الرئيسية / إضاءات / مكتبة الإسكندرية تدشن موقعها الإلكتروني الجديد

مكتبة الإسكندرية تدشن موقعها الإلكتروني الجديد


خاص

قامت مكتبة الإسكندرية بتدشين موقعها الإلكتروني بشكله الجديدwww.bibalex.org في إطار حرصها على مواكبة تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين والانتشار السريع للهواتف الذكية والحواسيب اللوحية؛ حيث تشير الإحصاءات إلى أن عدد مستخدميها قد فاق عدد مستخدمي الحواسيب التقليدية؛ وهو الأمر الذي جعل المكتبة تعتمد في تصميمها للموقع الجديد على تقنية التصميم المتجاوب (Responsive Design) ليتناسق مع جميع المتصفحات ويلائم جميع أحجام الشاشات.
ويُعد موقع مكتبة الإسكندرية الإلكتروني مرآةً تعكس الحياة المؤسسية وروح الابتكار السائدتين في المكتبة، وتروج للأنشطة والفاعليات التي تذخر بها أروقتها، لذا فهو يسعى إلى التواصل مع عدد أكبر من الزوار المحتملين من مستخدمي الإنترنت من خلال الحواسيب والأجهزة الجوالة وإتاحة كل المعلومات المتعلقة بالمكتبة لهم في كل زمان ومكان.
كما حرصت المكتبة على الاستفادة من أحدث الاتجاهات وأفضل الممارسات من حيث الاستخدام والتصميم والتقنية؛ فأدخلت بعض التحسينات على الموقع الإلكتروني الجديد، وأهمها: تقديم تصميم بسيط وثري بالمعلومات بطريقة منظمة وواضحة لجعل عملية البحث سهلة للزوار، وتسهيل عملية الوصول إلى الصفحات الفرعية من خلال الصفحة الرئيسية وبأقل عدد ممكن من النقرات.
كذلك تصنيف زائري الموقع إلى أربع فئات وفقًا لاهتماماتهم ومراحلهم العمرية، واستخدام تلك الفئات كصفحات رئيسية مصغرة مما يسمح للمكتبة بتجميع وعرض المعلومات والأنشطة الخاصة بكل فئة على حدة.
أيضا تسهيل عملية البحث ومساعدة المستخدم في الوصول إلى مختلف صفحات الموقع وثيقة الصلة بموضوع البحث من خلال استخدام الكلمات الرئيسية الاسترشادية.
كما تم إضافة روابط شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمكتبة والمراكز التابعة لها للسماح للمستخدمين بمشاركة المحتوى على تلك الشبكات. وزيادة التفاعل مع مستخدمي الموقع عن طريق إتاحة إمكانية التواصل معهم عبر البريد الإلكتروني لتزويد المكتبة بوجهات نظرهم وآرائهم.
وستعمل المكتبة باستمرار على تحسين وتطوير موقعها الإلكتروني وتقديم المزيد من الإمكانيات الجديدة والمبتكرة في المستقبل.

شاهد أيضاً

عبدُه خال: أتركوني أكتب كما أشاء، ولا تقرأوا لي!

 دعا الروائي السعودي عبده خال إلى ثورة ضد كل الموروث الذي أوقف الأمة عن الحركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *