الرئيسية / نصوص / يكفيك أحلاماً أيتها المدينة..!

يكفيك أحلاماً أيتها المدينة..!

*رياض البوسليمي / تونس

إلى متى..؟

سيظل التسول على عتبات الفرج

 كتابك المقدس..

يا أحلام المدينة ..

يستجدي السؤال ظلمة الجواب

وتملئ الوعود أكياس الأماني

تبلل تجاعيد وجهك

أسئلة الصيف،

وكوابيس الخريف

تكتب على بلور النسيان

فصولا من التعب

تدعوني الأماكن إلى الرحيل

ويملأ القلق كؤوس جنوني

ويردد اليأس ترانيم النهايات

ونفسي تستعيد هوس البدايات من الماضي

ولا تبالي بما يخبؤه الغد من سراب العناد

وعلى ضفاف حلمك المعطل

تتمدد شواطئ الإنتظار

وتهدم أمواج اليأس مرافئ الأمل من عينيك

فيختفي الوطن خلف هدوءك المخاتل

تملأ سمعك الزغاريد المؤجلة

وتزدحم أصوات الأحزان

على أبواب الحانات السعيدة

الى متى سيظل التبرك على جدران

الصمت، قداسك المهيب ..

يكفيك أحلاما أيتها المدينة..

قال شيخ ظل يحرس مقبرة الشهداء

تعبا وراء تعب..وشتاء وراء شتاء

يدفن قصص العشق الهالكة..

ويتمنى لها حياة السعداء…

 

شاهد أيضاً

الرُّوبوت 215

الرُّوبوت 215 قصَّة قصيرة[1] الأديب السُّوري موسى رحوم عبَّاس كنتُ سعيدا جدا عندما تلقيتُ رسالةَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *