الرئيسية / إضاءات / عن البَلطَة والبلطجة والبلطاجي والعِطر والعطور والعطّار

عن البَلطَة والبلطجة والبلطاجي والعِطر والعطور والعطّار




محمّد محمّد خطّابي*


خاص ( ثقافات )
من خلال الفيض الهائل من التعاليق ، والمتابعات، والمداخلات التي تُنشر فى مختلف الصّحف والمجلاّت، أو على أمواج الإذاعات والتلفزة، وعبر سائر الوسائل الإعلامية السّمعية والبصرية ، ووسائل التواصل الإجتماعي من فيسبوك ،وتويتر وما أشبه، يلاحظ أنّ هناك مصطلحاً عاد للاستعمال بقوّة بيننا والذي أصبح يترىَ، وغدا يُتداوَل ،ويُكرَّر بشكل ملفت للنظر، وهو مصطلح أو كلمة البلطاجي، أو البلطجة، او البلطجيّة ،هذه الكلمة ما فتئت تُستعمل بزخم كبير فى مصر مؤخّراً، كما أنها استُعمِلت عرَضاً – ويا للعُجْب – حتى فى الانتخابات الجهوية والمحليّة التي جرت فى المغرب مؤخراً ضمن تعاليق بعض الصحافييّن، والمعلّقين، والمتتبعين الذين قاموا بتغطياتٍ متراترة للصّراعات ، والمنافسات التي كانت محتدمة ، وحامية الوطيس بين مختلف الأحزاب السياسية خلال هذا الإقتراع الذي عرفته البلاد بعد دستور 2011 التصحيحي. 
وقد تساءل البعضُ فى المغرب وفى باقي البلدان العربية والمغاربية التي يكاد ألاّ يكون هناك استعمال لهذه الكلمة بالكاد فى كتاباتهم أو أحاديثهم اليومية قبل أحداث مصر الأخيرة، تساءلوا عن معنى هذه الكلمة بالذات،وعن مغزاها ومدلولها الحقيقيين، كما تساءلوا بالمناسبة عن بعض الكلمات الدخيلة الأخرى المستعملة في العاميّة المصرية على وجه الخصوص التي ردّدتها، واستعملتها، وتداولتها، وكرّرتها الجموعُ الغفيرة الحاشدة خلال رياح التغييرات التي هبّت على بعض البلدان العربية وفى طليعتها مصر، ،إذ إنه من المعروف، ومن نافلة القول أنّ هناك بالفعل العديد من الكلمات فى العامّية المصريّة التي ترجع في أصلها إلى أصول غير عربية وفى مقدمتها كلمات تركية واردة، ووافدة،ودخيلة استقرّت فى اللسان المصري الدارج، منذ الوجود العثماني فى مصر، والتي أصبحت من أكثرها شهرةً، وحضوراً، وانتشاراً،وتكراراً اليوم كلمة البلطجة، أو البلطاجي، أو البلطجية على وجه الخصوص.!
كلمات دخيلة
بالإضافة إلى كلمة “البلطاجي” التركية الأصل التي طفت على سطح الألسن بإمعان فى المدّة الاخيرة هناك كلمات أخرى من هذا القبيل يتمّ استعمالها،ولَوْكُها، وتكرارها يومياً فى مصر وخارجها مثل الباشا، التي تستعمل فى معنى التوقير والتفخيم، وأصل الكلمة “باش” أي الرأس .. وهو لفظ تركي شاع استعماله كلقب يُمنح لكبار الضبّاط، والقادة وعليّة الأقوام، كما قيل إنّ هذه الكلمة قد تكون من أصل فارسي، وهي مأخوذة من كلمة”باديشاه” وتعني العامل بأمر السلطان والتزامه الطاعة الكاملة والولاء له، كما يُقال إنّها مكوّنة من شقّين اثنين وهي ” بادي” التي تعني السّيد و” شاه ” التي تعني الحاكم، أو الملك، أو السّلطان، وهناك كلمة الأسطى أو الأسطه ويقال إنّها تحريف لـ : (أستا) وهي فارسية دخلت اللغة التركيّة والعربيّة، وتعني الأستاذ، كما قيل إنّها تعني في أصلها الصانع الحرفيّ الماهر، وقيل عن أفندي إنها كلمة تركيّة من أصل يوناني استخدمها الأتراك منذ القرن الثالث عشر الميلادي، وكانت لقباً لرئيس الكتّاب ولقاضي إسطانبول ، وكلمة البازار مستعملة فى المغرب، وفى سائر البلدان العربية بشكل واسع، بل إنها استقرّت،وانتشرت فى بعض اللغات الأوربيّة كالإسبانية،والفرنسية وسواهما،وقيل إنّها كلمة فارسية الأصل، دخلت اللغة التركيّة وتعني السّوق، أوالدكّان الذي يبيع المنتوجات والمصنوعات التقليدية ،وكلمة أُودَة أو أُوضَه بالضاد، هي مُصطلح ينحدر من اللغة التركيّة كذلك يعني الغرفة، وكانت كلمة أفندي لقباً للأمراء أنجال السلاطين، كما كانت كذلك لقباً لرؤساء الطوائف الدينيّة، والضباط، والموظفين،..وهناك كلمات أخرى معروفة ومنتشرة فى العامية المصرية منها : أفندم، وأجزخانة (التي تعني الصيدلية).وكلمة الهانم أو ” الخانم” التي تعني المرأة المحترمة .وكلمة “أبلة” و” أبيه” اللتين تعنيان الأخت الكبرى والأخ الأكبر في العائلة ، و” البشباشي” وهي رتبة في الجيش المصري والتي كان يلقّب بها الزّعيم جمال عبد الناصر رحمه الله.وكلمة “السّمكري” وهو الشّخص الذي يصلح أنابيب، ومواسير، وميازيب المياه .وكلمة “جام ” التي تعني الكأس ومن ثمّ يأتي المعنى المُستعمَل والمُتداوَل الذي استقرّ في اللغة العربية عندما يُقال :”صبّ عليه جامَ غضبه” أيّ دلق عليه كأسَ غضبه . 
وكلمة “السّفرة” (بضمّ السّين) التي تعني مائدة التي يؤكل عليها وهي فى الأصل طعام يُتّخذ للمسافر.وكلمة الحنطور التي تعني العربة التي يجرها حصان أو حصانان. وكلمة “المِكوَجي” وهو الشّخص الذي “يكوي” الثوب أو النسيج، أو الأقمشة، أوالألبسة على إختلافها ويُصلحها (ومن ثمّ كلمة “المصلوح” المُستعملة فى العاميّة المغربية) ويجعلها خالية من الانكماشات .
وكلمة “القهوجي” المستعملة كذلك في الدارجة المغربية وفى عاميّات عربيّة أخرى، وهي كلمة مركبة من “قهوة” العربية و”جي” التركية العثمانية،وعلى شاكلتها (بوسطجي،وقومسيونجي، وقانونجي، وسفرجي..وسواها) وكلمة “كباب” وهو اللحم المشوي .و”الطاولة “وهي لعبة نرد معروفة في تركيا ومصر والعالم أجمع اليوم .وكلمة “الحلّة” التي تعني ” الطنجرة” فى المغرب وفى بعض البلدان العربية الأخرى،إذ حسب تفسيرهم، وتبريرهم سُمّيت كذلك لأنّ الطعامَ يحلّ فيها، وكلمة “عشماوي” التي تعني من يقوم بتنفيذ حكم الإعدام ،وكلمة “حكمدار” وتعني حاكم الجهة أو المنطقة…ناهيك عن العديد من الكلمات الوفيرة الأخرى التي لا حصر لها .
بعض الكلمات التركيّة والفارسيّة فى العاميّة المغربيّة
وقد تفضّل صديق باحث ضمن مراسلة لطيفة (إلاّ أنه نسي أن يذيّلها بإسمه الكريم) وأفاد مشكوراً ببعض الكلمات، والمصطلحات التركية والفارسية التي دخلت العاميّة المغربية واستقرّت فيها، منها (التركية): خوانجي،باشا، برانية، بندق، بوغاز، بوقال، طبسيل، تسبيح، جابادور، خام ،خردة، دربوز، دغري، دوزان، روزنامة، زربة، سبسي، سبنية، شاوش، شلاظة، شنطة، شيش، صريمة، الذرة، طبنجية، طابور، طازج ،طاس ،عربة، غيظة ،فورن ،فهرسة، قب ،كراكيز، قشلة، قفطان، قنبولة، قهوجي، كشك، لغم، مقرج، يوغورت،كاوري(كافر).ومن الكلمات الفارسية: بازار، بيدق، بقشيش،أو بخشيش)، برنامج، بزاف، بزطام، بلار، بنفسج، بستان، بهلوان، تذكرة، توت، جنباز، خيار، درويش، دفتر، نرجيلة، زردة ،سروال، سينية، شطرنج، طنجرة، طاولة، طربوش، ترسانة، فانيد، فستق، فنجان، كاغط، كرافس، كفتة، كمان، كهرباء، كيس، مارستان، مهرجان، نرجس، نقرة، ..وسواها.!.
البلطة والبلطجة
ودعنا نعود قليلاً إلى كلمة “بلطاجي” (موضوع التساؤل أو الإستفسار ) فالبلطاجي معناها هو (حامل البلطة)،والبلطة باللغة التركية تعني أداة حادّة للقطع، والبتر ،والضّرب كان يستعملها في الأصل الحرّاس أو من يطلق عليهم في مصر “الشاويش” وهي كلمة تركية الأصل أيضاً، والشاويش معناه الحارس الذي عادة ما يكون في خدمة ” العُمدة” أو المأمور أو الكمدار، والذي عادة ما يحمل على كتفه بندقية كبيرة، ويرتدي معطفاً كبيراً سميكاً،وطربوشاً مميّزاً يقيانه لفحة البرد القارص في الليالي الحالكات يُسمّي عندهم “بالبالطو” وكلمة المانطو (الفرنسية)أو البالطو كما ترى قريبة جدّا من كلمة ” البلط” و من”البلطاجي” كذلك . و(البلطجية) عادة ما يكونون مأجورين للقيام بمثل هذه الأعمال الشنيعة من إعتداءات، وتجاوزات، أيّ مرتزقة بمعنى أدقّ. ويقال إنّ النظام المصري استعملهم خلال الإنتفاضات التي عرفتها أرض الكنانة لفضّ المظاهرات المتكرّرة، والإحتجاجات الغاضبة التي جرت خلال ربيع “الثورة” وخريفها كذلك..!.. وقد أصبحت هذه الكلمة اليوم تعني الشّخص الذي يقوم بأعمال الشّغب، واستعمال القوّة والعنف، والهجوم الهمجيّ غير المبرّرين ،ومن ثمّ فهو مثير للفوضى،والشغب،والتجنّي، والإعتداء بالضّرب ،والتنكيل، والتعذيب، والقتل إن إقتضى الحال ذلك، وهكذا .
والعطر والعطّار..
ومن الكلمات التي تطرق إليها الحديث، ومن ثمّ دار حولها التساؤل كذلك كلمة “العطّار”، وتجدر الإشارة فى هذا القبيل أنّ العطّار أو عطَّار اسم معروف ومستعمل ومتداوَل فى مختلف البلدان منذ قديم الأزمان ،وهو موجود على وجه التقريب فى جميع البلدان العربية ،وهناك العديد من الكتّاب والشعراء،واالشخصيات المرموقة التي تحمل هذا الإسم ( فى لبنان،ومصر، والأردن، وفلسطين،وسورية، والمغرب، ولا بدّ أنّه موجود فى سائر البلدان العربية) فضلاً عن تركيا وإيران إلخ..و العطّار فى الأصل يعني – كما هو معروف – : بائع العِطْر أو العطور، أو صانع العِطْر أو العطور، ،ونحن نشتري البُخورَ،وعَرْف العود من عند العطَّار . 
ومن الأمثال المعروفة المأثورة، أو الأقوال السائرة المشهورة :هل يُصلح العَطَّار ما أفسده الدّهْرُ ،يُضرب فيمن يحاول إصلاح ما لا يُمكن إصلاحُه. !
و يُطلق العطّار على بائعُ التَّوابِل ( العطور أو العطرية) كذلك، فنحن نشتري الكمُّون، وباقي التوابل، والبهارات من عند العطّار،والعطّار جاءت فى صيغة المبالغة (فعّال) ويعني كثير العطر أو العطور، وهناك بيت من الشّعر مشهور يقول: ومَن خالط العطّارَ نال من طيبه / ومَن خالط الحدّادَ نال السّوائدا ،أو : ومن خالط العطّار فاز بعطره/ ومن خالط الفحّام نال سوادَه، وأنور بن سعيد العطار شاعر معروف من سوريا وُلد في (دمشق ) عام 1908 و توفي عام 1972.،وفريد الدين عطّار شاعر فارسي متصوّف معروف، وممَّيز عاش في القرن الثاني عشر الميلادي. من أشهر أعماله منطق الطير، وهو كتاب ذائع الصّيت، و قد ولد العطار في مدينة نيسابور. 
تَسْكُبُ دَقَائِقَ العِطْر..ِ
ويُعرف عادة باسم عطار أوكلمة عطار كذلك بائع الأدويه الشعبية والتوابل والعطور، ولكن ميرزا محمد يثبت بأمثلة وجدها في كتابيْ “خسرونامه” و”أسرارنامه” أنّ هذه الكلمة لها معنىً أوسع من ذلك، ويقول أنها أطلقت عليه، لأنه كان يتولى الإشراف علي دكّان لبيع الأدوية‌ حيث كان يزوره المرضي، فيعرضون عليه أنفسَهم، فيصف لهم الدواء ويقوم بنفسه على تركيبه وتحضيره. ولقد تحدّث عن نفسه في كتابيه” مصيبت نامه” و”إلهي نامه” فذكر صراحة بأنه ألفهما في صيدليته أو أجزخانته، “داروخانه” التي كان يتردّد عليها في ذلك الوقت خمسمائة من المرضى، كان يقوم على فحصهم وجسّ نبضهم. ويقول “رضا قليخان” في كتابه “رياض العارفين” أنه تعلم الطبَّ على يدي الشيخ مجد الدين البغدادي وهو أحد تلاميذ الشيخ نجم الدين كبري.
و” عطر”جمع : عُطُورٌ، يَفُوحُ عِطْرٌ زَكِيٌّ مِنْ فُسْتَانِهَا ،ومَا يُتَطَيَّبُ بِهِ لِحُسْنِ رَائِحَتِهِ، و يقول عبقريّ بشرِّي ولبنان والعالم بأسره جبران خليل جبران رحمه الله : تَشْربُ قَطَرَاتِ النَّدَى وَتَسْكُبُ دَقَائِقَ العِطْرِ.. !
والعِطْرُ نباتاتٌ ذات رائحة عَطِرَة،زكيّة،عبقة، فوّاحة مثل الخزامى ( وإسم مدينة الحسيمة الجميلة الواقعة فى شمال المغرب مشتقّ من هذه النبتة العطرة الطيّبة الرّائحة) وهي (Lavanda) التي يُستخرَجُ منها زيتُ العِطر جمع أَعطار وعُطور : والطيب ، كلُّ ما يُتَطيَّب به لِحُسْنِ رائحته :- لهذه الوردة عِطرٌ فوَّاح ، زجاجة عِطْرٍ،أو قارورة عطر ،كما يقال فى الأمثال : دقُّوا بينهم عِطْر مَنْشم : يُضرب كرمز إلى الشُّؤم والحرْبِ ،و لا عِطر بعد عروس، وهوَّ تعبير عن الزُّهد بعد فقد عزيز ،وفى المغرب هناك العديد من الأصدقاء الذين يحملون هذا الإسم ومنهم شعراء،ومبدعون ،وهو إسم ينحدر فى الغالب من الأندلس،وهو موجود ومستعمل فى البلدان المغاربية (المغرب ، الجزائر، وتونس) ،ولعلّه من الأسماء الموريسكية التي استقدمها المُهجّرون، والنازحون قهراً وقسراً وعُنوةً عن الأندلس بعد سقوط غرناطة 1492، إذن فهذا الاسم غير محصور أو مقصور على بلدٍ بعينه كما يبدو ، بل إنه موجود ومنتشر فى مختلف الأصقاع والبلدان.
_________
*كاتب وباحث ومترجم من المغرب، عضو الأكاديمية الإسبانية الأمريكية للآداب والعلوم – بوغوتا- ( كولومبيا). 

شاهد أيضاً

أمبرتو إيكو: “الكذب أو الخطأ يغيّران العالم”

(ثقافات) مدني قصري   يقول أمبرتو إيكو: إننا نعيش منذ قرون طويلة تحت إمبراطورية الزيف. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *