساؤل‏:‏ هل ندرسه من باب النقاد الشعراء‏، أو الشعراء النقاد؟‏ وقد أصدر أحد عشر ديوانا‏، وعشرات الدراسات‏، والكتب المتنوعة؟ ‏أم ندرسه من حيث كونه ناقدا‏، وحينئذ نتساءل عن موقفه النقدي؟‏:‏ هل هو من الموضوعيين؟ أم من الانفعاليين العاطفيين؟‏ وهي حيرة‏، بلا جدال‏، تؤكد فردية هذا الرجل‏، وخصوصيته في مسيرته الطويلة منذ مولده في‏1964/3/12‏ حتى رحيله في‏1989/6/18‏ عبر خمسة وسبعين عاما‏، لم يكف فيها عن قراءة في مكتبة خاصة‏، تضم أربعين ألف مجلد‏، ولم ينصرف عن كتابة‏، ‏أو عراك متنوع الجوانب والتخصصات‏.‏

ومحاولة الوقوف على منهجه في الدرس الأدبي والنقدي مرتبطة ارتباطا كبيرا بمراحل حياته‏، وأطوار إنتاجه‏، وتقلبات مزاجه‏، وفي عام‏1926، وفي خضم معركة‏ (الشعر الجاهلي‏)‏ لطه حسين‏، ‏وجلبة المحتجين والمناهضين والثائرين‏، وقف العقاد معارضا‏، ودافع عن حرية الفكر والبحث العلمي‏، وكان ذلك استمرارا لموقف سابق له مع محمد فريد وجدي حول‏ (دائرة معارف القرن العشرين‏)، وحول الدين‏، ومستمدا من رأيه في العلاقة المتينة بين العلوم التي يرتـبها على النحو التالي‏:‏ الأدبية‏، ‏فالفلسفية‏، فالعلمية‏، وعلي النحو المتصل باستشرافه المستقبل حين كتب في هلال ديسمير‏1962‏ عن أسلوب الكتابة في المستقبل فتنبه إلى سمة السرعة في العصر القادم‏، ومرتبط بما صرح به عن حرصه على نظرة الشمول‏، والبحث عن المعاني الباطنية‏، التي كشف الحجاب عنها عثمان أمين في حديث عن الجوانية عنده‏. وقد نعجب حين نري تعدد وجهة نظر الدارسين فيه بين من يراه صاحب اتجاه علمي فلسفي‏، ومن يراه صاحب اتجاه نفسي‏، ومن يراه تأثريا‏، ومن يراه‏، من الفلاسفة‏، صاحب فلسفة جوانية متابعا كانط‏، ومن يراه‏، من المؤرخين‏، صاحب منهج تاريخي في عبقرياته وتفسيره للتاريخ‏، ومن يراه انفعاليا في كتابة التاريخ والسير الغيرية‏، وبخاصة حين يتحدث عمن يعاديه من معاصريه‏، بعكس حديثه عمن بعد العهد بينه وبينهم‏، ولعل هذا ما يتفق مع ما صنعه أمين الخولي في مقدمتي كتابيه‏ (‏مالك بن أنس‏:‏ ترجمة محررة‏، ومالك‏:‏ تجارب حياة‏)، مشيرا إلى منهج العقاد في العبقريات‏، ‏وغيرها من السير الغيرية‏، وبعد أن يعرض الخولي لمراحل كتابة السير‏، تتضح مخالفته منهج العقاد‏، ومع ما لخصه محمد مندور في كتابه‏ (النقد والنقاد المعاصرون‏)‏ مركزا على فردية العقاد‏، وغلوه ومنها قوله‏:‏ العقاد من أولئك النفر القليل الذي يصح أن يقال فيهم مثلما قيل في المتنبي‏:‏ من أنه ملأ الدنيا وشغل الناس وأثار الصداقات والعداوات‏، وخاض المعارك في شجاعة وصلابة‏… 

وإذا مضينا مع نماذج من خطوات البحث الأدبي عند العقاد وجدناه ـ كما يهتم بمضمون أبيات شوقي في رثاء محمد فريد وبموازنته مع المعري ينعطف نحو الشعور والعاطفة والنفس‏، والتصوير‏، ويقول قولته الشهيرة‏:‏ فاعلم أيها الشاعر العظيم أن الشاعر من يشعر بجوهر الأشياء لا من بعددها ويحصي أشكالها وألوانها‏….، ويبحث عن روح الشاعر في كتابه‏ (اللغة الشاعرة‏.. مزايا الفن والتعبير في اللغة العربية‏)، كما نقف على المقدمة المهمة التي تصدرت كتابه‏ (ابن الرومي حياته من شعره‏)، وفيه يتجلى دور الدراسة الخارجية للأدب بربط العمل بسيرة صاحبه‏، وكونه مرآة صادقة لها‏، وبخاصة في الفصل الثالث المعنون‏ (حياة ابن الرومي كما تؤخذ من معارضة أخباره على أشعاره‏)، باحثا عما أسماه المزية التي لا غني عنها‏. والحق أن العقاد متنوع المنهج‏، لا تكاد تسلك طريقته في البحث الأدبي والنقدي في منهج واحد ذي طبيعة محددة‏، ‏وذلك بسبب من التنوع الثقافي في قراءاته‏، كما يقرر‏، وكما هو الواقع‏، وكما يتجلى في إنتاجه منذ كتابه الأول‏ (‏خلاصة اليومية‏)‏ الذي صدر سنة ‏1912‏ في ‏112‏ صفحة‏، هذا التنوع المرتبط بنزعته الموسوعية حتى عد ظاهرة فكرية وثقافية حقاً. 

عاقه التنوع‏، من ناحية‏، والغلو‏، ‏من ناحية ثانية‏، عن التمسك بمنهج فني محدد في دراساته الأدبية‏، متفقين مع ما ذهب إليه مندور في تعليقه على موقف العقاد من شوقي‏، وعده‏:‏ جزءا من حملته العامة العنيفة على شوقي باسم التاريخ تارة‏، وباستخدام الأسماء التاريخية تارة‏، والناحية اللغوية تارة أخرى‏، حتى قال عنه‏:‏ إن هذا النقد قد جاء أبعد ما يكون عن أصول هذا الفن‏، التي يلوح أن الأستاذ العقاد لم يعن بدراستها دراسة مستفيضة‏،‏ لأنه لو كان معنياً بفن الأدب التمثيلي لوقع على عيوب فنية بالمسرحية‏، منتهيا إلى وصف نقده هذا‏، بقوله‏:‏ نقد العقاد الهدام‏. ونقف عند كتابه المشترك مع المازني‏ (الديوان في الأدب والنقد‏)‏ الصادر في يناير‏، وفبراير من سنة‏1921، وإعادة طباعة الجزأين بعد شهرين من صدورهما‏، دون وفاء بالوعد المسطور في المقدمة القصيرة باستكمال السلسلة الموعودة منهما في عشرة أجزاء‏!!!!، ونرجع إلى ما سبقه من تعليق العقاد الحاد على قصيدة شوقي في بطرس غالي في‏ (خلاصة اليومية‏)1912، م ظهور‏ (الديوان‏)‏ في شكل هجوم عنيف على أعلام من أدباء العصر يهمنا منهم الآن شوقي‏، الذي آخذه على غياب الوحدة العضوية‏، وقاس شعره بمقاييس فرعية بلاغية قديمة كالإحالة‏، والتقليد‏، ونقد مسرحية‏ (قمبيز‏)‏ دون إلمام بذلك الفن‏، وأشار العقاد سهامه لشوقي‏، ثم للرافعي‏، وسدد المازني نصاله إلى شكري والمنفلوطي‏. 

استغرق الهجوم على شوقي‏، ، بعد المقدمة التي استغرقت صفحتين‏، الصفحات‏ (5‏ ـ‏56) ‏أي‏51‏ صفحة في الجزء الأول‏، وكان الهجوم على شوقي في الجزء الثاني في‏54‏ صفحة بين‏ (115‏ و‏169)، ونال الرافعي ما في الصفحات‏ (170‏ ـ‏176)، وكان ذلك تحقيقا لهدف العقاد وزميله في تحطيم الأصنام‏، دون تحقيق لهدف نقدي نافع في مرحلة هي مرحلة التأسيس المهمة في العصر الحديث‏، هكذا غلب طابع المعارك‏، وما فيها من حدة‏، ‏وما صاحب ذلك من انفراط عقد الجماعة المنتسبة إلى (الديوان‏)‏ الحامل للأسهم والنصال‏، والأفكار والخصال‏. وتلك الحدة في‏ (الديوان‏..)‏ نجدها في‏ (شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي‏)، حيث منازلة كل من‏:‏ حافظ إبراهيم‏، وحفني ناصف‏، وإسماعيل صبري‏، ومحمد عبد المطلب‏، والسيد توفيق البكري‏، وعبد الله فكري‏، وعبد الله نديم‏، والليثي‏، ومحمود سامي البارودي‏، وعائشة التيمورية‏، ‏وشوقي‏، ‏الذي رأي خلو شعره من الشخصية والنفس الممتازة‏، حتى عالي‏، فرأي أن بيتا واحدا من البحتري في الربيع ليساوي كل ما نظم شوقي في ربيعياته وريحانياته ومناظر النيل والبحور‏، كما ينكر تأثر الجيل التالي لشوقي به‏. بل يري تأثره بهم‏. 

وإذا ما غادرنا غلو العقاد‏، وإسرافه في حنقه تجاه شوقي وجدناه أعظم أثرا‏، وأكثر جدوي‏، وأعم نفعا في سائر كتبه‏، وبخاصة فيما كتب من مقدمات دواوينه‏، ودواوين غيره‏، وخواتيمها‏، حيث أسس لفكر الديوانيين النقدي‏، وغيرها مما نصرف النظر عن رصده منعا للإطالة‏، ‏كما أن ثقافته النقدية تحت جناح الرومانتيكية الإنجليزية‏، وبخاصة ما يتصل بالخيال‏، وتأثره بـ كولردج‏، ووردزورث‏، وهازلت‏، وأضرابهما من الخمسة العظام فيما سماهم باورا‏، في إطار اتجاه مدرسة الديوان‏، ‏مع ما يضفيه العقاد من تنوعه الثقافي الغزير‏، ذلك كله كان الوجه الحقيقي لإسهام العقاد في الدراسات الأدبية والنقدية فيما أصدر من أعمال يضيق المقام عن حصرها‏، ‏وعرضها‏، وتحليلها‏، وفيها نجد الطابع الحقيقي للإسهام النقدي الجاد للعقاد ضمن كوكبة مدرسة‏ (الديوان‏)، ‏من الاهتمام بآليات من المنهج النفسي‏، والتاريخي‏، والتحليلي‏، ‏واللغوي‏، وهو ما أفاض في الحديث عنه كثير من الباحثين‏، ومنهم‏، على سبيل المثال‏:‏ محمد مندور فيما سبق‏، ومصطفي عبد اللطيف السحرتي في‏ (الشعر المصري المعاصر‏)، ورمزي مفتاح في‏ (رسائل النقد‏)، ومصطفي صادق الرافعي في‏ (علي السفود‏)، ‏ومحمد غنيمي هلال في‏ (النقد الأدبي الحديث‏)، ‏ومحمود الربيعي‏ (في نقد الشعر‏)، ومحمد خليفة التونسي في‏ (‏فصول من النقد عند العقاد‏)، ‏وعبد القادر القط في‏ (الاتجاه الوجداني في الشعر العربي المعاصر‏)، ‏وأحمد هيكل في‏ (تطور الأدب الحديث في مصر من أوائل القرن التاسع عشر إلى قيام الحرب الكبرى الثانية‏)، وعبد الحي دياب في دراساته عنه‏، وحلمي مرزوق في‏ (تطور النقد والتفكير الأدبي الحديث في مصر في الربع الأول من القرن العشرين‏)، ولدي غيرهم‏. وفي ذلك كله نري‏، ‏على المستوى التطبيقي والنظري شعره‏، عدم التطابق بين الجانبين النظري والتطبيقي في نقده وشعره معاً‏، وذلك جانب آخر من الدراسة‏. 

* الأهرام.

شاهد أيضاً

التاريخ والسياسة والعنف في الرواية.. شهادات عربية

في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، أقيمت الدوة الأولى من “الملتقى الدولي للرواية العربية” في مدينة بنزرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *