الرئيسية / إضاءات / حوار مع الكاتب والروائي الصيني ها جن (1)

حوار مع الكاتب والروائي الصيني ها جن (1)


*ترجمة وتقديم لطفية الدليمي



كتبت باللغة الانكليزية عن سطوة الدولة الصينيّة : فاللغة الصينيّة كما نعلم تضمّ خزيناً لغويّاً هائلاً يخدم الأغراض السياسيّة للدولة ، فأنت تستطيع الحديث مطوّلاً باللغة الصينيّة بدون أن تقول شيئاً ذا جدوى تماما مثلما تفعل الخطابات السياسيّة !!
ها جن Ha Jin : كاتب وروائي أمريكي من أصل صينيّ عرف باستخدامه لغة إنكليزيّة غير متخمة بالاستعارات في استكشاف الموضوعات الصراعيّة : الصراع بين الفرد والعائلة ، والصراع بين المعاصر والتقليدي ، والصراع بين المشاعر الشخصيّة والالتزام الذي يفرضه الواجب الأخلاقياتي .
ولِد ها جن في 21 شباط 1956 في مقاطعة لياونينغ الصينية لأب يعمل ضابطاً في الجيش الصيني ، وحصل جن على تعليم أوّلي غير مكتمل بسبب إغلاق المؤسّسات التعليمية الصينيّة أبوابها عام 1966 مع بدايات الثورة الثقافيّة التي أطلقها الزعيم الصيني ماو تسي تونغ ، ثمّ انخرط وهو في عمر الرابعة عشرة في الجيش الذي خدم فيه لخمس سنوات متّصلة عمل بعدها عاملاً للتلغراف في السكك الحديديّة . وأثناء عمله هذا عزم على تعليم نفسه اللغة الإنكليزيّة بالمواظبة على سماع برامج الراديو الإنكليزية . بعد أن عاودت المدارس والجامعات فتح أبوابها عام 1970 انضمّ هاجن إلى إحدى الجامعات الصينيّة وحصل منها على شهادة جامعية أولية في اللغة الإنكليزية عام 1981 ثم أعقبها بالحصول على شهادة الماجستير في الأدب الأمريكي من جامعة شاندونغ عام 1984 ، غادر بعدها ها جن إلى جامعة برانديس الأمريكيّة عام 1985 لإتمام دراساته العليا . وبعد قمع السلطات الصينية للاحتجاجات الطلابيّة في ساحة ( تيانانمين ) اختار جن البقاء في الولايات المتّحدة وحصل هناك على شهادة الدكتوراه من جامعة برانديس عام 1992 كما حضر في ذات الوقت برنامجاً دراسياً في الكتابة الإبداعيّة في جامعة بوسطن للفترة 1991 – 1994 وقام هو بذاته بتدريس مقرّر دراسي في الكتابة الإبداعية في جامعة إيموري في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية قبل أن يعود أستاذاً في جامعة بوسطن عام 2002 . 
نشر ها جن في بداياته عدّة مجاميع شعريّة ثمّ نشر مجلّده الاوّل من القصص القصيرة بعنوان ( محيط من الكلمات Ocean of Words ) عام 1996 الذي نال عنه جائزة همنغواي عام 1997 ، ثم نشر مجموعته القصصيّة الثانية بعنوان ( تحت العلم الأحمر Under the Red Flag ) عام 1997 ، وقد حصل عنها على جائزة أوكونور للقصّة القصيرة . نشر جن روايته الطويلة الأولى عام 2000 وكانت بعنوان ( انتظار Waiting ) ، وقد لاقت نجاحاً نقديّاً وتجاريّاً واسعاً ، وحصل عنها الكاتب على جائزة الكتاب الوطني وجائزة فولكنر معاً . ثم نشر جن روايته الثانية عام 2004 بعنوان ( نفاية الحرب War Trash ) والتي حصل عنها جائزة فولكنر للمرة الثانية . ويحكي المؤلّف في هذه الرواية عن الصراعات التي يعيشها جندي صيني في معسكر للأسر إبان الحرب الكوريّة ، ويعدّ جن أحد ثلاثة كتّاب حصلوا على جائزة فولكنر المرموقة مرّتين ( الكاتبان الاخران هما : فيليب روث وجون وايدمان ) . نشر جن لاحقاً روايته ( حياة حرّة A Free Life ) عام 2007 ويحكي فيها عن حياة عائلة صينيّة تكافح من أجل التكيّف مع متطلّبات الحياة الأمريكيّة ، ثم أعقبها برواية ( ترتيلة جنائزية للموتى في نانجينغ Nanjing Requiem ) عام 2011 التي تحكي عن الأفعال البطوليّة لمناهضي الاضطهاد الديني الذين قضوا نحبهم في مجزرة نانجينغ .
نشر جن عدداً من الروايات القصيرة Novella منها : ( في البركة In the Pond ) عام 1998 أعقبها برواية ( المخبول The Crazed ) عام 2002 ثم نشر عام 2008 عملاً بعنوان ( الكاتب مهاجراً The Writer as Migrant ) والتي تضمّ ثلاث مقالات عن أدب المنافي . انتخِب جن عضواً في الأكاديميّة الأمريكيّة للفنون و العلوم عام 2006 كما شارك المؤلّف الموسيقي الصيني تان دن Tan Dun في كتابة النص الكلامي Libretto المصاحب لأوبرا تان المعنونة ( الإمبراطور الاوّل The First Emperor ) عام 2006.
الحوار التالي ترجمة لمقاطع مختارة بعناية من حوار موسّع مع الكاتب نشر في مجلّة ( باريس ريفيو ) المرموقة شتاء 2009.
المترجمة
الحوار 
* لو أنّك مكثت في الصين ، ما الذي كنت ستفعله ؟
– كنت سأعمل مترجماً وذلك واضح للغاية لي . ربّما كنت قد وجدت طريقي في ان أكون أستاذاً جامعيّاً للغة الإنكليزيّة .
* وهل كنت ستكتب شيئاً ممّا كتبت لاحقاً؟
– لا ، لا ، لا .
* يندهش المرء لمعرفة أنّ كلّ نتاجاتك ( باستثناء واحد منها ) مكتوبة باللغة الإنكليزيّة . لماذا قرّرت الكتابة بالإنكليزية؟
– أردت أن أضع نفسي بعيداً عن سطوة الدولة الصينيّة : فاللغة الصينيّة كما نعلم تضمّ خزيناً لغويّاً هائلاً يخدم الأغراض السياسيّة للدولة ، فأنت تستطيع الحديث مطوّلاً باللغة الصينيّة بدون أن تقول شيئاً ذا جدوى تماماّ مثلما تفعل الخطابات السياسيّة !! ، وقد صار بحكم العادة أنّ التعابير اللغويّة قد صارت جزءا من الوعي الجمعيّ للشعب الصيني إلى حد بات فيه الناس لا يساءلون – إلّا في حالات نادرة للغاية – عما يقولونه أو يتحدّثون عنه . ثمّة مسألة أخرى ذات طابع إجرائي وعملي : عندما بدأت الكتابة بالإنكليزيّة كتبت في ذات الوقت شعراً ومجموعة قصصيّة أو اثنتين باللغة الصينيّة ومن الطبيعي أنّني لم أجد ناشراً صينيّاً لها ، ولو حصل أن واصلت الكتابة بالصينية فأين كنت سأجد ناشراً لأعمالي ؟ كان الخيار الوحيد المتاح أمامي آنذاك هو أن أنشر أعمالي في بلدي الأم ومن المؤكّد أنّها كانت ستخضع هناك إلى رقابة شديدة أو تمنع أصلاً من النشر بفعل سطوة مدراء البروباغاندا الحكوميين . 
* كيف تقيّم الفروق الجوهريّة بين اللغتين الإنكليزية والصينيّة ؟
– الإنكليزية لغة أكثر طواعيّة ومرونة وقدرة على التشكّل كما تمتلك طاقة تعبيريّة هائلة وهي بهذه السمات تشعرك انّها لغة طبيعيّة تماماً في حين أنّ الصينيّة أقل طبيعيّة : فالصينيّة المكتوبة لا يتوقّع منها المرء أن تمثّل الكلام المحكيّ وثمّة العديد من اللهجات التي تعود إلى ذات الأصل المكتوب وبهذه السمة تكون اللغة الصينية أقرب إللى اللغة اللاتينيّة من حيث افتقادها إلى الإيقاع الطبيعيّ حيث لا يعود ممكناً تمثيل الطرق التي يحكي بها الناس في صيغة مكتوبة موحّدة وللموضوع خلفيّة تاريخيّة تتّصل بالسياسات الإمبراطورية الصينيّة : فعندما أراد الإمبراطور الاوّل أن يوحّد المقاطعات الصينيّة تحت إمبراطوريّة واحدة كانت واحدة من أهمّ سياساته خلق نظام موحّد للعلامات المكتوبة وقد إستخدم القوة ، وأحياناً القوة الوحشيّة ، في اجتثاث كلّ النظم الأخرى والإبقاء على نظام واحد رسميّ هو بمثابة النظام اللغوي التدويني الإمبراطوري ، وكان كلّ من يستخدم نظاماً غير النظام الإمبراطوري يعاقب عقاباً قاسياً للغاية !! ، وهكذا صار توحيد رموز الكتابة – بصرف النظر عن اللهجات المنطوقة – في كافة المقاطعات الصينيّة جزءا من منظومة السياسات الحاكمة للدولة عبر القرون وقد استخدمت الامبراطوريات الصينية المتعاقبة الكلمة المكتوبة على الدوام كاداة سياسيّة ذات سطوة رمزيّة وفعليّة طاغية . 
* متى بدأت الكتابة ؟
– بعد مجزرة تيانانمين المروّعة عزمت على البقاء في الولايات المتّحدة ولم أكن أعرف ما أنا فاعل بحياتي القادمة ، ولم يكن أمامي سوى أعمال تدريس الصينيّة أو الترجمة عن الصينية لحساب بعض الصحف ولسوء الحظ كان المئات من طالبي العمل يبحثون عن هذه الاعمال لذا كانت فرصتي ضعيفة في الحصول على أي عمل . فكّرت بالكتابة باللغة الإنكليزية ولكن الأمر استغرقني عاماً كاملاً لأقرّر بكلّ جوارحي أنّ هذا هو ما أرغب في فعله فقد كنت مرعوباً وهلِعاً : فأن تكون كاتباً أديباً لا يعني ان تكتب كتباً وحسب بل تحتاج أن تجد لك حيّزاً ضمن اللغة التي تكتب فيها ثم تجد لك محراباً في ذلك الحيّز وذلك هو بالضبط ما كان يبعث الرعب في نفسي ، وبعيداً عن السبب البراغماتي الذي يخصّ كيفيّة تحصيلي لعيشي اليومي كانت رغبتي في الاحتفاظ بوجود ذي معنى تطغى على كل حواسي بالرغم من كل القوى التي كانت تعمل على دفعي إلى الانكفاء والسكوت .
* كيف بدأت بكتابة الرواية ؟
– عندما كتبت أولى كتبي الشعريّة أدركت فوراً أنّ بعض ما كنت أبغي حكايته كان يمكن عرضه بطريقة أفضل لو أنّني لجأت إلى النثر السردي ، والحقّ أنّني لم أكن في بداياتي جادّاً في كتابة الرواية وجلّ ما كنت أبتغيه هو كتابة كتاب واحد يضمّ مجموعة قصص . مازالت الرواية تمثل بالنسبة لي تمثّل مشقّة عظيمة ويمكن لأيّ مشروع روائي لي أن يفشل في أيّة لحظة رغم كلّ الجهود التي أبذلها فيه . 
* ألا تظنّ أنّ رواياتك تنطوي على قسوة مفرطة ؟
– بعدما أمضيت بعض الوقت في أوروبا اشتكى لي المترجمون من مسألة القسوة والفظاظة التي تشيع في أعمالي ولطالما واجهوني بسؤالهم : لماذا تفرط كثيراً في استخدام الموضوعات القذرة والحقائق القاسية ؟؟ . القسوة تزيح النقاب عن نوعيّة الحياة القاسية التي يحياها شخوص رواياتي وأرى أن جرعة القسوة في رواياتي تماثل تلك التي نجدها في أعمال عظيمة مثل ( عناقيد الغضب The Grapes of Wrath ) ( هي الرواية الأشهر التي كتبها الروائي الأمريكي جون شتاينبك John Steinbeck ، المترجمة) . 
يتبع 
_________
*المدى

شاهد أيضاً

سيمون دي بوفوار.. روائية في عالم مابعد الحقيقة

*لطفية الدليمي   لن تنسى ذاكرتي الباريسية أبداً ذلك المشهد الدراماتيكي صيف عام 2008 عندما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *