الرئيسية / نصوص / لون الحذاء مناسب

لون الحذاء مناسب

خاص- ثقافات

تيم بوهن/ترجمة  :د.محمد عبد الحليم غنيم

الشخصيات :
– كيث :
رجل أعمال شاب ، خارج نطاق الموضة الى حد ما ، غير مهندم قليلا ، لكنه مقبول .
– جيجون
: موديل من الناحية الجسدية ، أنيقة ، حسنة المظهر ، تضع مكياجا كاملا ، تسلك على نحو ما سلوك بائعة أحذية .

المشهد  : متجر أحذية . لا تظهر فيه أحذية . مقعد وحيد يحتل خشبة المسرح . عند رفع الستار ، يدخل كيث إلى المتجر ، ينظر حوله لوهلة ، لا يرى ثمة أحذية حوله ، فيشرع فى الرحيل وعندئذ تظهر جيجون و توقفه :

جيجون : مساء الخير يا سيدى , اسمى جيجون ، أنا هنا فى خدمتك .

كيث : نعم ، آسف ، كنت أبحث عن محل للأحذية الفرنسية . اللوحة فى الخارج تقول .. حسناً ، ليست لغتى الفرنسية بالجيدة .

جيجون : أجوستمنت بارفيه ( تستخدم االفظة الفرنسية )الحذاء مناسب لحياتك. ، أجوستمنت بارفيه تعنى ” مناسب تماماً “ و ذلك بالضبط ما تقوم به هنا . نحن نجعل الحذاء مناسباً لك .

كيث : لكن ليس لديكم . كما تعرفين ، أية أحذية هنا .

جيجون : أود أن أؤكد لكم يا سيدى ، لدينا تشكيلة واسعة .. من فضلك اجلس ، و يمكن أن …

كيث : أردت فقط أن ألقى نظرة ، كما تعرفين ؟

جيجون : من فضلك يا سيدى . ما اسمك ؟ مستر … ؟

كيث : أوه ، نادينى بكيث . أظن … جان ؟ أذلك  هو اسمك الذى نطقتيه ؟

جيجون : جيجون .

كيث : جيجون ؟ أعتقد أن ذلك  الاسم فرنسى أيضاً ؟

جيجون : رجاء أجلس ( يجلس ) نعم  إنه فرنسى . ألصقه بى والدى ، هذا الاسم غير المناسب ، لكن ذلك هو الذى دفعنى لأن أكون ما أنا عليه اليوم .

كيث : ما ذلك ؟

جيجون : لماذا ؟ أنا مالكة لأجمل محل أحذية فى العالم . هل يمكن أن نبدأ ؟

كيث : أوه ، بالتأكيد ، نعم . كنت أبحث عن حذاء بدون كعب ( لوفر ) ربما بنى اللون –

جيجون : من فضلك  ، دعنا لا نستبق الأحداث ، أخبرنى من تكون .

كيث : ماذا ؟ أنا فقط أريد الحذاء .

جيجون : الحذاء هو أساس حياتك ، حجر الأساس الذى تقف عليه طوال اليوم . من فضلك لا تقلل من أهمية الحذاء .

كيث : لم أكن أقصد أن … كما تعلمين ، أقل من حجر الأساس . إنه فقط ، حسناً إنه مجرد حذاء .

جيجون : لعلك  تكون قد وصلت إلى المتجر الخطأ .

كيث : معذرة ؟

جيجون : ربما من الأفضل أن تغادر يا كيث . إذا كنت تبحث ببساطة عن حذاء بنى بدون كعب والذى عليه ستشق طريقك فى الحياة ، فأنا على ثقة أنه يمكنك أن تربح فى محل أحذية كارول فى المول .

كيث : ذلك حيث أحصل على هذا الحذاء

جيجون : أعرف .

كيث : كيف عرفت –

جيجون : أشعر بخيبة الأمل فيك يا كيث . رجاء غادر .

كيث : أوكيه … آسف

( ينهض كيث و يتجه نحو الباب ليخرج )

جيجون : إذا كنت تريد أكثر من ذلك ، فأنت تعلم أين تجدنا . مع السلامة

( تخرج جيجون إلى داخل المحل .لا يقوى كيث على الخروج و مغادرة المحل . بعد لحظة ينادى عليها )

كيث : جيجون . انتظرى .

( تظهر جيجون و هى هادئة تماماً )

جيجون : مساء الخير يا كيث . أنا هنا فى خدمتك . ألا يمكنك أن تجلس و سوف نبدأ .

كيث : سأفعل .

( يجلس كيث فى قلق و ينتظر بينما تدور جيجون حوله و هى تشيد به )

جيجون : قل لى يا كيث . ماذا تعمل ؟

كيث : حسناً ، أنا خبير فى شؤون التأمين … و ذلك يعنى أننى …

جيجون : لا يا كيث ، ليس وظيفتك . أنت،  ماذا تعمل  ؟ ما هى هوايتك ؟

كيث : أنا ، أوه ، حسناً ، أذهب إلى السينما .

جيجون : هل هذا المحرك هو الذى يقودك ؟ أهو دافعك على الحياة ؟

كيث : دافع .. أهذا حقاً ضرورى لزوج من …

جيجون : رجاء . لا تسلك هذه الطريق مرة أخرى .

كيث : آسف . دعينا نرى . أعتقد أن الموسيقى إلى حد ما مهمة لى .

جيجون : أكمل .

كيث : نعم . كما تعرفين ، أقضى كثيراً من الوقت وحدى و دائماً لدى موسيقى تعزف فى مكتبى أو فى سيارتى أو على آيبادى .

جيجون : أليس مجرد موسيقى فى الخلفية ؟ هل تستمع إلى شىء خاصٍ ؟

كيث : كنت مهتماً دائما بموسيقى البلون بمختلف أنواعها ، كما تعرفين مثل الروك آندرول خاصة مثل زبلين و جانس جوبلين .

جيجون : و الأكثر من ذلك موسيقى البلوز الأصلية ؟

كيث : لا أود أن أقول أن –

جيجون : دلتا بلوز ؟ ليد بيلى ؟ أو شيكاجو بلوز ؟

كيث : أفضل الدلتا بلوز . لكن كما قلت ، مشتقاتها أيضاً … و ذلك يذكرنى ، أننى أحب السفر . أذهب إلى الكثير جداً من الحفلات بقدر ما أستطيع خاصة مهرجانات البلوز فى نيواورليانز و شيكاجو و ممفيس …..

جيجون : ممتاز . أنت تقود سيارة على ما أعتقد ؟

كيث : كيف عرفت  … ؟

جيجون : من خاتم الزواج افترض أنك متزوج و عندك أطفال ؟

كيث : متزوج ؟ نعم . لا أطفال بعد ، يوماً ما ربما .

جيجون : هل صوت للديمقراطيين أم للخضر فى الانتخابات الأخيرة ؟

كيث : انتظرى ! ما الذى جعلك تعتقدين أننى لم أصوت للجمهوريين ؟

جيجون : حذاء بدون كعب ؟ رجاء .

كيث : الديمقراطيون .

جيجون : رائع . أى  أغذية تسبب حساسية ؟

كيث : ماذا ؟ لا .

جيجون : مطلقاً ؟

كيث : لا ، قلت لا .

جيجون : ماذا عن اللاكتوز ؟

كيث : حسناً ، أعتقد قليلاً من اللاكنوز لا يؤثر ، لكن لا شىء خطير … كيف ؟

جيجون : كريمة على قهوتك . أستطيع أن أشتم هذا فيك .

كيث : آسف .

جيجون : لا مطلقاً ، أنا فقط ألاحظ . يدك من فضلك ؟

كيث :  ماذا ؟

جيجون : اسمح لى أن أفحص يدك . ( يعطيها يده ) مثيرة للإعجاب . لم أكن أبداً  أخمن ذلك .

كيث : ماذا ؟

جيجون :  هل ترقص .

كيث : أوه ، نعم … فى العروض و المهرجانات ، الجميع يفعل ذلك .

جيجون : معلومات مهمة جداً أثناء اختيار الحذاء . تميل قدمك إلى الإفراط الشديد ، و هذا من شأنه  يجعلك ترتدى حذاء غير مناسب ومن ثم يسبب  لك ألما فى الكاحل وكذلك فى الظهر .

كيث : الإفراط … ماذا ؟

جيجون : الحافة الخارجية لكعب حذائك ستبلى أسرع من الحافة الداخلية ، صحيح ؟ كما أن  النعل سيبلى ؟ هذه المسألة ستتفاقم و يمكن أن تتسبب  فى إحداث جرح  .

كيث : كيف يمكنك أن تقولى كل ذلك من يدى ؟

جيجون : اسمح لى . ( تمر بيدها أسفل العمود الفقرى و تقوم  بتمسيدة بسيطة  يعتدل  كيث فى وقفته و يبتسم ) هناك .

كيث : واو ، هكذا شعرت … لم اعرف حتى أن ظهرى كان ملتهباً .

جيجون : هل جعلك الرقص سعيداً .

كيث : سعيد ؟ أقصد أحب الرقص –

جيجون : أنت تشعر بالحرية ، الحرية تحركك أنت و شريكتك ، زوجتك ؟

كيث : بالطبع !

جيجون : تتحرك معك .أنت لم تكن أكثر قربا منها أبدا من ذلك التواصل الصامت .

كيث : أظن أنك على حق .

جيجون : لكنك متعب فى وجودها .

كيث :  لا .لا  فى الواقع .كلانا يحب ألا يشارك  فى  بعض الرقصات.

جيجون : رجاء ، كيث لا تكذب على نفسك ، هى غير راضية لكنها تقول لك أوكيه . و هى متعبة أيضاً ، لكن كل ما تريده فى الواقع أن تواصل الرقص حتى تكون معك ، تتحرك و تعرق و تنبض بالموسيقى .

كيث : غير راضية ؟

جيجون : أنت أيضاً تحب موسيقى الجاز ، زيديكو و … و حتى موسيقى البوب .

كيث : حسناً ، بالتأكيد .

جيجون : لكن الدقات السريعة مرهقة جداً للرقص. ومع ذلك  تمنع نفسك من أن الانسحاب ، تخشى حتى أكثر من الفشل .

كيث : الفشل ؟ لا ، أنا فقط .. .

جيجون : زوجتك . ما اسمها ؟

كيث : ويندى .

جيجون : تريد منك وندى أن ترقص مثل الدرويش و تميل و تأرجحها على الدقات طوال الليل .

كيث : الدرويش ؟

جيجون : لقد حضرت إلى المكان المناسب يا كيث .

كيث : نعم .

جيجون : انتظر هنا .

كيث : أوكيه

جيجون : أوكيه .

( تخرج جيجون  ذاهبة إلى داخل المحل ، ثم تعود بسلة مهملات و زوج من الأحذية فى صندوق )

جيجون : البس هذا يا كيث .

كيث : حسناً . ( يبدأ كيث فى تغيير حذائه . عندما يخلع  فردتى الحذاء ينظر حوله لكى يضعهما فى مكان ما ، عندئذ تأخذ جيجون الحذاء و تلقى به بعيداً )

هاى !

جيجون : ثق بى يا كيث . ألق بحذاء العجز الجنسى هذا خلف ظهرك . تمتع بحذائك الجديد .

كيث : ليس هذا مقاسي ، أنا ألبس رقم إحدى عشر و هذا مقاس عشرة و نصف .

جيجون : أنت تلبس مقاس عشرة و نصف .

كيث : اعتقد أننى أعرف مقاس الحذاء الذى ألبسه .

جيجون :  لا . أنت لا تعرف . البس هذا .

كيث : هذا مناسب تماماً .

جيجون : بالطبع .

كيث : أوه يا إلهى . هذا شعور مدهش .

جيجون : حقاً . الآن ، ارقص معى

( نبدأ فى سماع موسيقى جاز عالية )

كيث: لا ينبغى أن أرقص .

جيجون : دعنى أبين لك ما يمكن أن نفعله تلك الأحذية …

( تمسك به و تدور به على الأرض )

كيث : أوه ، يا !

جيجون :  تشعر بالموسيقى تتحرك إلى داخلك ، إلى داخلنا !

كيث : نعم ، أشعر .

جيجون : تشعر بالأرض من خلال حذائك ، تحفزنا  ، تغذينا !

كيث : أشعر !

جيجون : أنك حى ، فحل ! قوى !

كيث : أشعر أننى رجل .

جيجون : اقتحمنى !

كيث :  سأفعل

( يقوم كيث باقتحام جيجون . تتوقف الموسيقى ، يلهثان معاً بقوة ، بعد لحظة . يقومان بتسوية ملابسهما )

جيجون : أنت لا تصدق .

كيث : كنت إلى حدما ، أليس كذلك ؟ لكن ، أنت قمت بحركات  لم أعرفها من قبل

جيجون : كنت بالكاد أتبعك  لابد أن تشترى هذا الحذاء .

كيث : أعقد أننى يمكن أن أقوم بجولة …

جيجون : لا . هذا الحذاء لك . نقداً أم بالفيزا ؟

كيث : حسناً ، كم ثمنه ؟

جيجون : لا يهم السعر .

كيث : هذا سخيف . كم الثمن ؟

جيجون : كيث ، هل تتذكر رقصنا ؟ تخيل نفسك بين ذراعى و يندى ، ترقص على هذا النحو طوال الليل . كل ليلة !

كيث : سيكون ذلك لطيفاً .

جيجون : ثق بى .

كيث : حسنا . أثق بك .

جيجون : انتظر هنا ، سوف أحضر لك حذاءا  لويندى أيضاً.

كيث : لديها الكثير من الأحذية ؟ صدقينى .

جيجون : ثق بى .

كيث : حسنا . حسنا . هى ترتدى مقاس رقم 7 .

جيجون : لا ، هى لا تلبس  مقاس 7 . انتظر هنا .

 ( تخرج جيجون إلى المحل و تعود سريعاً بصندوق للأحذية )

بطاقة الائتمان ؟

كيث : كم يمكن أن يكون سعره . كذلك ؟ حسنا . خذى سارية

( يعطي جيجون بطاقة الائتمان ، تذهب عائدة إلى المتجر . تبدأ الموسيقى من جديد . يبدأ كيث فى الرقص بصندوق الحذاء . فى نهاية الرقصة ينزل الصندوق و يقبله بعمق . تدخل جيجون )

جيجون : ها أنت يا كيث . تتمتع بحذائك .

( تعيد إليه البطاقة )

كيث : هل يمكن أن أحصل على الفاتورة ؟

جيجون : لا .

كيث : ماذا لو أردت أن أقوم بإرجاعه … ؟

جيجون : لا يمكنك . تمتع بالحذاء يا كيث . تمتع برقصتك . مع السلامة !

كيث : نعم ، حسنا ، وداعا و شكراً .

( يخرج كيث ، تحمل جيجون سلة المهملات مع نفور واضع بقدر المستطاع ، و تخرج إلى المحل )

النهاية

المؤلف : تيم بوهن/  Tim Bohn: أستاذ مساعد فى قسم المسرح بجامعة ولاية أركنساس حيث يقوم بتدريس دورات فى الإخراج و الكتابة المسرحية و التمثيل و تحليل النصوص و كل ما يحتاجه هذا العمل . حاصل على درجة ماجستير فى الفنون الجميلة فى الإخراج من جامعة كارولينا الشمالية فى جونسبورو  و البكارليوس فى آداب قسم المسرح من جامعة ويسكونسن – بركسد . عضو نقابة المسرحيين و يشغل رئيس مهرجان المسرحية ذات عشر دقايق  setc ( مهرجان مسرح جنوب شرق ) يعيش تيم بوهن مع زوجته ليزا و طفليه إيلى و إيت فى جونسبورو ، أركنساس .

شاهد أيضاً

القضية..فلسطين / إلى..عهد التميمي

خاص- ثقافات *محمد الزهراوي دجَّنوهاǃ؟ ألا ترَوْن؟.. بيْضاءُ هذِه الفْرَسُ فِي الرّيحِ وأنا الشّاعِرُ.. مهْمومٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *