الرئيسية / نصوص / لستَ حَيـًّـا

لستَ حَيـًّـا


*محمد شاكر


خاص ( ثقافات )
ربمَّا لسْتَ حَيًّا..كما يُسْتحَبُّ
أنْ تكونَ الآنَ..
في نَهارٍ بَئيسٍ كهَذا النَّهار
تَرَى الشِّعرَ يُشاغِبُ. .
في فِناء ِالرُّوحِ..
وأنْتَ، لا يَرفُّ لكَ حَرْفٌ
لِتحُطَّ على شجَر الأنْغامِ
بِنشيدِ عُصْفور
يُحَرِّر مَنْ يَسْكنُ الأقْفاصَ.
——————-
ربًّما لستَ حَيًّا هذا الصَّباحْ..
صَمَمٌ على أخْشابِ الجُروحْ..
لا اسْتِعاراتٌ تَدقُّ البابَ..
بحَليبها اليوْمِيّ
تُشاركٌكَ الفُطورْ
تُجَمِّلانِ معًا خَيْباتِ الأرْضِ
وأوْجاعَ الحُضورْ
لعلَّها تُسْتَسَاغُ الحَياةْ. 
——————-
ربَّما لسْتَ حَيًّا ..
كَما كنتَ تَحلُم
في يَقَظاتِكَ البَعيدةْ
مَلِكًا تَصْحو على عَرْشِ الكلامْ.
—————–
لسْتَ حَيًّا..كما يُرام
رغْمَ دَبيبِ الخُطَى..
في غَلَيانِ الدَّرْبِ..
وشُرودِ الحَدَقات ِفي سَديم الأمْنِياتْ. 
—————-
لسْتَ حَيًّا..لسْتَ حَيًّا ،
في هَوانِ الشِّعْر..
واجْتياَح الآثامْ.
—————

شاهد أيضاً

الحبّ شرير… في فلسطين!

خاص- ثقافات *ابراهيم نصر الله لم يكن خطأً ولا صواباً كان ذئباً وهذا أجملُ ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *