الرئيسية / قراءات / فرادة البدايات: قراءة في رواية “نوميديا”

فرادة البدايات: قراءة في رواية “نوميديا”


*عبدالجليل لعميري


خاص ( ثقافات )
في مقالة سابقة بعنوان :” أعطاب البداية : قراءة في نوميديا” ، أشرت إلى ما اعتبرته عطبا فنيا في هذه الرواية (تضخم موضوع الجنس وافتقاره للبعد الوظيفي في الرواية وضعف تبريره موضوعيا وفنيا)، مع إشارتي الواضحة بأنها رواية تستحق القراءة والاحترام..
وها أنا أجدد التواصل مع هذه الرواية الجميلة من منظور ايجابي ، ترسيخا لحوارية متفاعلة بين النص والمتلقي من أجل إنتاج قراءة واعية لا كسولة ومنتجة لا مستهلكة.
فما هي مظاهر تفرد ( رواية نوميديا) ؟
1/ قوة الموضوع :
لا احد يمكن أن ينكر أهمية الموضوع في الأدب ، رغم محاولات عدة للنيل منه، ونوميديا هي رواية الحكاية والموضوع المتعدد المركب.
1/1- قضية الهوية الامازيغية بين الصمت والبوح.
2/1- قضية المثقف المغربي اليساري بين طموحات النضال وإخفاقات الواقع.
3/1- قضية التطرف الديني ومضاعفاته على المجتمع المغربي وآثاره السلبية على المثقف اليساري .
4/1- قضية العلاقة بين الشرق والغرب (بطريقة غير مألوفة : موسم الهجرة إلى الجنوب بصيغة المؤنث).
5/1- قضية الجنس وصورة المرأة في الرواية.
إذ يصبح الموضوع شائكا وخصبا ..رغم أن البعض قد يرى في ذلك مبالغة لأن الرواية تحاول أن تقول كل شيء وأن تعالج كل المواضيع الكبرى.إلا أنه يظل طموحا مشروعا؛ لأن الرواية فعلا عالم مركب ولا تصلح لعرض قضية بسيطة.فالمجتمع نفسه ذو طبيعة مركبة. والمحصلة أن الرواية باعتبارها رؤية ونقدا لهذا المجتمع لا يمكن إلا أن تكون تجسيدا لطابعه التركيبي.
2/جمالية البناء السردي :
ليس مهما أن تكون هذه الطرائق السردية مطروقة هنا أو هناك (طريقة توظيف اليوميات والرسائل والاشرطة..) ولكن المهم هو كيفية اختيار الكاتب لها .وصياغتها بشكل ذاتي بارز وتذويتها لإعطائها طابعها الخاص المميز لها عن صيغها السابقة.
فحكاية الوعل مراد اوداد هي حكاية واحدة .لكنها تقدم بطرق متعددة ومن زوايا نظر مختلفة ، فالأضواء المسلطة على شخصية البطل تتزايد بالتدريج فنكتشف المزيد من أعماقها وألوانها واحباطاتها وأحلامها.
1/2- حكاية مراد الوعل من خلال صوته (وهو مرة يقدم لنا ولجوليا شخصية الوعل الذي هو شبيهه او صورته الأخرى في إطار لعبة كذب سيكتشف أنها متبادلة/ومرة يحدثنا مباشرة عن نفسه كمراد الأستاذ المريض نفسيا معترفا لنا انه امتداد للوعل..).
2/2-حكاية مراد الوعل كما تراه خولة (من خلال يومياتها التي تركتها بعد انتحارها..).
3/2-حكاية مراد الوعل من خلال صوت جوليا وتسجيلاتها عن ملاحظاتها التي تستقيها من معايشتها له وتوغلها في حياته اليومية خلال تواجده باغرم صيفا للنقاهة.(الأشرطة المسجلة).
4/2- حكاية مراد الوعل كما دونها طبيبه النفسي في ملفه الطبي (وهو ملف اعتمدت عليه جوليا للتسلل إلى حياة الرجل الشرقي المريض بعد أن اشترته بمبلغ كبير من الطبيب المعالج).
هذه اللعبة السردية – والتي تذكرنا في جزء منها بجمالية دوامة الحكي في ألف ليلة وليلة – تحقق الجمالية والمتعة خاصة أنها تتم بسلاسة ومهارة بارزتين..
وإلى قراءة جديدة.

شاهد أيضاً

بنية الإيقاع السردي النسوي في «سيدات القمر»

*لنا عبد الرحمن «إن قصص النساء لم تُحكَ بعد، وبدون القصص لا تتجلى الخبرة أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *