الرئيسية / قراءات / «البكباشي والملك ـ الطفل» لسينويه..المراهق والعالم

«البكباشي والملك ـ الطفل» لسينويه..المراهق والعالم


*عبير أسبر


إن أرادت الرواية التاريخية حجز موقع لها على رفوف الأدب الرفيع، عليها أن تحصل على وصفتها المتقنة من كاتب بقيمة جيلبرت سينويه، الذي رقص برشاقة حروفه في بلاط بلد ملكي كامل الجلال كمصر، وبالوقت ذاته خلع نعليه وخاض بطمي البلاد الخصبة، حتى فاضت حروفه بالحنين والحكايات والرقة، في بلد مشى نحو الجمهورية على وقع مارشات عسكرية، ورغبات ضباط أحرار.

في كتابه/ روايته «البكباشي والملك الطفل – مذكرات من مصر»(*)، يبدو تاريخ البلاد كأنه طُرق بمطرقة تركته يترنح حتى الإغماء، ما بين غيبوبات عدة واستعادات ضبابية للماضي، للملكية والجمهورية، للفقر والغنى، لتعلم الملك في مدارس الاتيكيت في سويسرا وبريطانيا، وبين تشكل الوعي العروبي لرئيس جمهورية مصر المقبل، الذي تربى ما بين الصعيد، والقاهرة وعاش مراحل الفقد كاملة، وارتجف قلبه في يتم الأم، وتعب من التنقل الدائم للأب في الأحزمة العمرانية للمدن البعيدة.
وأنت عندما تمسك كقارئ متمرس للأدب برواية تاريخية، وتُقلق مكانها الآمن على رفوف المكتبات، سيكون على تلك الرواية تعلّم الكثير، إن أرادتْ التقاط قارئ الأدب الفظ، الملول الذي يسكنك، سيكون عليها أن تفلت المفصل التاريخي الذي ارتقت عليه لتشكيل حكايتها، وتتّبع دفق الأزمنة بفوضاها وتفاعل شخصياتها، وترك الحتمية التاريخية لتلعب على هامش السرد، لمصلحة تعملق التفاصيل، وتمركز المعنى في عمق بؤري لا يسكنه الحدث التاريخي، بل يشكل خلفيته فقط، سيكون عليها أن تترفق قليلاً، قبل الانبهار والتجمّد أمام الحقائق، وتسترخي بشكل أكبر لتحكي عن البعد الآخر، عن الإنساني، عن خفقان القلب والشغف، والتلكؤ عند حواف المشاعر، عند الخوف والحب.
والحكاية هنا هي حكاية مصر وملكها، وسيكون هنا الملك الطفل هو فاروق الذي ابتلعه دهاء الانكليز، وقهرت كرامته، وتمّ التحكم بقراراته، وفرض الحصار على روحه التي تمرّدت كمنعكس مكانيكي عند إهدار الكبرياء. أما البكباشي هنا، فهو جمال عبد الناصر، الرئيس الحالم/ المخلص الذي وجد ضالته، وإلهاماته، عند معلمه الروحي/ مؤلف طبائع الاستبداد والدراسات العديدة لمشاريع النهضة المسطّرة برؤية هائلة الوضوح للحداثة العربية، عبد الرحمن الكواكبي.
في روايته هذه، نراقب الحكاية وهي تتدفق بين سيرة رجلين، بين مراهق لا يشفى، حاكم مرتجل لمصر، هجين الأصول، تركي، ألباني، ومزيج مريب لدماء مختلطة، الملك «الطفل» الذي ورثها كتركة فظة من مشاكل سُمّي الملك فاروق، وبين ابن حقيقي، مقمّر بشمسها آتٍ من نهرها العظيم، من سمرة لونها وطين تِرعها المعشق بالخصب والحنين، سمّته القلوب جمال، جمال عبد الناصر، ستكون الحكاية بين ملك وبكباشي، بين الاسم الذي ارتعشت له قلوب ملايين العرب، واسم ضُرب مثلاً بالتهتك والسمنة وتخمة الرغبات، سنكون هنا واقفين بين ضابط بروح قيادية قليل الكلام، غير باسم، لا يتعاطى الحشيش، الرذيلة الفضلى لأهل مصر، وكيفهم المتداول، الشاب الوسيم، طويل القامة والظل، المهيمن، الوطني، العروبي، الذي ذبحته حرب فلسطين وخسارة البلد المغدور بالخيانة وفساد الأسلحة ونتف الجثث لرفاقه في حرب 1948، وبين الملك فاروق، كائن متردد لزج وشهواني بأداء جنسي فقير فضحته المحظيات، ملك طفل، برغبات مراهق، وجد نفسه متورطاً ومنقاداً، وهالكاً في حكم بلد فاضت على قامته المتقلصة بالرعب، والمرهقة بالنزوات والتردد وقلة الخبرة.
في الكتاب، هناك التاريخ الحالي لبلد الحكايات مصر، مصر التي لم تنضب حكاياتها مرة، نجدها في هذا الرواية بكامل تمامها، حارّة وممتلئة بالتفاصيل التي لازالت حتى الآن تنمنم وجدان كل عربي، عربي نعم! هل تبدو تلك المفردة عتيقة بعض الشيء؟ ربما، لكنها هنا في الرواية تبدو حارّة وحاضرة وحقيقية الملمس والمعنى.
مع جيلبرت سينويه، الكاتب الذي اضطر أهله لترك مصر بعد الثورة، واضطر هو أن يغادر مراهقته على عجل، عندما اقتحم الإرباك التاريخي حياته، سالباً منه نعيم المقيمين الأجانب المتمرغين في جنة مصر الملكية، فاضطرت عائلته إلى ترك كل شيء والهرب بعيداً، فبقيت مصر في وجدانه حية، ثرة، وغناها منسكب في روحه، وحتى مع كل خساراته، لم يتجرأ بحسن قراءته، بوعيه التاريخي، بحسّه الأخلاقي، وعدالة انشغاله، الانحياز بأي شكل للملكية، فبقي ذلك الروائي المؤرخ المتورط بالأخلاق، والمشارك في تأريخ الحقيقة مهما اشتغلت تلك الحقيقة ضده، ضد تفاصيله، وضد مصالح عائلته بالمعنى الفجّ والمباشر، بقي جلبيرت سينويه مخلصاً لروح التاريخ وإنصافه لشخصيات صنعت تاريخ منطقتنا القريب.
(]) صدرت عن منشورات دار الجمل، ترجمة: محمد التهامي العماري.
__________
المصدر: السفير

شاهد أيضاً

جماليات الشجرة في قصص سورية معاصرة

(ثقافات) جماليات الشجرة في قصص سورية معاصرة د. علياء الداية تشترك قصص سوريّة معاصرة في عنصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *