الرئيسية / قراءات / سخريات الوجود الإنساني من وجهة نظر مهاجر

سخريات الوجود الإنساني من وجهة نظر مهاجر


*فيء ناصر

«توستالا» مجموعة قصصية للشاعر والمترجم العراقي الإسباني عبد الهادي سعدون، صدرت عن دار سنابل لعام 2014، عشر قصص ضمها كتاب بغلاف أحمر لافت، احتل مركزه رجلٌ بلباس عربي تقليدي وعدد طويل مبهم يتألف من أرقام وحروف كأنه رقم الجندي الذي يحمله في رقبته أو لعله رقم رحلة الغريب الذي يبقى محفورًا في روحه.

ما معنى توستالا؟ إنه أول تساؤل سيطرحه القارئ حالما يقع الكتاب بين يديه! وسرعان ما سيجيبه القاص في أول الصفحات حيث تقديم المجموعة. (توستالا) تعني الحكواتي الحر الذي له القابلية على سرد القصص، وهنا اقتران ذكي ومذهل بين القابلية على السرد وبين الحرية.. نعم، فالسجين (وأعني سجين الخيال والفكر تحديدًا) يفتقد القدرة على السرد لخوفه من كشف الأسرار وقصور خياله. التوستالا إذن من يسمع الحكايات أو يتخيلها، وهو قد يزيد أو ينقص من هذه الحكايات. لا ينازعه أحد على مكانته، لأنه الحكواتي الحر وهو الشامان أو القديس والعارف، هو التوستالا بلغة الهنود الحمر. هذه النبذة التعريفية عن المفردة هي من ستقود القارئ إلى حكايات هذا الكتاب الممتع.
في الصفحة التمهيدية، يستوقفنا اقتباسان من ثربانتس وبورخس. يقول ثربانتس على لسان دونكيشوت لصديقه سانشو: «كل شيء ممكن في هذه الحياة، إذ لا فرق بين الخيال والحقيقة»، ويقول بورخس: «أنا لست سوى شخص من صنع كتبي». بهذين الاقتباسين يفتتح القارئ هذه القصص العشر وهو يدرك أن المؤلف سيمزج الخيال بالواقع حتى يصعب عليه الفصل بينهما. ونعرف كذلك أن الكاتب أو الروائي أو المبدع بشكل عام يتحول في النهاية إلى صدى لإبداعه، وهنا يتبادل الدور مع قصصه، فهو من صنعها، لكنها بعد ذلك ستلده مرة أخرى وتمنحه هويته (التوستالا).
الكاتب يمسك بأفكاره يتأملها ويقلبها من كل الجوانب ويستنفدها كاملة، كأنه يختار السرد للحديث مع نفسه أولاً، وكي يشفي ذلك الجرح الأبدي (جرح الانتزاع من الجذور)، وهذا جلي في أول قصص المجموعة (بلد متنقل) وهي عن شاب يهرب من لعنة الحروب التي تجتاح بلده، لكن البلد يلاحقه بسبب كوابيسه وشعوره بالندم. هذه القصة تستقصي وتقارن وتخلط بين الأمكنة، بين المنفى والوطن إلى حد تبادل البنايات والشوارع والوجوه. يتأرجح القارئ في هذه القصة ما بين عالم الواقع وعالم الكتابة بين أسلوب السرد التقريري والسرد الأدبي، بين لغة الحلم ولغة الواقع وبين الماضي والحاضر. يقرن الراوي في هذه القصة بين فعل كتابة رواية وبين نزيف الأنف، يكتب فينزف أنفه ويكفّ عن الكتابة فيكف النزيف، هناك خلط للأزمنة أيضًا، فالراوي يخبرنا أنه لم يكمل راويته بسبب النزيف، لكنه يدس جملة عن رواية مكتملة له وتحمل رقمًا محددًا في مكتبة مدريد. هو يتعمد وضع القارئ في متاهة النقصان والاكتمال، والراوي أيضًا يراوغ غربته ويتجاوزها، هو فوق حدودها، يمحصها ويتآلف معها ويدوّنها ويترك في الأسفل شعوره بالاغتراب والنفي. ولعل نهاية هذه القصة أجمل ما فيها، فالراوي يختم قصته بأنه يلتقي جواد سليم المشغول بالبحث عن سارق «وذرة الأمل» من نصب الحرية.
قصة «نصيحة وتنشتاين»، يستثمر الراوي يومياته مع أصدقائه من الأدباء العراقيين (محسن الرملي، علي بدر) لسرد عدم استطاعته كتابة رواية طويلة وكيف أن مقالاً عابرًا في صحيفة يحفزه أدبيًا، ثم يلتقي صديقه الروائي علي بدر الذي يدله على طريقة سهلة لتسجيل الأفكار واليوميات بواسطة جهاز تسجيل إلكتروني للصوت. يشتري الراوي جهاز التسجيل بعد معاناة في جمع ثمنه ثم يبدأ تسجيل روايته التي ثيمتها حشرة تطنُّ في باب غرفة «هناك حشرة أولى كانت قد قرصت شفة محسن الرملي»، وما أن ينتهي من التسجيل ويبعثها لفتاة مغربية تفرغ التسجيلات وتحولها إلى كلمات مطبوعة بواسطة الكومبيوتر، يكتشف الراوي بعد ذلك أن التسجيلات الصوتية فارغة إلا من صوت يشبه طنين حشرة، وتنتهي القصة لصالح الحياة على خيبة الأدب حيث تنشأ قصة حب مع الفتاة المغربية، كأن العاطفة الإنسانية هي التعويض الرئيسي عن خيبة ضياع رواية.
ثمة أسلوبان في التعامل مع الموروث المعرفي لدى أي كاتب في كتاباته الأدبية، الأسلوب الأول بجعل الموروث يطفو على سطح الكتابة على شكل استشهادات وإحالات واضحة، والأسلوب الثاني هو التشبع به بحيث يغدو هو قوام الكتابة والروح التي تسري فيها دون أن يتم التصريح به بشكل مباشر، وأحيانًا دون وعي الكاتب. وجلي أن عبد الهادي سعدون متشبع بروح بورخس، وهو يمارس سيطرة على قارئه وقدرة على جعله يقبل كل ما يسرده: «لكن يجب أن ترضى بما أقصه عليك» ص25. وبدل التذكر هناك سعي حثيث نحو المحو والنسيان: «لا يهمني سماع أي شيء عن البلاد كما أنني لا أتابع ما يدور في العراق» ص36. محتوى هذه العبارة ورد أكثر من خمس مرات في هذه القصص. تمتلك هذه القصص يقينًا واحدًا هو اللايقين، والرواي يبحث عن الأنا المهملة بالعالم المرئي ويجدها في عالم السرد اللامرئي وبوح العوالم الداخلية.
في قصة «حكاية الرجل الذي قصّ عليّ حكاية يعتقد أنها تهمني»، هناك قدرة جميلة على التحكم والاسترسال في الفنتازيا، حين يصف الشاب الغريب براميل حفظ النبيذ المصنوعة من خشب الأرز والممزوجة بدم الأضاحي الحيوانية ودم العذراوات في طاجكستان (بلد الشاب الوهمي) وهي قصة تتحول كل شخوصها إلى توستالا يروي حكايته، أو إلى مسيح يحمل صليب أسراره «ما أن أتخلص من الثقل/ السر حتى أخرج خاويًا فقيرًا» ص28.
لماذا سوء الحظ عراقي بامتياز؟ فالحشرة في مدريد لا تقرص غير العراقي، والشرفة في بناية تطل على شارع لا تسقط إلا على جسد عراقي، والعراقي الذي يأتي إلى إسبانيا بقوارب الموت يواجه موتًا آخر بنوبة تشنج غريبة لا يُعرف لها سبب، عراقي يضيع منه مراسيم دفن عراقي آخر، وهكذا تستمر الخيبات العراقية عبر هذه القصص.
لا تسرد هذه القصص الواقع فقط، بل تسرد الوجود كله من وجهة نظر مهاجر، والوجود ليس ما جرى، بل هو حقل الإمكانات الإنسانية، كل ما يمكن للإنسان الغريب أن يفكر به أو يصيره، وهذا ما يجري في قصة «حكاية حقيقية»، فالرحلة التي ينتظرها الراوي التي تقلّ صديقًا له، لا وجهة لها ولا أرضا تقدم منها وكأن رحلة الطائرة هذه هي «سيرة الطريق الذي يمضي بنا دون هدف» ص 47. النهايات في جميع هذه القصص هي نهايات محكمة كأنها تصطفي بداياتها، وخيل لي أن الكاتب بدأ بكتابة نهايات قصصه قبل أن يبدأ بها.
هل قبض «التوستالا» على فعل الحياة الهارب من يديه باختلاق القصص؟ التوستالا (عبد الهادي سعدون) يكتب وكأنه منقاد لواقع شبيه بالحلم، الأحلام (والكوابيس) تعاود الظهور في هذه الحكايات بشدة، فهي تلتف على الواقع بالسرد.
____
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

“كوابيس الرجل الفراشة” لرشيد اغبارية.. مجموعة قصصية ذات رؤية نقدية لا تجامل أحدًا

( ثقافات )   “كوابيس الرجل الفراشة” لرشيد اغبارية.. مجموعة قصصية ذات رؤية نقدية لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *