الرئيسية / قراءات / رواية ” الكمنجة السّوداء” في مشروع ” كلمة “

رواية ” الكمنجة السّوداء” في مشروع ” كلمة “


خاص


أصدر مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة رواية جديدة بعنوان: “الكمنجة السّوداء”، للفرنسيّ ماكسنس فرمين وترجمها إلى العربية أيف كادوري وحازم عبيدو.
لفت فرمين الأنظار فور صدور روايته الأولى “ثلج”، فيما تشكّل “الكمنجة السوداء” مناسبة فذّة لمقاربة أسلوبه السرديّ الذي يتوسّل بلغة الحكاية الواقعية تارةً والعجائبيّة تارةً أخرى.
في روايته “الكمنجة السوداء” يسرد فرمين حياة موسيقيّ في زمن الحرب، ويختار لحظة تاريخيّة حافلة بالتوتّر، هي تلك التي بدأ فيها نابليون بونابارت حملته على إيطاليا. وبين عنف الحرب وآلام المنفى من جهة، ورهافة دواخل البطل وحساسيته الفنيّة من جهة أخرى، يرتسم طباقٌ أو تعارضٌ أليم. وهذا كلّه يفاقمه هيام بالجمال، جمال المرأة وجمال الموسيقى، وشغف بالمطلق، ومحاولة لتطويع المادّة وجعْلها تحاكي البشر.
ولد ماكسنس فرمين في ألبيرفيل في فرنسا عام 1968، وأمضى عدّة سنوات في تونس. حازت روايته الأولى “ثلج” عقب صدورها في 1999 على شهرة واسعة، ونشر بعدها عدّة روايات.
ويعود الانتشار الواسع لأعماله إلى لغتها الشعريّة وأجوائها السحريّة المفعمة بروح المغامرة والعجائبيّة والبحث. وهو يفيد فيها من رحلاته المديدة، إذ هو عاشق للأسفار، فترى في “ثلج” اليابان في أواخر القرن التاسع عشر، وفي “النّحال” (2000) أفريقيا السوداء، وفي “أفيون” (2002) الصّين، وفي الرواية المترجمة هنا نرى إيطاليا في عهد نابليون بونابارت، أمّا “ضريح النّجوم” (2007) فيسرد فيها فترة الاحتلال النّازيّ لبلده فرنسا.
شارك في ترجمة العمل أيف كادوري وهي أستاذة وإعلامية ومترجمة فرنسية، ولدت في سنة 1967، حاصلة على ماجستير بالأدب الفرنسي المعاصر من جامعة نيس صوفيا أنتبوليس في مدينة نيس في فرنسا، وماجستير في ميدان السياسة الثقافية ونشْر اللغة الفرنسية من الجامعة ذاتها. درّست اللغة الفرنسية للمغتربين في فرنسا، ومارست لمدّة ثماني سنوات تدريس اللغة الفرنسية في المعهد العالي للّغات في جامعة دمشق والمركز الثقافي الفرنسي في دمشق. وعملت كمقدّمة ومعدّة للبرامج في أكثر من إذاعة سورية ضمن خطة تعاون ثقافية فرنسية–سورية. وتقيم حالياً في مونبلييه الفرنسية.
كما شارك في الترجمة حازم عبيدو، وهو صحفيّ وكاتب سوري، ولد سنة 1973، خرّيج كلية الإعلام في جامعة دمشق، عمل في مجال التحرير الإعلامي في مؤسسة الآغا خان في سورية حتّى سنة 2011، ونشر عدّة مقالات في صحف عربية ومواقع إلكترونية. له مجموعة شعرية صادرة عن دار كنعان 2009 بعنوان “تتناوبين على بريق المعدن”.

شاهد أيضاً

قراءة في “الرحلة الناقصة” لفاطمة محسن

أين الحياة التي أضعناها في العيش؟ قراءة في «الرحلة الناقصة» لفاطمة المحسن   شوقي عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *