الرئيسية / قراءات / صدر حديثا.. “لغة سرّية” لـ”علي القيسي” عن “الآن ناشرون وموزعون”

صدر حديثا.. “لغة سرّية” لـ”علي القيسي” عن “الآن ناشرون وموزعون”



خاص- ( ثقافات )
صدر حديثاً عن “الآن ناشرون وموزعون” بعمّان كتاب “لغة سرية” للكاتب علي القيسي.. احتوى الكتاب على مجموعة من النصوص الوجدانية التي تقترب من الشعرية وملامسة جدرانها، فالقيسي ينشغل بالهم الثقافي والاجتماعي من خلال التقاط الجانب الإنساني وتحويل المشاهدة البصـرية والذاكراتية إلى حالة وجدانية لا تعني الكاتب وحده، فحسب، بل تخص القارئ أيضاً.
قدّم للكتاب، الذي يقع في (128) صفحة، الشاعر والتشكيلي حسين نشوان بالقول: ” نصوص القيسي، هي إنكار لما يرى من تحول للطبيعة الإنسانية وجمودها، بالرد عليها بمقترحات الكتابة التي ترقق الحياة، ويسعى لخيار ذاتي يبتعد فيه عن الغلاف الأرضي الخانق إلى فضاء بلا حدود، ليغرد بحرية، وينشد ألحان قلبه وترانيمه إلى روحه.
هي كلمات، وخواطر، وإبراقات تفيض بها النفس بعفوية، وذات ضيق لتشهد على ثقل الحياة، ومواجعها..”
من نصوص الكتاب: 
«سأخرج من غلاف ذاتي ..
وأجواء نفسي الضيقة 
وأصادق الشمس ..
وأعتنق الحرية ..
وأغرد خارج السرب»
يسم القاص جعفر العقيلي اللغة عند القيسي في نصوصه بـ”الوضوح والشفافية بعيداً عن التهويمات، وهي ذات إيحاءات دلالية، تجود بالصور الفنية والموسيقى الداخلية والخيال والعاطفة، كما تنبني مجموعة منها على السخرية المُرّة بخاصة في تلك النصوص التي تنتقد سلوك الذين يبطنون في أنفسهم غير ما يظهرون”.
نصوص هذه المجموعة ترفض قيود المجتمع البالية، وتدعو إلى التحرر الداخلي والتصالح مع النفس لبناء مجتمع خالٍ من الآفات المتمثلة في اللهاث خلف المظاهر والأقنعة الخادعة، وتجاهُل قيم العدل والصدق والشفافية. كما تكشف عن هموم الإنسان في مجتمع تسيطر عليه الماديات وتكثر فيه التناقضات، وتتصارع فيه قوى الخير والشر؛ المثُل العليا ونقيضها، بما يؤدي في النهاية إلى قلق الذات وإحساسها بالاغتراب ومجاهدتها لتحقيق أناها.
يذكر أن القيسي عضو في الهيئة الإدارية لاتحاد الكتّاب الأردنيين، وله باع طويل في الكتابة الصحفية السياسية والثقافية والاجتماعية؛ وهو من كتّاب صحيفة الرأي منذ ثمانينات القرن الماضي، وله مقالة أسبوعية في صحيفة الشاهد، إضافة إلى صحف يومية وشهرية أخرى.
كما له إصدارات عدّة منها: “نبضات قلب، مقالات عربية، ظلال وأطياف، نظرات في الحياة، عصارة الفكر في الشعر والنثر”.

شاهد أيضاً

حارب الظاهري، سارد الألوان في “عين الحسناء”..

( ثقافات ) د. المعزّ الوهايبي  قد تكون رواية “عين الحسناء” لحارب الظاهري متينة الأواصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *