الرئيسية / إضاءات / أصحاب الواحدة

أصحاب الواحدة

*د. عبدالله إبراهيم

نُعِتَ بعض الشعراء بأنهم “أصحاب الواحدة”، أي أنهم اشتهروا بقصيدة واحدة عرفت من دون قصائد الشاعر، ولأصحاب الواحدة في الشعر نظائر في الكتابة السردية، فلطالما اشتهر بعض الكتّاب برواية بعينها، إما لأنهم لم يكتبوا سواها، أو لأنها بشهرتها دفعت برواياتهم الأخرى إلى عالم النسيان. يحضرني في هذا السياق كل من “ليرمنتوف” في “بطل من هذا الزمان”، وجيورجيو” في “الساعة الخامسة والعشرين، ولامبيدوزا في “الفهد”، وباسترناك” في “دكتور جيفاكو”، ومرغريت ميشيل في “ذهب مع الريح”، وإيميلي برونتي” في “مرتفعات وذرنغ”، وخوان رولفو” في “بيدرو بارامو”، وأوسكار وايلد في “صورة دوريان غراي” وأحمد أبو دهمان” في “الحزام”، وسيليفا بلاث” في “الناقوس الزجاجي”، وتيسير سبول في “أنت منذ اليوم”. ولعل هناك عدداً وافراً من أصحاب الواحدة ممن لا أعرف، أو ممن يتعذر ذكره في هذه المقالة، إذ ما أن يبدأ المرء بالبحث عنهم حتى يعثر على عدد جمّ منهم في آداب هذه الأمة أو تلك، بعضهم لم يمهلهم العمر وقتاً كافياً للمضي في دروب الكتابة السردية مثل “ليرمنتوف” الذي قضي عليه شاباً في مبارزة وهو في السابعة والعشرين من عمره، أو إيميلي برونتي التي توفيت بالسل في حوالي الثلاثين من عمرها، وبعضهم صهر عبقريته في عمل خالد مثل “مالك حداد” في رواية” نجمة”، و”أوسكار وايلد” في “صورة دوريان غراي”، و”نجيب المانع” في “تماس المدن”. ويطّرد هذا الوصف فيشمل “باسترناك” و”جورجيو” و”رولفو”.

غير أنه ما أن ينفتح البحث المرن على أصحاب الواحدة إلا ونجد أعمالاً بعينها طوت ما سواها من أعمال هذا الكاتب أو ذاك، فما أن نذكر “ثربانتس” إلا وتخطر لنا “الدون كيخوته”، وما أن نذكر “الطيّب صالح” إلا وتحلّ “موسوم الهجرة إلى الشمال”، وعند ذكر “سالنجر” تحضر “الحارس في حقل الشوفان”، وحينما ننطق باسم “فلوبير” تتقدّم “مدام بوفاري” على سواها من أعماله، وغير بعيد عن ذلك “غائب طعمه فرمان” في “النخلة والجيران” التي حالت دون الاهتمام برواياته الأخرى، و”غونتر غراس” في “طبل الصفيح” التي دفعت إلى الوراء ببقية أعماله، و”إميل حبيبي” في “الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل”، وصبري موسى” في “فساد الأمكنة”، ويحيى حقي” في “قنديل أم هاشم” و” إبراهيم أصلان” في “مالك الحزين”، وهو أمر نلاحظه عند ذكر “لورنس” في “عشيق الليدي شاترلي”، وهوغو في “البؤساء”، وماركيز” في “مئة عام من العزلة”، ووليم غولدنغ في “بعل الذباب”، وإغناسيو سيلوني” في “فونتمارا” و”صادق هدايت” في “البومة العمياء”. على أن بعض الكتاب استجمعوا قدراتهم في عمل كبير خطف الأنظار عن سائر ما كتبوا، ومثال ذلك “ثيربانتس في “الدون كيخوته” و “بروست” في “البحث عن الزمن الضائع”، وشولوخوف في” الدون الهادئ”. و”لورنس داريل” في “رباعية الإسكندرية”.

تفي هذه القائمة بمقصودي من الوقوف على أصحاب الواحدة سواء كتبوا رواية بعينها أو أن رواية من رواياتهم التهمت سواها، فذلك يكشف عن ظاهرة طريفة في الكتابة السردية، إذ قد تحول ظروف قاهرة دون المضي في الكتابة، وقد يكتفي المؤلف ببيضة ديك، ولكن ظروف تلقّي الأعمال الروائية قد تتحكم في شيوع رواية ما للكاتب دون سواها، ما يبعد عن النظر كثيراً من رواياته الأخرى، وهو أمر شائع، كما ورد ذكره. لعلّنا نصطلح على روايات الفئة الأولى بروايات الصوت المخنوق الذي لم يتح له التنفّس، فيكون كمن أطلق صرخته الوحيدة، وجرى إسكاته، وهو أمر تتدخل فيه ظروف كثيرة منها ظروف الكاتب الشخصية، غير إننا نعثر على كتّاب خلّفوا رواية واحدة، وكأنهم بذلك اكتفوا بها، ولا ذوا بالصمت، ولكن الظاهرة الأعم هي أن روايات بعينها تمتص رحيق روايات الكاتب الأخرى، وتتوّج نفسها عملاً مميزاً لا ينافسه عمل آخر.

من غير المهم أن يفكر الروائي بعدد الروايات التي يكتبها، بل توفير الشروط المناسبة لإنتاج رواية جيدة، وقد تكون واحدة أو أكثر، ولكن الملفت للاهتمام أن الروائي ليس الطرف الوحيد المتحكّم في أمر روايته، فقد يميل إلى رواية ما من رواياته فيما لا يقع قبولها من طرف القرّاء. كثير من الكتّاب يضعون مخططات سردية ويسعون إلى تنفيذها لكن ظروفاً طارئة تحول دون ذلك، فيغيرون من مخططاتهم، أذكر، على سبيل المثال “بلزاك” في “الكوميديا الإنسانية” التي كانت حسب المخطط تتألّف من عدد كبير من الروايات تزيد على مئة تغطي أحوال المجتمع الفرنسي بعد الثورة الكبرى في نهاية القرن الثامن عشر، ثم “جورجي زيدان” الذي رغب في تغطية “تاريخ الإسلام” بروايات زادت على عشرين رواية، ويذكر أن نجيب محفوظ حاول أن يحتذي مخطط زيدان، فيفرّغ التاريخ الفرعوني لمصر في عدد كبير من الروايات، غير أنه لم يكتب غير” عبث الأقدار” و”رادوبيس” و”كفاح طيبة”، قبل أن ينثني نحو “التاريخ الاجتماعي” لمصر الحديثة ويجعل منه مادة سردية لمعظم أعماله، وهذا أمر مفهوم، فوعي الكاتب يجعله يطرق موضوعات دون غيرها، لكنه يكتشف بمرور الوقت أن موضوعه ما عاد مناسباً فيتحول إلى غيره. يستحق أصحاب الواحدة من الروائيين بنوعيهم مزيداً من الوصف والتحليل، فذلك يثري تجربة الكتابة السردية، ويكشف خفايا، سواء في إنتاج الأدب أو كيفية تلقّيه.

__________

*جريدة الرياض

شاهد أيضاً

المعتقد الذي ألقى الله عليه

أحمد إدريس “أدين بدين الحُب ؛ أنَّى تَوَجَّهتْ ركائبُه، فالحُب ديني و إيماني.” (ابن عربي) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *