الرئيسية / نصوص / هل يكون ” أورفيوس ” بينكم ؟!

هل يكون ” أورفيوس ” بينكم ؟!


**أحمد الحجام


خاص ( ثقافات )
يا وجعَ امرأة ساختْ قدماها
في لُجّ العذابْ
ليس ثمّة “الأُورْفيوسُ ” العاشقُ
قد أتَاكِ اليوْمَ حافيا 
يقتفي آثار الطعنة الخاطِفهْ
أوغلتْ بالفقدِ نجْلاءَ 
نازفةً في جُبِّ الغيابْ ..
ليس ثمّة قيثارةٌ
تُشعِلُ ألْحَانَ اللوعة صادحةً
من أعلى سامقات السّحابْ
لمْ يَعُدْ في دربِ التّجلّي ظِلُّ مُرِيدٍ
سوى إيقاع ضريرٍ ..
و أدْرَاجٍ مِنْ سرابْ
يا أيتها الأرضُ المُدلهمّة في أسَاهَا العَمِيم 
قد أتاكِ اليوم حَدِيثُ الأصْفِيَاءِ 
لِفَتًى في اليُتْم
يُعاقِرُ كأْسَ هَوَاك
نبيذَ المُحالِ 
يَتَرَقْرقُ نجْمًا من عينيك وضّاءً
إنْ طفحتْ فصوص الظلام في كبد السّماءِ 
يعبُّ أقداح أوصابك غير نادمٍ 
.. و يستبيحُ راحَ الأنينْ ..
و إن نتأتْ هازئةً
في الرأس قرون الخيبة و الصحو اللعينْ 
عبْرَ ذاك الباب المُواربِ
كُنْتُ أرْقبُهُ .. و نعِيبُ الرياح
أوتارٌ تجلجلُُ لياليه الشعثاء
فتًى من تويج العشق
أفرد زهر القصيد 
يَصِيحُ بغابةٍ 
أضْنَاهَا جحود الغربان
هي الغابة الثكلى
تُقِيمُ سرداق عزائها 
لبلابل أضْحتْ بلا أغْصَانْ
تَرْتَضِي ريش الزيف و مناقير من زجاج
على شُرُفَاتِ المدائن الوديعة
تُلملمُها أقفاصُ الغربة
تبحّ أغاريدُها 
يَعْلُوهَا صَدَأُ النسيانْ
هي الغابة الوثنية تُحْصِي أزْلامَها 
رُمْحًا .. رُمْحًا فِي نُحُورِ الغِزْلانْ
تعرضُ سوْءات صفصافها 
جُدوعًا ساهرةً في متاحف البُهْتان
تُشرِعُ للحطّابينَ 
و الفحّامين و القنّاصين .. و البصّاصين
.. مَزْهُوّةً .. 
ألفَ بابٍ .. و بابْ
يا وجع الوطن الموتور .. يا وجعي
ليس لي بعد الآن بيني و بينك 
في المدى من حجابْ
ها أحلامك مشدودة بجرّة قدمٍ
تُعَابِثُ أشْلاءَهَا 
أعاصيرُ الخديعة مكشّرةً
وغير بعيد هناك .. و هناك 
مدافع الشتات تتعاوى
خلف التلال الجريحة
تفجّر ما تبقى من شمس 
تحَجّرت في عيْنِ الظّهيرهْ
إربا .. إربا 
ترمي برصاص البلاهة
آلافَ النجمات
تُرْدِي بتلاتها برهانَ الفحولة 
و في المدى غيمة حاقدهْ
لا زالت تسملُ نور الصبح جهارا
كلّما برعمت في السماء 
شتائلُ التّوقِ و بُرُوقٌ هائِمهْ
قدْ يكُونُ مساءُ “الرِّقّة ” (*) جَاثِيًا
يحزم آلامه مزقا .. مزقا 
في صُرّة الأحزان
قد يُشَاكِسُ فجْرُ “صنعاء ” 
وُعُولَ “السروات ” (*) دهرًا 
تحت وطْأة الدسائسِ ” السعيدهْ “
قد يبكي بغدادَ شحرورٌ أو هزارٌ
فوق مئذنة ” الخلفاء ” (*)
غير أنّ دَرَْبَ ” دجلة “
لنْ يُخلِف يومًا دفْق الميعاد
__________________
(*) الرّقة السورية : معقل داعش بأرض الشام
(*)السروات : سلسلة جبلية تقع في الجزء الغربي للسعودية و تمتد إلى صنعاء اليمنية أعلى قممها جبل النبي شعيب .
(*) المقصود ” مسجد الخلفاء ” الشهير ببغداد 
________
**شاعر من المغرب.

شاهد أيضاً

“كِشْ مَلِكْ” – نص شعري

“كِشْ مَلِكْ” نصٌ شعريٌّ الأديب السُّوري موسى رحوم عبَّاس السُّويد يأتي الشِّتاء هنا باكرًا يغطِّي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *