الرئيسية / مقالات / مدارات – 2016

مدارات – 2016


*أدونيس



ـ 1 ـ

تنفرد المنطقة العربية لأسبابٍ متنوِّعة وكثيرة، بصفاتٍ خاصّة، بينها في المقام الأوّل، هاجس التفرُّد بالسلطة، أفراداً وجماعات. بينها، إذاً، عنفُ الصّراع، سياسيّاً وثقافيّاً واجتماعيّاً، حول قيادة الدّولة. ومعنى ذلك أنّ الحرّيّات والحقوق، الفرديّة والجماعيّة، كانت ولا تزال ميداناً خلافيّاً معقَّداً، تتداخل فيه عناصرُ إتنيّة، واجتماعيّة، ودينيّة، وثقافيّة. ويمكن القولُ إنّها منطقةٌ تجسِّد، عمليّاً الواقعَ الذي يناقض الأطروحةَ الشّهيرة حول الحريّة والمنسوبة إلى الخليفة عمر بن الخطّاب: «متى استعبدتم النّاس وقد ولدَتْهم أمّهاتُهم أحراراً؟»، بحيث يمكن صياغتها الآن على النّحو النّقيض التّالي: «متى كنتم أحراراً لكي تطمحوا إلى السّلطة أو لكي تثوروا عليها؟».
ربّما نجد في ذلك الأسبابَ التي حالَت دون تمحوُر الصراع حول بناء المجتمع بوصفه كلاًّ لا يتجزّأ، وحول نموّه وتقدُّمه، وحول العمل على تحويله إلى مجتمع خلاّقٍ يشارك في بناء العالم. هكذا لم تنشأ في هذه المنطقة ثقافة التساؤل والبحث والتغيّر، وإنّما نشأت، على العكس، ثقافةُ المُحافظة، والاستئثار بالسلطة، وآليّات الإخضاع والاستتباع. وفي هذا ما يفسّر التّراجع المتواصل في حقول المعرفة والكشوف العلميّة، وفي كلّ ما يتعلّق بحقوق الإنسان وحرّيّاته، وبالأسس التي لا مفرّ منها لبناء مجتمع جديد، وإنسانٍ جديد، وثقافة جديدة.
وفي العصور الحديثة ترسّخَت هذه الثقافة في مختلف المجالات. وكانت معظم الأحزاب والتنظيمات والتجمّعات والاتّجاهات تغلِّب التّمَحْورَ حول السلطة وحول السياسة العمليّة، في أفكارها وأعمالها على السّواء.
وفي هذا الضّوء، نفهم كيف أنّ هذه المنطقة لم تستطع، على الرغم من «إدخالها» في إطار «الحداثة الغربية وقيمها الصناعيّة»، أن تؤسِّس لمجتمع المواطَنة، الذي يتساوى فيه الأفراد، واجباتٍ وحقوقاً، في معزلٍ عن الانتماء الإتنيّ أو الدّينيّ. على العكس لا تزال هذه المنطقة تتكوّن من بلدانٍ يكوِّنها أفرادٌ يتساوون في الواجبات، لكنّهم لا يتساوون في الحقوق. ومعنى ذلك أنّ هناك ظلماً وعُنفاً يبدوان كأنّهما جزءٌ لا يتجزّأ من الحياة العربية. وهذا أمرٌ ليس مجرّدَ إلغاءٍ للحريّة، وإنّما هو قبل ذلك نوعٌ من إلغاء الإنسان.
معنى ذلك أيضاً أنّ الفرد في هذه المنطقة «محكومٌ» بأن لا يقاتل من أجل العروبة، بل من أجل «عروبته» هو، ولا من أجل الحريّة، بل من أجل «حرّيته» هو، ولا من أجل الحقيقة، بل من أجل «حقيقته» هو.
ـ 2 ـ
تفصيلاً وتبسيطاً، أقف في مطلع هذه السنة، عند ظاهرتين بين ظواهر عديدة، هما: هدرُ الطّاقة المادّيّة التي تكتنزها الطّبيعة ـ الأرض، وهدر الطّاقة الخلاّقة التي يكتنزها الإنسان ـ المجتمع.
يتمثّل هدرُ الأولى في ما تمكن تسميته باقتصاد الطّبيعة: الماء، الهواء، الضّوء، الفلاحة، الزّراعة،..إلخ.
ويتمثّل هدرُ الثانية في تدمير ما تمكن تسميته باقتصاد الإبداع البشريّ.
في الحالَين تبدو الحياةُ العربية مجموعةً من القيود، والكوابح، والرّقابات، إضافةً إلى أنّها تبدو كأنّها مجموعة من التّبعيّات، الدّائرة في فلك الآخر الأجنبيّ، وفلك مَصالحِه، واستراتيجيّاته.
والنّتيجة التي يُفضي إليها هذا الواقع، يمكن أن تُصاغ في هذه العبارة:
الأرض العربية ليست «طبيعة»، بقدر ما هي «تجارة»، وهي ليست «وطناً»، بقدر ما هي «نظامٌ». وكلُّ شيءٍ، مُسَخَّرٌ لهذا «الفنّ» الذي يوحِّد بين النّظام والتِّجارة، ويحافظ عليهما، ويدافع عنهما.
الإنسان نفسه ليس في ممارسة هذا «الفنّ»، إلاّ أداةً، وإلاّ شيئاً بين الأشياء.
ـ 3 ـ

فواتح لحوارٍ مُقبِلٍ مع «ثقافة» السنة 2016
نعم يجب أن نحاكم القمح،
لا لشيء،
إلاّ لأنّه لم يكتب حتّى الآن قصيدةً في هجاء الجوع.
*
أهو شاعرٌ؟ عالِمٌ؟ موسيقيّ؟
لا فَرْق.
صحيحٌ أنّ خدَّيْهِ يسيران على الشَّوك،
لكن، انظروا إلى يديه، كيف تحصدان الغيوم.
*
الآن، في هذه اللحظة،
أرى القمرَ يتّكئ على جَناحَي إوزّةٍ تسبح شِبْهَ عاريةٍ بين دجلة والفرات، يقودها مركبٌ طائرٌ.
*
بلى، يُصغي التّاريخ حتّى إلى أولئك الذين يثقبون آذانَ الكلمات بفحيحهم. ودائماً يؤكِّد، هو نفسه، أنّ الكلامَ حتّى الأرضيّ منه، يهبط من أمكنةٍ قريبةٍ إلى أفواه السُّحُبِ وشبيهةٍ بها، أكثرَ ممّا يصعد من أحشاء الأرض.
إنّه الآنَ تاريخٌ حرٌّ: يبيض، ويصفر، وينقِّر كما يشاء. الجوّ خالٍ له، كما خلا مرّةً لتلك القُبّرَة القديمة.
شكراً لذلك الشاعر القديم الحديث،
شكراً لتلك القُبَّرة الحُرّة، القديمة الحديثة.
*
لماذا لا تعترف؟ لماذا لا تُقِرّ أنّ أهل الغرب يتعاملون مع الأفكار والآراء، ومع الثّورات نفسها، كما يتعاملون مع الأزياء، والسيّارات الحديثة، أو مع الأسلحة الموغلة في ثقافة الفَتْك؟
لماذا تُنكِر أنّهم قادرون على تحويل العصا إلى صولجان، والكرسيّ إلى سلطة، والسلطة إلى ذهَبٍ خالصٍ، عادلٍ، حكيم، وإلى معادن أخرى نفيسة ونادرة؟
لماذا هذا العِناد الذي يكاد أن يكون بليداً؟
*
رمزٌ لا يعرفه إلاّ المُقرَّبون.
لماذا ترفض الانضمام إلينا، وتدعو معنا ذلك الغرابَ،
لكي ينبُشَ أسرار ذلك الرّمز، ويقرأها علينا؟
*
رَدِّدْ معنا:
ركبت هذه الحصاةُ السّوداء حرفَ الألف، وطارت هرَباً من بقيّة الحروف.
ردِّدْ معنا كذلك:
حتّى الآن ترفض البَوْحَ بأسباب هذا الهرب.
*
نعم، العيونُ أسلحة.
الرّصاصةُ نفسُها تفهم سِرَّ الكلمة، ومعنى العمل.
نعم، يقدرُ السّيفُ أن يخترقَ عتمةَ الأبجديّة ونصوصَها جميعاً.
نعم، يقدرُ أيُّ حجرٍ أن يرقص التانغو!
*
مَن أنتَ، يا مَن يحضر المسرحَ العربيَّ التراجيديّ ـ المتواصِل، ولا يملّ من الحضور؟
ـ أنا الهلَعُ الذي لم ترَه بعد.
*
عادةً، يعيش الفمُ داخلَ الرّأس.
لكن، إيّاكَ أن تسألني لماذا يعيش الرّأسُ، اليومَ، داخلَ الفمِ؟
*
يُخَيَّلُ إليّ، في بدايات هذه السنة 2016، أنّ الأطفالَ العرب يموتون منذ الولادة،
أنّهم يموتون قبل آبائهم وأمّهاتهم،
أنّ الطِّفلَ العربيّ هو نفسُه،
شكلٌ آخر من أشكال الموت.
ـ هَذَيانٌ هدّامٌ ومُخَرِّب.
*
ـ هل يفقد الليلُ العربيُّ شيئاً فشيئاً حقوقه الخاصّة في الدّخول إلى بيت الحلم؟
ـ تسألني؟ سأجيبك، سائلاً:
ـ أهذه سنةٌ يمكن وصفُها بأنّها عربيّةٌ حقّاً؟
________
*الحياة

شاهد أيضاً

ومضة قلم في قولة كامو: من هو الإنسان المتمرد

* بسمة المرواني يتبع الانسان عبر العصور المسار الأقل إيلاما في حياته  الذي يقتضي إزالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *