الرئيسية / قراءات / ‘أن تحبك جيهان’ تدور في أجواء ما يحدث بالوطن الآن

‘أن تحبك جيهان’ تدور في أجواء ما يحدث بالوطن الآن


عن الدار المصرية اللبنانية صدرت مؤخرًا رواية “أن تحبك جيهان” للكاتب والروائي مكاوي سعيد، الرواية تدور فى أجواء ما يحدث بالوطن فى سنواته الأخيرة من خلال شخوصها النابضة بالحياة، ومن خلال الإبحار بداخل العوالم المختلفة الثرية بين ريم مطر وجيهان العرابي اللتين يتشكل منهما عالم الرواية المتدفق، ليس لكونهما امرأتين وحسب، بل باعتبارهما مثالين لتقلبات واختلافات النفس الإنسانية في تجلياتها المتباينة، ونافذتين كاشفتين لأحوال مجتمعهما، وتشابكاتهما مع آخرين بالمحيط الذي تعيشان فيه.

هما امرأتان من طبقة متوسطة تهرَّأت خلال العقود الفائتة، وانفرطت معها بالضرورة نظم مهمة كانت تنتظم، عاداتهما وتقاليدتهما، وأكثر ما تأثر بالسلب الاتجاهات السياسية التي كانت تشغل أغلبية الطبقة المتوسطة، فبدا المجتمع من خلالهما مفككًا، تسوده الفردية، والانغماس في الهموم، والانكفاء على الذات، ولا تظهر في حياتهما ولا حياة الشخصيات المحيطة بهما أية قضايا مشتركة، ولا اهتمامات جمعية، فكل منهم يبحث عن خلاصه الفردي، وطموحاته، وربما ملذاته الخاصة.
“ريم” فتاة مزاجية ذات تكوين نزق، نشأت في وسط مترف، هيأ لها كل سبل التعليم الراقي والثقافة، والتحقت بمعهد المسرح، لكنها لم تكمل دراستها وتزوجت من أستاذ في المعهد على وعد أن يساعدها في التمثيل، وزج بها في أدوار هزيلة أحبطت طموحها تدريجيًّا، وسافرت معه إلى دولة خليجية، وأنجبا بنتًا تعاني مرض التوحد، ثم انفصلت عنه بالطلاق وعادت لتبحث عن مشروعها الخاص، وتحاول تأسيس معهد للتمثيل، وتمارس حريتها مع “أحمد الضوي”.
و”جيهان العرابي” خريجة معهد السينما، وبدلًا من العمل بالتصوير السينمائي، اختارت التصوير الفوتوغرافي، الذي كان سببًا في تعرفها على “تميم” الفنان التشكيلي الواعد، وتزوجا عن حب، وبقدر طموحه الإبداعي، وجموحه، كان انهياره، فلم تحتمل روحه لهفته الجامحة على تنفيذ مشاريع فنية هائلة، وسرعان ما انهار جسده ومات، وبقيت “جيهان” منكفأة على ذاتها، تتعامل مع الرجال بصدود، وريبة مفرطة، وتدور هي وصديقتان لها من سنوات الدراسة، في فراغ الحياة الذي يتسع عليهن بلا راتق، لكنها تظل شخصية محيرة، لا يستطيع أحد الإمساك بملامحها، وربما لا تستطيع هي شخصيًّا تحديد أهدافها في الحياة بشكل واضح.
وبالمقابل لـ “ريم وجيهان”، هناك “أحمد الضوي” بطل الرواية الرئيسى، المهندس المقاول المطحون بين عوالمهم وعالمه الخاص الفقير في أحداثه، فهو الذي نشأ في حي عابدين، يتجنب السياسة، لكنه اتصل بالثقافة عبر خاله “حسام”، المناضل وشاعر العامية المثالي الذي مات في سن مبكرة، وتشاء الظروف أن يحل “شريف”  وهو مناضل ومثقف تعرض للاعتقال أكثر من مرة – محل خاله حسام في الشقة الملاصقة، وفي المكانة الأدبية عند “أحمد الضوي”. وصديقه “عماد” ضابط الشرطة الشرس الذي لا يتورع عن فعل أي شيء، لكنه بقي صديقًا مخلصًا لأحمد، يؤنسان بعضهما ضد وحشة حياتهما الخالية.
خطوط كل هذه الشخصيات، وغيرها أيضًا، تتداخل وتتباعد، لتشكل حياة ملأى بالتفاصيل المتباينة، من الجموح والطموح، إلى الآلام والمتعة، بين حب الحياة والموت المباغت، ما يوحي بأن الحياة أصعب كثيرًا من كل نظرات التبسيط الساذجة، خاصة حين تبدو أنها تعطي وجهها لأحد، وحين يقترب منها يتضح أنها توليه الأدبار بجفاء.
مكاوي سعيد.. كاتب وروائي مصري .. بدأ رحلته مع الكتابة الشعر في أثناء دراسته الجامعية.. ثم اتجه إلى السرد وأصدر مجموعته القصصية الأولي “الركض وراء الضوء” عام 1982، ثم توالت أعماله الإبداعية في القصة والرواية وأدب الأطفال. ومن أشهر أعماله رواية “تغريدة البجعة” التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية عام 2007، وكذلك كتاب “مقتنيات وسط البلد” و”كراسة التحرير” ومجموعته القصصية “البهجة تحزم حقائبها” الحائزة على جائزة ساويرس في القصة القصيرة للكبار عام 2015.
وقد حصل على جوائز وتكريمات أخرى في مصر والبلاد العربية، كما ترجمت مجموعة من أعماله إلى اللغة الإنجليزية والألمانية والفرنسية.
ميدل ايست أونلاين

شاهد أيضاً

“شاربو النُّجوم” للشاعر الإيطالي: إرنستو راغاتْسوني

صدر عن منشورات المتوسط -إيطاليا، الكتابُ الثَّاني من سلسلة الشِّعر الإيطالي، وحملَ عنوان: “شاربو النُّجوم” لـ إرنستو راغاتْسوني. الكتاب يضمُّ مختاراتٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *