الرئيسية / مقالات / حب… طويل العمر!

حب… طويل العمر!


مسفر الدوسري


من الأخير… لا يوجد حب أبديّ، أقولها لكل الذين أجّلوا حياتهم بانتظار ذلك الحلم الوردي، ولكل الذين قرأوا قصص الحب الخالدة في صفحات كُتبت للتسلية وظنوا أن تلك القصص واقعية بما يكفي لاستنساخها، ولكل الذين وضعوا قلوبهم في حافظة للإبقاء على حرارتها بانتظار حب طويل الأجل، ولكل الذين أضاعوا الفرصة تلو الفرصة بانتظار حب مرفق ببطاقة ضمان.

إن جملة «طويل الأجل» لا تصلح سوى للحليب المجفّف وبودرة العصائر، وبطاقة الضمان تلك غير نافعة سوى للأجهزة الكهربائية ولكنها غير مجدية أبداً للمشاعر والعواطف، ولا شك أن الباحثين عن حب عمره طويل ليسوا أحسن حظاً من أولئك الراغبين بحب أبديّ، إذ غالبا ما يخيب أملهم بسبب سوء غاياتهم في الحب، ليست الغاية المثلى من الحب هي أن نحظى بحب أبديّ أو حب عمره طويل، إنما الغاية هي أن تحظى قلوبنا بحب جميل.
ولتحقيق هذه الغاية لا بد أن نؤمن إيمانا كاملاً بأن قصة الحب التي نعيشها لن تعيش أكثر من يوم واحد فقط، يوم واحد نحاول جاهدين أن نبذل فيه كل ما في وسعنا لإسعاد أنفسنا وإسعاد من نحب، يوم واحد نحاول أن نعبّئ جيوبه بكل ما يمكننا جمعه من حلوى الذكريات لنطعمها يوم الغد الذي نحن على يقين أنه سيأتي حتما وجيوبه خالية من السكاكر ومن الحب أيضا، يوم واحد فقط نحاول أن نمنح فيه أجمل ما فينا لمن نحب وأن نشاركه أجمل ما فيه إلى أقصى ما نستطيع، يوم واحد نفتح فيه أقفاصنا الصدرية حتى مداها لنستجمع السماء كلها دفعة واحدة في أعماق قلوبنا لا نستثني من كل السماء شبراً ولا قمرا ولا شمساً ولا نجمة واحدة، ونمدّ خطواتنا فيه لتستوعب كل الأرض دون أن تستثني منها حبّة رمل واحدة أو زهرة حتى وإن لبِسَت ثوب الجفاف، يومٌ نُلبِس فيه قلوبنا أجمل حُللها وحُليها لتبدو أجمل ما تكون وكأنما ذلك اليوم يوم عيدها الوحيد، نبارك فيه شروق الشمس التي أهدتنا فرصة لن تتكرر لنقاسم أشعتها مع من نحب بالتساوي، ونحتفي بظهور القمر الذي منحنا مشاركة سناه مع من نجزم أنه لن يكون معنا في الليلة القادمة، ونشرب الأغاني معه حتى آخر قطرة منها حتى الثمالة.
حتى نعيش جمال الحب لا بد أن نؤمن أن قصة حبنا لن تعيش أكثر من يوم واحد لا يحتمل الأماني المؤجلة، ولا مكان فيه للآمال التي ستثمر غداً.
هذا اليوم الوحيد هو الحب الذي يتمتع بطول العمر بما يحمله من كمّ الجمال، وكل يوم يلي هذا اليوم لا بد أن نعيشه على أنه أيضاً اليوم الوحيد الذي سنقضيه مع من نحب، طول العمر في الحب لا يقاس بعدد الأيام أو السنين وإنما بما يحمله من جمال وسعادة للحبيبين تبقيه وشماً من ذهب في قلبيهما حتى وإن قصرت أيامه.
الجريدة الكويتية

شاهد أيضاً

في تأمّل تجربة الكتابة

في تأمّل تجربة الكتابة منّك لله يا سهر… منّك لله! *فراس حج محمد نشرت صحيفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *