الرئيسية / إضاءات / محافِل الضَّرْبِ على دَفِّ النقـد
46697_saidasld

محافِل الضَّرْبِ على دَفِّ النقـد

*سعيدة تاقي

رواياتُ المحافل:

هل تتحدَّث الرواية فِعلاً عن موضوع ما؟

هل يصح أن نختصر الرواية في موضوع واحد محدَّد، تتحدث باسمه كلُّ عوالمها المنفتِحة؟

أيقـبَل النقد الجاد و التأمل الحصيف، وضْعَ الرواية مقابِلاً موضوعياً لنقاش قضيةٍ معيّنة؟

أسئلة تعْـلق بالبصائر اليقظة، على خلفية مناسبات موسمية كثيرة، يكون فيها الاحتفاء بالإبداع الروائي الحدثَ الغالب على العناوين الثقافية. يجتمع المحتفون تأسيساً للحفل، ثم يُعقد لاحقـا للمحتَفى بهم أكثر من محفل.. و تكرّ سبْحة التصريحات قبل الإعلان المرتقَب، و بعده و في الأثناء. و تتكرَّر العبارات ذاتها في كل الندوات المواكِبة التي تعقدها اللجان المحكِّمة أو المشرِفة قصد الإعلان عن أسماء الأعمال التي بلغت القائمة القصيرة أو التي حظيت بالفوز الأكبر. و يغدو البيان نقداً موازياً يسجَّـل لاحِقاً على عتبات النصوص الأصول/الروايات المتـوَّجة، في الإصدارات الأولى أو الطبعات التالية.

لكن بيانات اللجان في حد ذاتها، ليست فعلاً يمارس النقـدَ عن و عي منهجي و إدراك أكاديمي، بل هو تسويق يروّج لمصداقية التتويج، أو يدحض أي لبْـس يمكن أن يشوب الاحتفاء الصامت أو غير المبرَّر بتفسيرات موضوعية.

في صلب الموضوع:

لا شك أن عبارة التوصيف العربية: “تتحدث روايته/ روايتها عن موضوع …” معـدَّلة كـلِّـيّـاً، لأن تأنيث صيغة الاحتفاء المنتَصِب في أقطار عديدة لم يبلُغ مداه المفتَرض، حيث إن التأنيث ينحسر في هوامش الجلسات النقدية، دون أن يجد له المكان الفسيح في متون التزكية أو التكريم التي تُحشد للإبداع الروائي. و ما يقال هنا عن غياب صيغة “المُحتفَى بهِن” قد وجد له تصريفاً مناسِبا ضمن اللجان المحتَفِية تحقيقاً لاكتمال نصابها و إحقاقاً لـتضافر كل ضمائر النَّوع.. و ذاك نسق آخر يتجاوز صُلْب الموضوع هذا، إلى بذور الخَلْـق و نوايا التكريم.، لكنه نسق ضمن أنساق متداخلة، يقوّي في العمق نسْغ الأسئلة التي يمكن للتأمل الوحيد أن يستدعيها.

لنستعِـدْ سؤال البدء: “هل تتحدث الرواية فعلا عن موضوع ما؟” السؤال يغدو مِلحاحاً، عند المتابعة عن كثب للتصريحات التي يدلى بها على هامش الاحتفاءات أو في متون الردود التي تواجَه بها اعتراضاتُ روائيين لم تصمد أعمالهم للوصول إلى التتويج الأخير.

قد تكون الإجابة غير بريئة، مثلما السؤال ليس بليداً، ففي عمق تشييد المعنى لا تكتفي الألفاظُ بخواصها الصوتية أو الصرفية أو المعجمية، بل إن للسياق و للمقام دورهما في إكساب التركيب  شروط التداول الأنسب.

و لنعُد إلى أصل الالتباس و غور الحكاية، فأنْ نبـلُغَ في مدى التصريحات حصيلة “تـتحدث الرواية عن موضوع كذا” فذلك مجرّد عارض، يشي عن جوهر مفقود لا يمكن بلوغ مَداركه، إن لم يعِ “الرائي الناقد”، أن للرواية خطاباً سردياً يميِّزها عن كل ما يمكن وسمُه بـ”الـتحدُّث عن موضوع”.

الرواية و أَزْلَام الحـكايـات:

لعل سؤال الحكي، أو استجداء الحكي أول ما تتفتّح عليه براعم الطفولة، و هي تنشُد لها مكاناً في هذا العالم الواسع، الذي تريد استكشافه. و يظل استجداء الحكاية نافذتها، لمتابعة ذلك العالم، و هو يتخذ له أشكالاً و ألواناً على هوى النضج الذي يحكيه، أو يحاكيه. قد تحضر الحكاية بين دفتي كتاب أو كتب أو مكتبة، فتنمو الطفولة قريرة العين و هي تروِّض المخيِّلة على الاستمتاع و الحلم و الإبداع. و قد تحضر الحكاية على الألسن شفهياً، في غياب دفتي الكتاب، تروي حاجة ملِّحة إلى متابعة الأحرف و الكلمات، و هي ترسم بين الأذن المُنصِتة و اللسان الرّاوي، حكايةً لم تجد فضاء لها بعيداً عن فسحة التخيُّل اللحظي.

و تظل الحكاية حكاية. فهي ليست موضوعا يتحدث عن مشكلة أو يعالج قضية، و ليست خطابا يعرض تنوع الآراء و يبحث عن حل توفيقي. هي حكاية تحمل فائدتها في تضاعيف المتعة التي تنسجها بإبداع و إثارة و فن… لكن الرواية مثلما لا يمكن أن تتحدث عن موضوع ما، فهي ليست مجرد حكاية.

مقادِيـرُ أخرى:

لقُرب الرواية من وصفات الحـكي التي ينجذب إليها المرء بالفطرة، و لاحـتمالها للإدهـاش و الإمـتاع و الإرواء، و لالتصاقها بتجارب الإنسان في الحياة، و سيرة وجوده في الكون، تستميل ـ الرواية ـ بصفة حميميّة كلّ أصناف القراءة، و تستدعي إلى عوالمها التسريدية كل الشغف بالإبداع، دون أي معرفة مُتَعالِمة، أو نقاش مباشر، و دون الحديث عن أي موضوع، واحد أو متعدِّد.

يقول مـيلان كونديـرا في مؤلـفه “فـن الـرواية”: “إن الـرواية تلازم الإنـسان باسـتمرار و بوفاء منذ بداية الأزمنة الحديثة، فقد تملَّكـها (الرواية) “الشغف بالمعرفة”، لكي تتقصّى الحياة الملموسة للإنسان و تحميها ضد “نسيان الكينونة”، و لكي تبقي على “عالم الحياة ” مضاء باستمرار”.

الرواية لا تحمل العـلم أو المعـرفة مثل المؤلـفات الفـكرية أو النقـدية، و لا تناقـش القضايا أو الآراء مثل السجـالات أو المـنـاظرات، و لا تعالـج الإشـكالات مثل البـحـوث الفـلـسـفـية أو الدراسات الأكاديمية، و لا تتحدث عن الموضوعات مثل المقالات أو الأوراق الموضوعاتية. الرواية تشيِّد عالمها السردي عبر خطاب التسريد، الذي يشكِّـل الحكاية و فق معمار إبداعي فريد و متفرِّد.. قد يشارك هذا المعمارُ المتفرِّد الأجناسَ الإبداعية الأخرى أدواتِها، و قد يشاطر الأنواعَ التسريدية المختلفة ملامحَها، و قد يحاور الأنساقَ الإنسانية في إنتاجاتِها، لكنه يجـعل الـقارئ – من خلال تواصله مع عالَــم النص الإبداعي و شخصياته – قادراً على صياغة الـدلالة بمفرده دون تـوجيه أو وصاية من الروائي أو الكاتب أو المفـكِّر أو العالِم أو الفيلسوف… فالأفق الذي يندرج فيه النص الأدبي هو “حقيقة الكشف المشتركة”، مثلما يرى تودوروف في مدونته “الأدب في خطر”. و حقيقة الكشف المشتركة تمثلها التجربة الإنسانية عموماً بكل ما يتيحه التعميم هنا من انفتاح لانهائي، و لا تمثلها الحقيقة فحسب. فالكاتـــب بفضل خواص التصوير ـ وفق تودوروف ـ ” لا يفرض أطروحة، بل يحث القارئ على صياغتها: إنه يعرض بدل أن يفرض، وبذلك يحفظ للقارئ حريته، و في الآن ذاته يحثه على أن يصير أكثر فاعلية. و بواسطة استعمال إيحائي للكلمات، و استعانة بالقصص، و الأمثلة، و الحالات الخاصة، يحدث العـمـل الأدبي ارتجاجاً للمعنى، و يحرك جهازاً للتأويــــل الــرمــزي، و يوقـــظ قدراتــــنا على التـــــداعي، و يثير حركة تتواصل ذبذباتها زمناً طويلاً بعد الاتصال البدئي”.

فهل تتحدّث الرواية عن موضوع ما؟

لاشك أن متابعة التصريحات المواكِبة لمحفل الاحتفاء القادم بالرواية، ستُطرِب الأسماعَ، بالضرب على دفِّ النقد، و تمنح للإجابات الموازية أكثر من موضوع.

________

*الإمارات الثقافية.

شاهد أيضاً

mazen-maarouf

مازن معروف يفوز بجائزة «الملتقى» للقصة القصيرة

فاز الكاتب الفلسطيني مازن معروف بجائزة الملتقى للقصة القصيرة في دورتها الأولى، عن مجموعته “نكات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *