الرئيسية / فنون / فينيسيا 72: “مدام كوراج” والجزائر بين عدمية جيل وخيبة آخر

فينيسيا 72: “مدام كوراج” والجزائر بين عدمية جيل وخيبة آخر




صفاء الصالح


تختصر المقارنة بين (عمري) المخرج الجزائري مرزاق علواش تاريخا كاملا من التحولات في الواقع الجزائري وحياة الشباب فيه، وأعني المقارنة بين عمر بطل فيلم علواش الأول “عمر قتلتوا الرجلة” 1976 (الذي قاده خطواته الاولى للشهرة ولقي استقبالا نقديا جيدا في المهرجانات) وعمر بطل فيلمه الجديد “مدام كوراج” 2015، الذي يعرض في تظاهرة آفاق (أورزانتي) ثاني ابرز تظاهرات الموسترا (مهرجان فينيسيا السينمائي) هذه الأيام.

وتبدو خلاصة الصورة مروعة بين وعود الحداثة النامية وبدايات أزمة الدولة الوطنية في سبعينيات القرن، وواقع اليأس والخراب الذي تؤول إليه الأمور في أيامنا الراهنة.
ولا تقتصر هذه المقارنة على الشخصيتين، بل على مجمل أجواء الفيلمين، صورة وصوتا، إذ تكفي المقارنة في شريط الصوت بين الفيلمين لنرى كيف احتلت الخطب الوعظية الدينية مجمل خلفية الصورة في الفيلم الجديد مقابل الأغاني ومقاطع الأفلام في “عمر قتلتوا الرجلة”.
فاذا كان عمر السبعينيات، يمتلك وظيفة، ويعيش في شقة مع عائلة كبيرة في حي باب الواد الشعبي ويسمع الأغاني ويتابع الافلام، ويرافقه جهاز التسجيل وأشرطة الكاسيت، فأن عمر “مدام كوراج” مشرد تماما ومدمن على الحبوب المخدرة (الارتين) التي تسمى محليا (مدام كوراج، أي السيدة شجاعة) ومنعزل تماما عن المجتمع ترتبط علاقته به باختيار ضحايا من النساء لسرقتهن، ويعيش في خرابة طرف أحدى المناطق العشوائية مع أخته وامه.
بيد أن ما يجمع الاثنين هو الحلم وذاك النمط من الحب الرومانتيكي، فعمر الأول يتعلق بفتاة سمع صوتها عبر شريط كاسيت، والثاني يتعلق بفتاة حاول سرقة عقدها من رقبتها وانتهى مرابطا أمام شقتها ينام بين أكوام الازبال تحت شباكها.
فعمر (الجديد) يائس لا مستقبل له، محطم نفسيا، يعيش على تخدير حبوب الارتين وحلم حب مستحيل مع سلمى الفتاة التي حاول سرقتها ثم تعلق بها.يعيش عمر مع أمه التي تعيش في خرابة في إحدى العشوائيات على هامش حي سكني في مستغانم في الجزائر،الى جانب اخته التي تضطر إلى احتراف الدعارة بعد أن يستغلها قواد في المنطقة.
يتسلل عمر في الليالي التي يعود بها إلى البيت (الخرابة) مثل لص، وتواجهه امه دائما بسيل من الشتائم، لكنها تستقبله بالاحضان حين يعود إليها يوما حاملا أكياس خضروات وفاكهة وقليل من اللحم، دون ان تسأله عن مصدر نقوده، وهي التي لا تكف عن الاستماع للخطب الدينية.
يظل عمر مطاردا (منذ لحظة افتتاح الفيلم الأولى نراه يركض لاهثا يطارده أربعة اشخاص بعد قيامه بسرقة)، وتظل علاقته بالمجتمع، الذي يحيط به، علاقة غارات ينفذها للسرقة بعد تناوله حبوب الارتين التي تمنحه شجاعة الإغارة على هذا المجتمع الذي يعيش على هامشه وسرقة الأضعف فيه وهن النساء.
وقد حكمت مبادئ “الرجلة” (أقرب إلى مفهوم الفتوة يسود بين شباب الأحياء الشعبية الجزائرية) سلوك عمر السبعينيات، حتى أن عنوان فيلم علواش جاء “عمر قتلاتو الرجلة”، يقول علواش عن نركيزه على هذا المفهوم في مقابلة قديمة “أردت تصوير حياة شبان حي شعبي ثقافته قائمة على مبادئ “الرجلة”. وإذا عدت إلى فيلمي الأول، تجد أن عنوانه الكامل كان “عمر قتلاتو الرجلة”. و”للرجلة” مكانة هامة في بنية شخصيات وفكر هؤلاء الشباب. وحتى المنتمون منهم الى الجماعات المتطرفة، فأنهم يتمسكون بمبادئ “الرجلة” ويحترمونها”.
لكنها تتخذ لدى عمر المعاصر صيغة انتقام كما نرى عند شرائه مدية كبيرة وذهابه إلى القواد الذي استغل اخته وضربها ليقوم بجرحه في حوضه وفي مكان حساس من جسده.
ويتصاعد هذا الحس بالانتقام بعد أن يقوم أخو سلمى باختطافه وضربه وتعذيبه كي يبتعد عن طريقها، فيهاجم البيت بمديته لكنه يفاجئ بأبي سلمى المريض بدلا من الأخ وبوجه سلمى التي تقف بين مديته ووالدها.
وينهي علواش هنا فيلمه بنهاية مفتوحة، حيث يظل عمر قابعا تحت سلم العمارة في انتظار الأخ لقتله، لكنه ينام هناك بعد أن يبتلع حبوبه المخدرة، وتكتشفه سلمى في الصباح عند خروجها لترافق زميلاتها الى المدرسة وتتركه نائما.
واقعية نقدية
في هذا الفيلم يظل علواش، كعادته في أفلامه الأخرى، على حافات الواقعية النقدية، غائضا في تناقضات المجتمع الجزائري، متناولا واقع البؤس والتهميش الاجتماعي وملتقطا أبطاله من بين هؤلاء المهمشين واللامنتمين.
وكثيرا ما يهاجم علواش في الصحافة الجزائرية المحلية متهما بالإساءة للمجتمع الجزائري والتركيز على عيوبه، بيد أن علواش يبدو منشغلا بتصوير واقع الفساد وفشل بناء الدولة الحديثة في الجزائر المعاصرة وما ينتجه من تهميش اجتماعي واستلاب.
لقد خلق العجز عن تجاوز واقع الاستلاب وبنية الفساد المستحكمة أرضا خصبة للعنف والأفكار المتطرفة بين الأجيال السابقة الحالمة بعد الاستقلال والمدحورة والغارقة في الخيبة أو النوستالجيا حاليا، والجيل الراهن الذي يبدو يائسا وعدميا يحلم بالهجرة ويمثل زادا للعنف.
يقول علواش معلقا فيلمه مدام كوراج إن “هوامش المجتمع، كتجارب هذا الصبي وآلاف المراهقين المهمشين الذين يعانون من البؤس اجتماعيا وسايكولوجيا، يستحيلون إلى ارض خصبة للعنف”.
ويمثل البحث عن جذور العنف ونقد الخطاب الديني وهيمنة الدين في الحياة الاجتماعية الجزائرية أحد الثوابت الأساسية في أعمال علواش لا يكاد يخلو منها فيلم من أفلامه، التي تمتلئ باشارات وتلميحات إليها وإن لم تكن تتناول الموضوع مباشرة (راجع مقالينا في بي بي سي عن فيلميه “التائب” “وسطوح”)
بيد أن هذا النقد قد يسقط في المبالغة إحيانا، وقد تصل حد الكاريكاتير في التعامل مع الشخصيات الدينية. كان علواش في الثمانينات ينتقد استخدام البعض لاشارات تنقد الإسلام ارضاء لدوافع انتاجية في السينما العربية المهاجرة، لكننا نراه في أفلامه الأخيرة، لا سيما بعد تصاعد مد الجماعات الاسلامية في الجزائر، لا يعزف عن إيراد مثل هذه الإشارات.
وكما في “سطوح”، ظل صوت الاذان يتكرر بشكل مبالغ فيه كخلفية صوتية في كثير من المشاهد وكذلك الحال مع مواعظ الشيوخ الدينية، فلا نرى مشهدا للأم أو بيت عمر دون سماع صوت وعظ ديني في خلفية الصورة. ونجد في ذلك نوعا من المبالغة، بيد أنه لا يعدم أن يكون لدية استخداما ناجحا لمثل هذه الاشارات في بعض المشاهد دون شريط الصوت، كالمشهد الذي يضع عمر فيه سلسلة ذهبية فيها شكل مصحف ذهبي وكلمة الله بارزة فيها، ونحن نعرف أنه سرقه من جيد إحدى السيدات بالتأكيد.
ليل عمر ونهار سلمى
لا شك أن علواش من أغزر المخرجين الجزائرين أو العرب انتاجا، وهو بارع في اكتشاف حلوله الإنتاجية ومواصلة العمل بميزانيات منخفضة، كما هي الحال في هذا العمل الذي قدرت ميزانيته بنحو 600 الف يورو، ودخل في تظاهرة في المهرجان تحت لافتة انتاج فرنسي جزائري إماراتي، إذ كان من الأفلام التي حصلت على منحة صندوق دعم السينما في أبو ظبي (سند) .
لم يعن علواش كثيرا بتقديم مشاهد بصرية جمالية، قدر انشغاله بتقديم صورة الواقع المشوه، ضمن حدود ميزانيته المتواضعة، فمعطم مشاهده خارجية صورت في أحياء عشوائية أو شعبية، وصور الكثير منها بكاميرا محمولة.
وكنا في معطم الوقت أمام لقطات سريعة تحاول بلهاث الركض مع عمر المطارد ابدا، أواللحاق بسرعة دراجته النارية،وسط شوارع مستغانم، ولا مجال للتأمل البصري الجمالي بل ركض وسط واقع رث، وكأن الكاميرا كانت تخشى التوقف فيه، فتتسارع لقطاتها في ايقاع سريع متوتر جسمه استخدام القطع الحاد في الانتقال في كثير من المشاهد.
وغلبت المشاهد الليلية على المشاهد التي يظهر فيها عمر في عالمه المعتم المنعزل، مقابل مشاهد نهارية لسلمى عدا اطلالات قليلة من شباك الشقة ليلا على عمر المنتظر تحتها.
وأدار تصوير فيلم علواش الفرنسي أوليفييه غيربوا، الذي سبق أن عرف كمدير انتاج لعدد من الافلام من بينها، شيق اللليدي تشاترلي، وهذه تجربته الثانية في تصوير فيلم روائي بعد أن صور 3 أفلام قصيرة.
ونجح علواش بشكل في ادارة ممثليه الذين اختارهم من ممثلين شباب هواة، كعدلان جميل ولمياء بوزواي، الذين جسدوا ادوارهم بنجاح وبدوا مقنعين جدا في تقمص شخصياتهم دون مبالغات واضحة في الأداء عادة ما تصيب الممثلين الهواة.
في “مدام كوراج” يصيف علواش حلقة جديدة في سلسلة بحثه وغوصه العميق في أزمة الواقع الجزائري، ممسكا بمبضع جراح ماهر ومسلحا بوعي نقدي حاد، ما يجعل من أفلامه منذ سبعينيات القرن الماضي الى يومنا هذا سجلا ثرا لمناقشة تحولات هذا المجتمع.
بي بي سي

شاهد أيضاً

قراءة في فيلم “حرب باردة”

* هاني يارد عام 2015 فاز البولندي بافل بافلكوفسكي بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *