الرئيسية / فنون / هوليوود تستعيد أمجاد أبطالها ومجرميها

هوليوود تستعيد أمجاد أبطالها ومجرميها


جوزفين حبشي

لا يختلف اثنان على براعة طوم هاردي التمثيلية والقيمة الفنية التي يمنحها لأيّ شريط من بطولته، فهل تتصوّرون كيف ستكون النتيجة في حال كان لدينا في شريط واحد، اثنان طوم هاردي لا واحد؟

 النتيجة مدهشة وهي التي تشكل الثقل الفعلي لشريط الثريلر Legend عن نص واخراج لبراين هلجيلاند الذي اشتهر ككاتب سيناريو لافلام مثل L.A. Confidential وMistic River وPayback، وهو مقتبس من قصة حقيقية كما درجت العادة في السينما العالمية التي تستعيد أمجاد أبطالها ومجرميها على حد سواء. إنها قصة التوأمين كراي بطلَي عالم ليل لندن في الستينات، اللذين لا يعتبران ضيفين جديدين على عالم السينما، فهما سبق وظهرا في شريط The Krays من اخراج بيتر ميداك عام 1990 والسلسلة الدرامية Whitechapel ذكرتهما في موسمها الثاني، إضافة الى ظهور على شكل محاكاة ساخرة مع Monty Python. 

اللافت في شريط براين هلجيلاند أن طوم هاردي يتقمص بنفسه دور كلّ من الشقيقين التوأمين رون وريجي كراي، زعيمَي أعنف عصابة سيطرت على عالم ليل لندن في الستينات من خلال الابتزاز والبلطجة. الأول رون، مثلي الجنس ومتفاخر بمثليته، مضطرب نفسياً، ضخم الجثة وعنيف، والثاني ريجي، جذاب، ساحر، مربوع القامة وغارق في حب فرانسيس (اميلي براونينغ) التي يتزوجها فتحاول ابعاده عن عالم الابتزاز والخطر. 

لكن شقيقه رون يقف لها بالمرصاد رافضاً ابتعاده عن عالم أعمالهما. الصعود، الشغف، الصراعات، السقوط بسبب الحب، كلها نتابعها من خلال شريط اخر من افلام زعماء العصابات التي تمتلئ بها هوليوود. جيد نعم، بطيء بعض الشيء نعم، لكن حتماً ما كان استثنائياً لولا حضور طوم هاردي الذي رفع التحدّي، مصرّا على إداء الدورين معا بعدما رفض طلب المخرج باداء دور ريجي الجنتلمان العاشق ذي المساحة الكبيرة. لقد فضّل شخصية رون المعقدة والمركبة والعنيفة والمصابة بفصام في الشخصية رغم صغر مساحتها، فكان الحل أن يؤدي الشخصيتين معاُ. 

حلّ بارع وخصوصا عندما نتابع تلك السهولة والسلاسة التي يتنقل بها هاردي من شخصية الى اخرى، من النقيض الى النقيض، من الرقة الى العنف، من الطبيعية الى الاضطراب، من الحنان الى العنف. حتى وجه نجم الجزء الرابع من mad max وصوته وملامحه تتغير وتتلون من شخصية الى اخرى، والتصوير المتقن لمشاهد المواجهات بينهما وخصوصاً مشهد الاقتتال المذهل يستحق الاعجاب.

——
النهار

شاهد أيضاً

قراءة في فيلم “حرب باردة”

* هاني يارد عام 2015 فاز البولندي بافل بافلكوفسكي بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *