الرئيسية / نصوص / تشابه للعصاة ماء الطريق

تشابه للعصاة ماء الطريق


*عبد اللطيف رعري


خاص ( ثقافات )
كم عمر الأيادي التي تمسك السماء
وعرضها في الماء 
كم من أبدٍ يلزمك قدري بلا انتماء 
يا الله في كل مكان 
في غيب الأزمان
لتدل دمع العين لصبيب رحمتك
فقدرتي بالوهن مفتونة لما الظلال تأمرني بطاعتك
وحيلتي في الرقص توقف نبض التعبُّد
وتلقي بصلاتي في السهو وِ التشدد
والختمُ كل الختمِ على صدور العبادِ
من شجرة الزيزفون والحفر بالوادي
من محراب الأنين للنقر السادي
ترتزق الثريا من الضوء البعيد 
وتموت الفراشات صبيحة العيد
فلا الريح في قبضتي أثلجها الرعب
ولا احترقت عيوني بارتطام الشُهُبِ
ولا خيدع الحروف أنار عتمة الدروبِ
ركوبي حافياً صهوة الجنون ما غير ظنوني بحكمتك
وهذياني في العشق ما ساء قدسية ليلتك
فبتُ في سجودي أتلو آيتك
بالله في كل مكان 
في غيبة الأحلام تنمو زهرتي وضيق الربى يعتصرها
تسأل ميل العشب هجر الندى 
فتُغرق طوابير الوهم في مسوح الرهبان
من لوح للوح حساب
من قبر لقبر كتاب 
والعادي في مجرى الدماء هيئناه تنزيلا 
تغترِفُ من صُبحه الأحبار 
بدءاً من جامور الصوامع حتى ثنايا الحصير 
ألف ظهر بالعراء
وزد على الألف قيراطا أوفى للضرير
وجرد ني من خطيئتي ليلة العيد
فربما أسمالي تأوي عني الحريق
وأغتسل بتراب يشبه سحنتي قبل ولادتي
وأكون كما تشابه للعصاة ماءاً في طريق
او غيماً في فراغٍ طليق
وأنهي طويتي بالصراخ 
حتى تسمعني الآلهة وتحمي صداي من عنت الأبراج
_______
مونتبوليي/فرنسا
12-07-2016

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *