الرئيسية / إضاءات / “الهاشتاق” في ليبيا.. مواجهة الحرب واليأس والموت

“الهاشتاق” في ليبيا.. مواجهة الحرب واليأس والموت



*خلود الفلاح



خاص ( ثقافات )
لم تعد مواقع التواصل الاجتماعي مجرد وسيلة للتسلية فقط بقدر ما أصبحت وسيلة اتصال فاعلة، وربما مؤثرة، و”الهاشتاق” بكلماته القليلة يستطيع شرح قضية وتبادل الآراء حولها والوصول إلى جمهور كبير في لحظات. ففي ليبيا حيث الأزمة السياسية المعقدة لا يمر يوم إلا وكتبت تغريدة حول أحداثها المتلاحقة.
# بنغازي_مدينة_ الصبر
يقول الإذاعي بهاء الكواش جاءت فكرة هذا الهاشتاق من خلال إحدى حلقات برنامجي المشهد عبر قناة ليبيا الرسمية، كانت الحلقة مخصصة عن معاناة مدينة بنغازي. ومن خلال المقدمة الرئيسية للحلقة قلت “بنغازي يا مدينة الصبر”، ظلت هذه الجملة عالقة في ذهني حتى عودتي إلى البيت. 
فكتبت عبر صفحتي الخاصة في الفيس بوك هذا الهاشتاق “# بنغازي_ مدينة_ الصبر” قبل أن أتفاجأ بعد لحظات، أن عددا كبير من المتابعين قد أطلقوه أيضا. في اليوم الثاني أزداد عدد المستخدمين للهاشتاق من الفيس بوك إلى تويتر في أكثر من 172 مدينة ليبية، إضافة إلى مستخدمين من الدول العربية ودول أوروبا وأسيا وافريقيا وامريكا أرسلوا لي صورا مكتوب عليها “#بنغازي_مدينة_الصبر”، وأضاف الإذاعي بهاء الكواش:”الهاشتاق ينقل معاناة مدينة سطرت تاريخا في الصبر كوني أحد سكانها عشت انقطاع الكهرباء والبنزين والغاز والخبز وغلاء المعيشة والنزوح وسقوط القذائف العشوائية على المدنيين إلا أن سكانها بصبرهم ينتظرون الفرج”.
ويوضح بهاء الكواش أن هذا الهاشتاق لا يحمل أي مغزى سياسي ولا ينتمي لأية جهة ولن يسمح باستغلاله، وكل من شاركه هم من الإعلاميين ونشطاء على الفيس بوك ومواطنين من كل المدن الليبية، ومستمر طالما ان هناك من يرسل مشاركاته. 
#نحن- شعب- مبدع_ وليس_ مجرم
صاحبة فكرة هذا الهاشتاق الناشطة الاجتماعية نسرين البشاري التي قالت: أطلقت هذا الهاشتاق في وقت أصاب الأحباط الليبيين وشعور بالنقص والدونية واحتقار الذات بسبب ظروف البلاد من حروب وقتل لبعضنا وتعذيب وانتهاكات ونظرة العالم إلينا التي أصبحت عبارة عن همجي يحمل السلاح ويرتدي “كنتيرة وشبشب صبع”. فأحببت أن أغير نظرة الناس لنا، وأعزز ثقة الليبيين في أنفسهم وأرفع روحهم المعنوية، وأقول إن السيئين قلة، والرائعين والمبدعين كثر، وتضيف نسرين البشاري: “الخاصة الهاشتاق في البداية كان يمثل وجهة نظري ثم تبناه واحتضنه الكثيرون، وتم الإشارة للفكرة في الصحافة الليبية، وإن لم يشيروا لي ولم يأخذوا الهاشتاق حرفيا ولكن أخذوا الفكرة وهذا لم يغضبني. بالعكس أنا أريد للفكرة أن تنتشر حتى دون الإشارة لصاحب الفكرة لأن هدفي في الأساس، أن تصل الفكرة لكل الناس والليبيين، خاصة في هذا الوقت الصعب وتدعمهم نفسيا ولو قليلا وتخفف عنهم الواقع المر”. 
هاشتاق”# نحن_شعب_ مبدع_ وليس_ مجرم” يتجدد بين فترة وأخرى بنشر أعمال المبدعين الليبيين في مختلف الفنون في وقت تشهد فيه البلاد أزمة سياسية تتلاشى فيها الآداب والفنون وتتصدر مشاهد الدخان والقصف بالراجمات المشهد.
عالشارع
أطلق الفنان الليبي فؤاد القرتيلي أغنية ساخرة عنوانها “عالشارع” فكرتها هاشتاق “# وزير الكهرباء يا عيل” المتداول بشكل كبير على صفحات التواصل الاجتماعي الليبية؛ احتجاجا على الانقطاع الدائم للكهرباء في كافة المدن الليبية تتراوح ساعاته بين الـ12 و 20 ساعة يوميا، إضافة إلى مناطق أخرى تصل فترات الإطفاء لعدة أيام وفي سياق متصل تأتي تصريحات المسئولين الليبيين مخيبة للآمال. وكما صرح الفنان فؤاد القرتيلي أن الأغنية عبارة عن “فشة غل”، وأوضح محمد الككلي صاحب فكرة هاشتاق”# وزير الكهرباء ياعيل”: ليس المقصود إهانة الوزير بقدر ما هي لحظة غضب واحتجاج على أمر ما وكما نقول بالليبي “ضحكة وطلعت”.
بنغازي_ تناضل_ للبقاء #
هذا الهاشتاق تضمن إعلانا عن جمع تبرعات لشراء جهاز تصوير مقطعي حلزوني ذو 64 شريحة، تضرر بسبب الحريق الذي طال غرفة الأشعة بمستشفى الجلاء للحوادث بمدينة بنغازي، تكلفته تصل إلى مليون وستمائة دينار، وتم وضع رقم حساب مصرفي، تقول ميرفت دومة صاحبة الفكرة: هذا الجهاز كان هو الوحيد الذي يعمل في مدينة بنغازي واستطعنا في اليوم الأول الحصول على تبرع بقيمة 100 ألف دينار من فاعل خير، بالتأكيد هناك تجاوب كبير من مستخدمين الفيس بوك بمجرد نشر الهاشتاق رغم أننا في البداية، وتضيف ميرفث دومة: مدينتي لا تعشق الحياة فقط وإنما تناضل للبقاء”. 

شاهد أيضاً

الشاعر أحمد الشهاوى: كيف نطلب التنوير وطلاب الجامعات والمدارس لا يلتقون المفكرين والأدباء والكُتّاب؟

حاورته: بشرى عبدالمؤمن يعدو كالخيل، يومض كالفراش، يطن كالنحل، لم ينصره الليل ولم ترحمه سوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *