الرئيسية / إضاءات / الأدب الرقمي العربي يدخل العالمية

الأدب الرقمي العربي يدخل العالمية





خاص ( ثقافات )
نيويورك- في خطوة رائدة من نوعها تم مؤخرا في معهد روتشستر للتكنولوجيا في مدينة نيويورك الامريكية إطلاق موقع مختص بالأدب الرقمي العربي باللغة الانكليزية كجزء من منظمة الأدب الالكتروني العالمية على العنوان التالي: arabicelit.wordpress.com
وأشرف على المشروع الأستاذ الدكتور ساندي بالدوين أستاذ الأدب الإلكتروني بمعهد روتشستر للتكنولوجيا بنيويورك ونائب رئيس منظمة الأدب الإلكتروني العالمية، و الناقدة والقاصة ريهام حسني الباحثة بمعهد روتشستر للتكنولوجيا و المدرس المساعد بجامعة المنيا و عضو اتحاد كتاب مصر.
ويهدف الموقع الى وضع الأدب الرقمي العربي على الخريطة العالمية وتعريف الغرب بالمنجز الإبداعي العربي في هذا المجال. ويضم الموقع سجلات لبيانات كتاب الأدب الرقمي العربي المرفوعة على قواعد البيانات العالمية ELMCIP, و كذلك اراء بعض كبار النقاد حول مستقبل الأدب الإلكتروني العربي.
وعبر البروفيسور ساندي بالدوين عن سعادته الغامرة بهذا المشروع الرائد في إطلاق موقع الأدب الإلكتروني العربى باللغة الإنجليزية، وقال: ” إن المشروع أكبر من كونه موقع إلكتروني، آمل أن يصبح الموقع قاعدة معرفية لكل الكتاب و الممارسين للعمل الأدبي الإلكتروني باللغة العربية تحت القيادة النشيطة للكاتبة والباحثة ريهام حسنى والتي تعمل معي حاليًا في معهد روتشستر التكنولوجي بنيويورك في منحة ممولة من الحكومة المصرية، وبالتعاون مع الناقد و المترجم الكبير الأستاذ الدكتور جمال التلاوي بقسم اللغة الإنجليزية في جامعة المنيا و نائب رئيس اتحاد كتاب مصر”.
وأضاف: “إن الهدف المباشر للمشروع هو تقديم الأدب الرقمي العربي لغير العرب، و أتوقع أنه على المدى البعيد ستكون هناك مؤتمرات، و دراسات علمية جديدة، و أعمال فنية جديدة رائعة”. 
من جهتها قالت ريهام حسني: يتضمن مشروع الأدب الإلكتروني العربي باللغة الإنجليزية عدة محاور منها إطلاق موقع إلكتروني يعنى بكل جديد في الأدب الإلكتروني العربي. وكذلك رفع بيانات كتاب الأدب الإلكتروني العربي على موقع البيانات العالمي ELMCIP وهو أكبر قاعدة بيانات تضم كل كتاب الأدب الإلكتروني بالعالم. 
وأضافت: “تضمنت المرحلة الأولى لرفع هذه المعلومات أرشفة البيانات الشخصية للكتاب وسوف تتضمن المرحلة الثانية بيانات عن المنجز الإبداعي لكتاب الأدب الإلكتروني العرب، ويأتي هذا ضمن خطة طموحة لوضع الأدب الإلكتروني العربي على الخريطة العالمية وذلك بتأسيس هيئة عالمية للأدب الإلكتروني العربي. بالإضافة لإقامة مؤتمر دولي يعنى بالمنجز الإبداعي الإلكتروني العربي، وكذلك نشر أعمال ودراسات أكاديمية حول الأدب الإلكتروني العربي في كبرى المجلات المحكمة دوليًا.
من جهته عبر الروائي محمد سناجلة رئيس اتحاد كتاب الانترنت العرب ورائد الأدب الرقمي العربي عن سعادته بهذا المشروع ، وقال سناجلة: “سعيد جدا بهذا المنجز وأشكر الدكتور بالدوين والأستاذه ريهام حسني لجهودهم الكبيرة في هذا المجال، وهذا المشروع يتسق مع أهداف اتحاد كتاب الانترنت العرب في نشر الثقافة العربية، والتبشير بالأدب الرقمي كأدب المستقبل، خصوصا أن التجربة الأدبية الرقمية العربية لا تقل عن نظيرتها العالمية رغم شح الإمكانات وقلة الدعم المقدم للكتاب الرقميين العرب”.
وأضاف سناجلة: “أن ترجمة الأدب الرقمي العربي هو أحد أحلامنا الكبيرة وآمل من خلال هذا المشروع أن يتحقق ذلك في المستقبل القريب كي يعرف العالم جهودنا وإبداعنا وما وصلنا إليه بجهود فردية خالصة”.
ودعا سناجلة الجامعات والمعاهد العلمية العربية أن تلتفت أكثر للتجربة الرقمية العربية، وتقدم الدعم اللازم لها قبل أن تسبقها في ذلك الجامعات والمعاهد العلمية العالمية وهو ما بدأ يحدث بالفعل.
وجذب مشروع الأدب الإلكترونى العربى أنظار الناشرين العالميين في أول يوم من إطلاقه، حيث أعرب دكتور ليوناردو فلورس Leonardo Floresأستاذ الأدب الإلكتروني بجامعة بورتريكو وصاحب مشروع I love E-Poetry وهو واحد من أهم المشاريع العالمية في هذا المجال عن استعداده للتعاون وفتح أفاق واسعه لمناقشة الأدب الإلكتروني العربي. 
كما رحبت الروائية وكاتبة الأدب الإلكتروني دكتورة إيليا سيزيلاك IIIya Szilak الصحفية بالصحيفة الأمريكية الأشهر هافنجتون بوست بمشروع الأدب الإلكتروني العربي، وأبدت استعدادها لمناقشة أبعاد المشروع كخطوة لوضع الأدب الإلكتروني العربي على خريطة الأدب العالمية.

شاهد أيضاً

سلواد..درّة الأجداد

(ثقافات) *بقلم وعدسة: زياد جيوسي    من قريتي جيوس في شمال الضفة الغربية كنت اتجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *