الرئيسية / خبر رئيسي / ناجي العلي… جرأة الفيلم وواقع القضية ودوافع المُصادرة

ناجي العلي… جرأة الفيلم وواقع القضية ودوافع المُصادرة

  • كمال القاضي

في عام 1991 افتتح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي دورته التاسعة بفيلم «ناجي العلي» الذي أخرجه المخرج الراحل عاطف الطيب، وقام ببطولته نور الشريف، وتم اختيار الفيلم تحديداً ليكون مُفتتحاً للمهرجان لعدة أسباب، أولها بالطبع القيمة الفنية للفيلم، إضافة لأهميته السياسية، الناتجة عن أهمية ناجي العلي كفنان فلسطيني ورسام كاريكاتير، بارز اشتهر بآرائه السياسية المعارضة والمناهضة للأفكار الليبرالية الخالية من المسحة الثورية.
تميز ناجي العلي عبر مسيرته الإبداعية بتشدده الوطني والسياسي في مواجهة من سماهم، رموز الخيانة الذين باعوا كل غال ونفيس بلا مُقابل، كأنه التبرع السخي بالتاريخ والوطن والدم، وتبعاً لهذه القناعة عاش العلي حياته مُختلفاً ورافضاً وساخطاً، وظل على رأيه إلى أن اغتيل في العاصمة البريطانية لندن، على يد من نعتهم بالخيانة، بعد أن فضحهم وكشف زيفهم وجعلهم مسوخاً في رسومه التي تنطق تفاصيلها بالعار والهزيمة.
وفي إطار المواجهة لم يدخر الفنان العنيد وسعاً للاستمرار في مسيرته إزاء قضيته، ولما كان الفنان الراحل نور الشريف بطلاً للفيلم، الذي وثق حياة ناجي العلي وحمل اسمه، فقد تم تسجيله في صحيفة السوابق الجنائية ووقف منه البعض موقف العدو، باعتباره مروجاً لأفكار رجل اتهم بعض الرموز العربية بالخيانة، ولم يكن ذلك هو الهدف بالطبع، غير أن الحقيقة انطوت على تصفية حسابات شخصية مع نور الشريف، وجهل مُطبق بناجي العلي ودورة الإبداعي والسياسي، وأمام الحملة المسعورة التي واجهها الفيلم تحول رسام الكاريكاتير الكبير في نظر بعض الناس من رمز وطني إلى عدو! وبالتبعية طالت نيران الحملة نور الشريف، واتهمته بعض الأقلام المُغرضة بالعمالة، لأنه جسد شخصية البطل وساهم في إنتاج الفيلم مع المنتج اللبناني وليد الحسيني، الذي خسر جراء الحملة الصحافية المُنظمة الكثير، وعليه صار ناجي العلي فناناً عاقاً يستحق القتل، ونور الشريف عميلاً مع سبق الإصرار والترصد، علماً بأن الكتابات التي دُبجت والمانشيتات التي نُشرت، لم تبين وجه العمالة في ما عُرض بالفيلم من أحداث، أثبتت الأيام أنها كانت أقل من الواقع بكثير، حيث تنطبق كل المشاهد التي تضمنت احتجاجات العلي ونقده في رسوماته وفنه على الحقيقة الواقعية الثابتة، بالأدلة والبراهين بلا زيف أو افتئات. فالجيوش العربية الجرارة لم تأت لتحرر القدس من الحصار، واتفاقات التنازل التي شكلت استراتيجية التفريط في الوطن المُغتصب لا تزال سارية، تلك التنويعات الدرامية التي عرج عليها الفيلم، وتسببت في الأزمة، وكادت تفتك بنور الشريف قبل عودة الوعي للجمهور الذي اكتشف تفاصيل المؤامرة على الفيلم، والبطل، والشخصية الرمزية، التي دارت حولها الأحداث.
لقد طوى النسيان تفاصيل الخلافات والاتهامات المزعومة، ورحل نور الشريف وهو على قناعة تامة بأن ما قدمه كان الحقيقة بعينها بلا ريب، وقد بقي فيلمه الأشهر وثيقة سينمائية استثنائية، تُضيف لأصحابها مزيداً من الامتيازات، بينما ظلت بعض القنوات التلفزيونية الحكومية الرسمية على عهدها في الخصومة، رغم وضوح الرؤية وزوال الشكوى ورحيل الشاكي واختلاف المرحلة وخروج عشرات الرسامين وآلاف الرسوم الكاريكاتيرية، التي ارتفعت نبرة نقدها على صوت «حنظلة» البطل المنكوب في مخيلة ناجي العلي، ذلك الذي صدق حدسه وكان سبباً في استشهاد صاحبه وهو مُتكئ على ريشته ومُخضباً بدمه وألوانه.
إن الفيلم الذي مضى على إنتاجه نحو ثلاثين عاماً، وتم رفعه من دور العرض المصرية لمجرد وشاية، لا يزال إلى الآن محظوراً في كثير من المحطات، رغم تغير المواقف وتداول الأحداث والآراء، وهو ما يعد حُكماً بالإعدام على فيلم بلغت تكلفة إنتاجه ملايين الجنيهات، وكان حرياً به أن يُفرج عنه ويخرج للنور، لاسيما إذا كان الإفراج مرهوناً برغبة الجماهير، حيث الأصل في الإبداع هو الحرية وليس المصادرة والمنع. لقد أثبتت تجارب العروض الخاصة للفيلم في بعض المناسبات الثقافية وجود تجاوب وتفاعل شديدين من جانب الجمهور النوعي والعام، وهي إشارة صحية لانتصار الرؤية الإبداعية على لغط السياسة، وكان من الممكن إزاء هذا التفاعل الجماهيري إثبات حُسن النية تجاه الفيلم برفع الحظر عنه، ليتسنى للجميع من المؤيدين والمعارضين استبيان الحقيقة كاملة وطرح قضية الإبداع للنقاش مُجدداً، خاصة أن ناجي العلي ليس هو الفيلم الوحيد الموقوف عرضه، فهناك أفلام أخرى جرت عليها أحكام رقابية إبان إنتاجها وعرضها الأول لأسباب مختلفة، وظلت رهينة القرارات التعسفية بلا مبررات موضوعية تجيز المصادرة لسنوات طويلة!
ومن المفارقات المُضحكة أن من بين هذه الأفلام أفلاماً رومانسية، كـ»أبي فوق الشجرة» و»البنات والصيف» لعبد الحليم حافظ وهما فيلمان كبيران وتجاريان بامتياز، لكن يبدو أن العقلية الرقابية تؤمن أشد الإيمان بمسألة الضبط والربط، ولها في ذلك مقاييس خاصة بعيدة عن فكرة الاقتصاد السينمائي وحرية التعبير وحق الجمهور وخلافه!

كاتب مصري

شاهد أيضاً

منجد صالح هو الأسلوب نفسه

فراس حج محمد لكل كاتب أسلوبه الخاص الذي يعرف به، وربما من أجل ذلك كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *