الرئيسية / إضاءات / “تمثال الحرية” فلاحة مصرية ضلت طريقها لبلاد “الفرنجة”

“تمثال الحرية” فلاحة مصرية ضلت طريقها لبلاد “الفرنجة”


أحمد إبراهيم الشريف


“الليدى ليبيرتى” أو “شارلت بيسر” أو “تمثال الحرية” إنها مسميات لشيء واحد، فالأول هو ما يطلقه السائحون على أشهر مزار سياحي فى أمريكا، والاسم الثانى هو اسم والدة الفنان ” بارتولدي” الذى أنشأ التمثال على هيئة من والدته، والاسم الثالث هو الغاية التي يقصد إليها الفنان ويرتب عليها أن يذهب لـ”مزار الحرية الدولى” فى نيويورك أكثر من 3 ملايين و500 ألف سائح بالعام.. كل ذلك ليس فى الحقيقة سوى “فلاحة مصرية” رآها الفنان فريديريك أوجست بارتولدي فى مدينة الأقصر وكان سيقيم لها تمثالا فى مدخل قناة السويس فقط لو كانت خزينة الدولة المصرية تحتوي على 600 ألف دولار. وقف الرئيس الأمريكى جروفر كليفلاند، فى 28 أكتوبر 1886 يحتفل بالافتتاح وألقى كلمة يقول فيها: “لن ننسى أن الحرية اتخذت لها بيتا فى هذا المكان”. 
ويتشكل تمثال الحرية من هيئة شابة تحررت من قيود الاستبداد وألقتها عند قدميها، ثم امتشقت بيمناها مشعلا يرمز للحرية، وفى يسراها حملت كتابا نقشوا عليه تاريخ 4 يوليو 1776 للتذكير بيوم إعلان الاستقلال الأمريكي، أما رأسها فكلله صانع التماثيل الفرنسى، فريديريك أوجست بارتولدي، بتاج برزت منه 7 أسنة يقال إنها ترمز للبحار أو القارات. ويقول البعض بأن فريديريك أوجست بارتولدي كان سيصنع تمثال للفلاحة المصرية بشكل عملاق أيضا، لكنه سيكون لسمراء تحمل الجرة بدلا من المشعل، وكان الاقتراح أن يكون تمثالها فى مكان آخر بدأوا يفكرون وقتها بإقامته لفرديناند ديليسبس، الدبلوماسى الفرنسى صاحب فكرة حفر قناة السويس، بحسب ما يكتبون، والذى أقاموه له فيما بعد عام 1899، مشيرا بيده إلى مدخل القناة من بورسعيد، وهو تمثال كان يغيظ المصريين، خصوصا فى 1956 بعد “العدوان الثلاثى” من إسرائيل وفرنسا وبريطانيا على مصر انتقاما من قرارها بتأميم قناة السويس ذلك العام، فقاموا ونسفوه وأنزلوه عن قاعدته التى ما زالت للآن بلا تمثال. وبدأت قصة تمثال الفلاحة حين سافر بارتولدى فى 1869 إلى مصر حاملا معه نموذجا مصغرا عن التمثال بطلب من الخديوى نفسه، فاقترحه عليه بديلا عن مشروع تمثال ديليسبس ليأتى كرمز لحرية الملاحة والصداقة بين الشعوب .
لكن الخديوى فوجئ بالتكاليف وخزينة البلاد خاوية مما كان فيها، ولم يبق مال لدفع ما يزيد على 600 ألف دولار كتكاليف للتمثال وقاعدته وملحقاتها، بسبب ما تم دفعه لحفر القناة وحفل افتتاحها، فصرف النظر عن التمثال، وولى الفرنسى بارتولدي وجهه شطر الولايات المتحدة متساهلا مع الأمريكيين أكثر بكثير مما تساهل مع المصريين. عرض صانع التماثيل الفرنسي أن يكون تمثاله هدية تقدمها فرنسا للولايات المتحدة لمناسبة المؤية الأولى لاستقلالها، مشترطا أن يكون بناء القاعدة على عاتق الأمريكيين، فوافقوا سريعا، ومضى تاركا للمصريين مشروع تمثال أرخص وأصغر صنعوه فى فرنسا بعد 30 سنة لديليسبس، ولم يكلف وقتها 50 ألف دولار مع قاعدته البالغ ارتفاعها 9 أمتار. “تمثال الحرية” كلف فرنسا مليونين و250 ألف دولار ذلك الوقت للتصميم والمواد الأولية والنحت والتصنيع والشحن على متن فرقاطة فرنسية حملته مقسما 350 قطعة إلى أمريكا، ومثلها جمع الأمريكيون التبرعات فبنوا قاعدته وملحقاتها. والقاعدة التى صممها المعمارى الأمريكى ريتشارد موريس هانت بنيويورك هى أهم من التمثال نفسه كفن معماري، وهى ضخمة من الإسمنت والغرانيت وعرضها 47 متراً، أى أطول بمتر واحد من ارتفاع التمثال بدءا من قدميه إلى أعلى الشعلة المضاءة دائما. 
اليوم السابع

شاهد أيضاً

أعظم سبعة أدباء في تاريخ أميركا

رايفين فرجاني هذه مقالة عن أعظم الأدباء في تاريخ الأدب الأمريكي لذا ليس من الضروري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *