الرئيسية / خبر رئيسي /            الموت والتكنولوجية

           الموت والتكنولوجية

   ( ثقافات )                                  

    *  بقلم: سعيد بوخليط

 

“يدرك كل واحد منا،عند مستوى ما،أن نفسه الجسدية سوف تموت آخر الأمر.وهذا يعني أن الموت حتمي.وهذه الحتمية تخيفنا كثيرا(على مستوى غير واع).من هنا،وحتى نعوض عن خوفنا من الخسارة المحتومة لنفسنا الجسدية،نحاول إنشاء”نفس متخيلة”قادرة على العيش إلى الأبد.هذا هو السبب الذي يجعل الناس مهتمين كثيرا بوضع أسمائهم على المباني والتماثيل،وعلى الكتب أيضا”(مارك مانسون)

    هل تخلد التكنولوجية موت الإنسان،أساسا بالنسبة للذوات التي ارتقت نحو مدارج الإقرار الرمزي داخل مجتمعاتها؟أم تلغي نوعيا الحياة السابقة،كي تبث تفاصيل حياة جديدة؛فيولد الشخص تقنيا بدلا عن سابق تجليه البيولوجي،كأنه لم يتحقق قط،بحيث يخلق نفسه بنفسه،بغض النظر عن قوانين المحددات العضوية،وكذا مواضعات السوسيو-ثقافي.

فعلا،توثق التكنولوجية للأيقونة في فوريتها وتجليها الكامل؛وفق أبعادها المادية التي تشغل حيزا ضمن سياقات المكان وتسري عليه قوانين الزمان،بحيث تعيد تشكيل حياة الميت، بكيفية مغايرة لما توخاه صمت الموت.

تختزن التكنولوجية،ذاكرة الشخص الميت؛عبر الصورة والصوت والحركات والإيماءات،فإنها حقيقة تمنحه ولادة غير مسبوقة أو هوية ثانية غير التي امتلكها إبان حياته الأولى قبل الإعلان النهائي عن ضرورة اختفائه.

يحدث معي غالبا،أني لاأنتبه حسب جدارة الثقافة المجتمعية إلى الأشخاص ولاأهتم بمعطيات ماهم عليه،مادام ذلك لايهمني أصلا،لكن عندما تجهز الموت؛ويتأكد انتقال أحدهم صوب فضاء عالم آخر غير عالمنا المتفق عليه.يستوقفني حينئذ للحظة أمره،كي أعيد بجدية تشكيل مختلف صوره المعروضة؛أحاول خلالها فهم أشياء كثيرة غابت عني،وكأني بصدد إرساء جديد،أتبيَّن عبره حضوره للمرة الأولى.

فالموت تقويض جذري للذاكرة،على طريقتها،هذا مكمن مشروعها الأساس،غير أن أفق التقنية يبقي حيزا لهوية ماقبل الموت،ثم أكثر من ذلك،يفسح المجال باستفاضة أمام ولادات عدة بدون ماض؛منفتحة فقط على المستقبل.تتضاعف حياة الفقيد،ويحظى بوجود أولي،غير وجوده السابق؛كأنه ولادة تمثل مقدمة لكل ماسيأتي بعدها.

لقد اكتشف الإنسان،ربما دون أن يدري،ترياقا ناجعا ضد مصيبة الموت؛باعتبارها واحدة من الألغاز الوجودية الهائلة،بل أهمها جميعا،وقد وهنت أمامها جل الاجتهادات الإنسانية على مستوى مختلف روافدها العلمية والميتافيزيقية.أخيرا،انهزمت الموت أمام التكنولوجية؛فصارت نتيجة التطورات النوعية لممكنات المشهد التقني،مجرد تجلٍّ للكائن بناء على تحققات متعددة.

سيقال، بأن التكنولوجية ليست رائدة تماما في مجالها هذا،بل حديثة العهد بخصوص تمكنها من الموت البيولوجي،ونفخها ثانية على نحو ما،افتراضا وبكيفيات عدة.مادام الفعل، فوق-إنساني،حين تجاوز الفرد قدراته المقيدة،بقوانين قائمة،ثم يبدع مبلورا سلوكا نوعيا؛ يؤسس بفضله حلقة من حلقات تاريخ الإنسانية جمعاء.لذلك،يستمر الإنسان الأعلى؛ المتسامي، حيا،مابقي الدهر مستمرا.

إذا،كان واقع الحال كذلك،فماذا عن الأفراد الذين يمرون مر الكرام،على أسئلة وجودهم،وأثبتوا بالتالي قصورهم عن تمثُّل أبسط السبل؛قصد استبطان جوهرهم؟بمعنى آخر،كم الأشخاص مثلا الذين عاشوا خلال نفس حقبة أفلاطون،غير أن الأخير وحده  توطد معاصرا لنا؛تمام المعاصرة،طيلة عشرات القرون. ثم، كم قارب العدد الإجمالي لساكنة البسيطة،على الأقل منذ بداية التوثيق الأنثروبولوجي غاية اليوم؛بأحيائهم وأمواتهم ؟بالتأكيد الملايير !لكن كم الذين استطاعوا إرساء حيواتهم بين طيات اللانهائي ؟حتما لاتتجاوز زمرتهم بضعة آلاف؛ كل في مجاله. 

معادلة،تؤكد من جهة،بأن ماقبل التكنولوجية؛لاسيما في تطوراتها السيبرنطيقية المبهرة،التي فاقت الخيال خيالا،أتاحت أمام الجميع بكيفية عادلة،كي يحيا  بعد موته البيولوجي أبد الآبدين.

بفضل وازع التكنولوجية،أعيد اكتشاف حدوثة حياة ماقبل الموت،بتركيز صوفي ثاقب؛يمنح الآخر كل هالته الجديرة به كآخر،يتقاسم معي مصير الموت.أتملى،صورته برهبة جمالية غريبة،ترصد أدق الدقائق. أصغي،إلى صوته المنساب تكنولوجيا،وقد اقتفيت رنينه في دواخلي.أحاول،سبر أغوار تضمينات رؤى بوحه.أتوخي،التقاط إيحاءات تلويحاته،التي استشرفت ربما بكيفية من الكيفيات،إشارة المغادرة نحو اللانهائي.              

شاهد أيضاً

المرأة القلعة

(ثقافات) محمود عيسى موسى لِي فِي حَلَبَ امْرَأَةٌ قَلْعَة وَأَوْلَادٌ ثَلَاثَة مَشَاعِلُ ابْرَاجِ زِينَةُ السَّمَاءِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *