الرئيسية / إضاءات / صادق جلال العظم يُنهي رحلة غنية بالإنتاج الفكري

صادق جلال العظم يُنهي رحلة غنية بالإنتاج الفكري

برلين ـ توفي الأحد المفكر السوري الكبير صادق جلال العظم عن عمر يناهز 82 عاماً، وكان يخضع للعلاج في أحد مستشفيات برلين بألمانيا، حيث فشلت عملية استئصال الورم الخبيث في المخ.

كان المفكر العظم ضمن أبرز رموز ربيع دمشق، واتخذ موقفاً مبكراً مؤيداً للثورة السورية، ورفض تسمية ما يحدث بالحركة الاحتجاجية، وبرحيله اليوم يختم المفكر والفيلسوف السوري صادق جلال رحلة غنية بالإنتاج الفكري المميز، تاركاً سجلاً حافلاً من الكتب والمقالات، بعد أن طرق أبواباً محظورة في عالم الفكر والثقافة والسياسة والاجتماع إلى أن حاكت الثورة السورية ضميره الفكري، ورأى فيها الخلاص من سطوة الديكتاتور.

ولد الفيلسوف السوري صادق جلال العظم في دمشق عام 1934، وتخرّج بدرجة امتياز في قسم الفلسفة في الجامعة الأميركية ببيروت عام 1957، ليحصل بعدها على الدكتوراه من جامعة “ييل” في الولايات المتحدة الأميركية باختصاص الفلسفة المعاصرة، حيث قدّم أطروحته حول الفيلسوف الفرنسي “هنري برغسون”.

شغل عدّة مناصب، من أهمها أستاذ للفلسفة والفكر العربي الحديث والمعاصر في جامعة نيويورك والجامعة الأميركية في بيروت، كما ترأّس تحرير مجلة الدراسات العربية الصادرة في بيروت، ثم شغل منصب رئيس قسم الدراسات الفلسفية والاجتماعية في كلية الآداب بدمشق بين عامي” 1993-1998″.

تنصبّ كتابات العظم على نقد الجانب العقلاني من الفكر الديني الإسلامي، ويتحاشى الدخول في مشروع تفكيك الأبنية اللاواعية واللاعقلانية في هذا الفكر الذي يعاد إنتاجه في البلدان العربية؛ بلا وعي؛ في السياسة وفي الممارسات الاجتماعية والمنتجة للمعنى.

واعترف العظم بأنه يفعل هذا بشكل واعٍ ومتعمد، وحديثه عن خطين متعارضين، الأول يرتكز على مقولة «كما تكونوا يُولَّى عليكم» والثاني على مقولة «الناس على دين ملوكها».

بعد تقاعده تنقل العظم بين جامعات عدّة في العالم، حيث عمل أستاذاً في جامعتي برنستون وهارفارد في أميركا، وفي جامعات هامبورغ وهومبولت وأولدنبورغ في ألمانيا، وفي جامعة توهوكو في اليابان وفي جامعة أنتويرب في بلجيكا، وهو عضو في أكاديمية العلوم والآداب الأوروبية، ومن أهم المدافعين عن حقوق الإنسان في العالم العربي.

وحاز المفكر السوري الراحل عدّة جوائز دوليّة، كان آخرها وسام الشرف الألماني من معهد غوته الألماني في الـ9 من حزيران 2015، كما نال جائزة ليوبولد لوكاش للتفوق العلمي سنة 2004، والتي تمنحها جامعة توبينغن في ألمانيا وجائزة إيرازموس الشهيرة في هولندا.

وفي العام 1969 نشر الدكتور صادق جلال العظم كتابه الشهير نقد الفكر الديني، الذي أثار ولا يزال عاصفة كبرى من النقد المؤيد أو المعارض في العالم العربي والإسلامي، وتعرض كاتب الكتاب وناشره إلى المحاكمة والملاحقات القانونية في بيروت، بحجة إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والعنصرية، أو الحضّ على النزاع بين مختلف طوائف الأمة أو تحقير الأديان، بالرغم من أن الكتاب كما جاء في حيثيات الحكم الصادر بحق العظم يضم مقالات، ما هي إلا “أبحاث علمية فلسفية تتضمن نقداً علمياً فلسفياً”.

من أهم مؤلفات الدكتور صادق جلال العظم الحب والحب العذري، وفلسفة الأخلاق عند هنري برغسون، ودراسات في الفلسفة الغربية الحديثة، والنقد الذاتي بعد الهزيمة. ونقد الفكر الديني، ودراسات يسارية حول القضية الفلسطينية، والصهيونية والصراع الطبقي، وزيارة السادات وبؤس السلام العادل، والاستشراق والاستشراق معكوساً.
____
*العرب

شاهد أيضاً

ثلاثية آتشيبي.. الرواية الضد

القاهرة- يعتبر تشينوا آتشيبي (1930 2013) من أبرز كتاب نيجيريا المعاصرين، الذين يكتبون بالإنجليزية، وقد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *