الرئيسية / خبر رئيسي / قصَّة جائزة “البوكر”.. الرواية المجبولة بعرق العبيد
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2020-02-15 13:21:32Z | |

قصَّة جائزة “البوكر”.. الرواية المجبولة بعرق العبيد

* نبيل عبد الكريم

خلال مباراة وديّة في الغولف، اتّفق الصديقان البريطانيان “جوك كامبل” رئيس شركة “بوكر للتجارة والشحن البحري”، و”إيان فيلمنغ” صاحب دار النشر التي تحمل اسمه، على شراء الشركة الأولى حصة النصف زائد واحد من أصول الشركة الثانية، التي تعدّ من كبريات الشركات العالمية في صناعة الكتب، وكانت آنذاك تملك حقوق النشر لأعمال “آجاثا كريستي” و”هارولد بنتر”، وغيرهما من الكتاب المشهورين.

جرى الاتفاق بين رجلي الأعمال عام 1964، وبعده بأربع سنوات أعلن “كامبل” ودار “فيلمنغ” عن إطلاق جائزة “البوكر” للأدب الروائي. وظلّت الجائزة تُمنح سنوياً لأفضل رواية مكتوبة باللغة الإنجليزية، ومنشورة في المملكة المتحدة وإيرلندا، ابتداء من عام 1969 حتى اليوم.

لم يكن تعظيم الأرباح هو الدافع الوحيد وراء اقتحام الشركة، المتخصصة في الشحن وتجارة المنتجات الزراعية والتأمين، عالم صناعة الكتب البعيد عن مجالات عملها.

لقد أراد “كامبل” أن يرفع بعض الحرج عن التاريخ الاستعماري السيّئ لشركة “بوكر”، وذلك من خلال إطلاق جائزة أدبية تهدف إلى تمتين الروابط بين بريطانيا ومستعمراتها السابقة، وتدعيم جسور التواصل الثقافي بين بريطانيا وفضائها الإنجلوفوني.

تعود بدايات الشركة إلى عام 1815 عندما ركب “جوسياس بوكر” البحر من مدينة ليفربول الإنجليزية، متجهاً إلى مستعمرة غويانا البريطانية الواقعة على ساحل الكاريبي شمال شرق القارة الأمريكية اللاتينية. وكان ذلك بعد ثماني سنوات من القرار الذي أصدرته الإمبراطورية البريطانية العظمى بإلغاء تجارة العبيد.

شهية المستعمر البريطاني الشاب كانت مفتوحة للعمل في تجارة السكّر والقطن في حوض نهر “ديميريرا”، فتولّى إدارة شركة “بروم هال” لصناعة القطن.

“جوسياس” كان ترتيبه الثاني بين سبعة إخوة لأب يعمل طحّاناً في مدينة “لانكشير” الريفية شمال غرب إنجلترا. وسرعان ما انضمّ إليه أخواه “وليام” و”جورج”. وأسس الأخوة الثلاثة شركة للشحن والتصدير في تجارة السكر والقطن والأخشاب، الواعدة بأرباح وفيرة

ألغيت تجارة العبيد، لكنّ العبودية ظلّت الأساس للتجارة الاستعمارية في غويانا. واستمرّ آل “بوكر” في استغلال جهود مئتين من العبيد “المحررين” في أعمالهم التجارية.

وفي عام 1827 عاد “جوسياس” إلى ليفربول ليتزوج، وتولّى “وليام” إدارة الشركة، بينما أصبح “جورج” عضواً منتخباً في إدارة المستعمرة. ونشط الأخوان في توسيع أعمال الشركة العائلية.

لم يتخلّ آل “بوكر” عن استخدام العبيد إلا في 1834، بعد صفقة مع الحكومة البريطانية، اشترت بموجبها حصة من أعمال الشركة بمبلغ 2,884 جنيها (تعادل 378,000 جنيه حالياً). وسُجّلت الشركة الجديدة باسم “شركة بوكر للتجارة والشحن البحري”.

ونصت الاتفاقية على أن تتخلّى شركة “بوكر” عن استغلال العبيد في أعمالها في غضون أربع سنوات. وخلال المدّة المتفق عليها، استبدلت الشركة بنظام العبيد نظام العمل بالسخرة، واستمرّت لمدة أربع سنوات، في استخدام العبيد الأفارقة المحررين من دون أن تدفع لهم أجراً بوصفهم عمالاً متدربين.

وفي العام 1838، استحدثت الإمبراطورية الاستعمارية نظاماً يسمح بتسييل الإيدي العاملة مجاناً بين مستعمراتها، فاستقدمت شركة “بوكر” آلاف العمال من مستعمرة الهند الشرقية للعمل في مزارع السكر والقطن في غويانا.

وبحلول عام 1917 صار العمال القادمون من شرق الهند يشكلون أكبر مجموعة عرقية في غويانا، إلى جانب الأفارقة، والهنود الأمريكيين، والصينيين، والبرتغاليين.

رفعت بريطانيا وصايتها عن غويانا عام 1966. وغادرت منطقة الكاريبي مخلفة خليطاً عرقياً معقداً وغير متجانس، وكثيراً من الأخطاء والعذابات الناجمة عن سياساتها الاستعمارية الطويلة هناك.

أرق الضمير من ماضيها الاستعماري، كان الدافع وراء الاحتفاء الكبير في بريطانيا، بفوز الكاتب الترينيدادي الكاريبي من أصول هندية “فيدجارد بينبول” بجائزة “البوكر” في نسختها الثالثة عام 1971، عن روايته ” في بلاد حرة”.

وعبّر القائمون على الجائزة عن إدراك مؤسسها “كامبل” للآثار الفادحة الناجمة عن تاريخ العبودية في منطقة الكاريبي. ومن جهته كتب “بينبول” يصف واقع الحال في بلاده خلال جولاته في الساحل، قائلاً إن كل شيء هنا مطبوع بالظلّ الثقيل الذي خلّفته عائلة “بوكر” في كل أنحاء البلاد، ووصف تلك الآثار الاستعمارية بأنها ماض لا يمكن محوه أو إصلاحه.

وفي الخطاب الذي ألقاه الكاتب البريطاني “جون برغر” بمناسبة فوزه بجائزة “بوكر” عام 1972، قال إن الحضارة الأوروبية الحديثة قامت على أكتاف العبيد، الأمر الذي يشكّل معضلة بينه وبين الثقافة التي ينتمي إليها. وأنهى كلمته بأمنية أن يتحول الصراع القديم بين العبيد والأسياد، إلى فرصة ممكنة للمساواة التامة بين أحفاد الطرفين.

في عام 1976 أمّمت جمهورية غويانا المستقلة كل الأصول التجارية التابعة لعائلة “بوكر”. لكنّ البلد ظل جزءاً من الكومنويلث البريطاني، ويعيش أكثر من 40% من سكانه تحت خط الفقر.

في عام 2002 استقلت جائزة “بوكر” عن الشركة الأم ذات الماضي الاستعماري الراعية لها. وأنشئت جهة مستقلة غير ربحية لإدارة الجائزة ورعايتها باسم مؤسسة “مان”. ولم يجد مجلس الإدارة الجديد بدّاً من احتفاظ الجائزة باسمها الذي عُرفت واشتهرت به خلال ثلاثة وثلاثين عاماً من عمرها، لكنه أضاف اسم المؤسسة الراعية الجديدة إلى الاسم القديم، فصارت تحمل اسم “مان بوكر”.

واستمرّ الحال على ما هو عليه حتى العام 2019، عندما تولّت مؤسسة جديدة إدارة شؤون الجائزة، هي مؤسسة “كرانكستارت”، فأعادت للجائزة اسم “بوكر” من غير زيادة.

واختار “مايكل موريتز” مدير المؤسسة الجديدة الراعية للجائزة، أن يركّز على المعنى الأدبي “للبوكر”، فكتب يقول “لا أحد يستطيع أن يتخيل انقضاء يوم واحد من حياته، لا يخصص فيه وقتاً لقراءة الكتب”.

وأضاف يحدد أهداف الجائزة بأنها “وسيلة لنشر الرؤى والاكتشافات والمتع النابعة من الأدب العظيم”.

خلال أكثر من نصف قرن كرّست “البوكر” نفسها واحدة من أهم الجوائز الأدبية ذات الصدى العالمي، واستحدثت فرعاً عالمياً للأدب المترجم إلى الإنجليزية المنشور في بريطانيا، واستُنسِخت في روسيا والعالم العربي. لكنّ خدماتها الجليلة للأدب المعاصر ستظل تحمل في جيناتها مورّثات القبح الاستعماري، وكل جنيه تنفقه الجائزة من رأسمالها الأصلي يبقى مدموغاً بعار العبودية.

  • عن موقع عربي 21

شاهد أيضاً

حوار مع أدونيس : صدور كتاب أدونيادة

( ثقافات ) *  ترجمة : سعيد بوخليط تقديم : يعتبر بمثابة أكبر شاعر عربي لازال على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *