الرئيسية / إضاءات / المثقف العضوي

المثقف العضوي


*أحمد إبراهيم أحمد


• تعريف الثقافة

أولاً: الثقافة العربية
الجذر اللغوي لكلمة ثقافة هو الفعل الثلاثي ثَقِفَ أو ثَقْفَ، بمعنى حذق أو مَهَرَ أو فَطِنَ، أي صار حاذقاً ماهراً فطناً فهو ثَقِف، وقد ثَقِفَ ثقفاً وثقافة، وثقف الشيء أي أقام المعوج منه وسواه، وثقف الإنسان أدَّبهُ، وهذبهُ وعَلَّمهُ، ويرتبط الفعل ثقف بدلالات ومعان أخرى كارتباطه بإدراك الشخص أو الشيء، أو إصابته والظفر به، أو صقله وتسويته.
والثقافة هي الحذق والتمكن، وثقف الرمح أي قومهُ وسواه، ويستعار بها للبشر فيكون الشخص مهذباً متعلماً ومتمكناً من العلوم والفنون والآداب، فالثقافة هي إدراك الفرد والمجتمع للعلوم والمعرفة في شتى مجالات الحياة، فكلما زاد معدل الوعي الثقافي لديه أصبح عنصراً فاعلاً وبناءً في المجتمع .
ويتميز الشرق الأوسط رغم التنوع العقائدي، والعرقي بوحدة ثقافية نتيجة العمق التاريخي باعتباره مهد حضارات قديمة، ونجاح الدولة الإسلامية تاريخياً في استيعاب التراث الثقافي والحضاري للأمم التي سبقتها، وإنتاج ثقافة جديدة أضافت إليها.
وأول من استعمل مصطلح ثقافة في الثقافة العربية هو المفكر المصري سلامة موسى، ويستخدم مصطلح الثقافة وفق المفهوم الغربي للإشارة إلى ثقافة المجتمعات الإنسانية وهي طريقة حياة تميز كل مجموعة بشرية عن مجموعة أخرى، ويرجع الفضل إلى عالم الأنثروبولوجي إدوارد بي تايلور في ابتكار مصطلح الثقافة عام 1871 حيث يعد تعريف تايلور للثقافة من أهم التعريفات، وقد عرف الثقافة بأنها:
“ذلك الكل المركب الذي يشمل المعرفة، والمعتقدات، والفن، والأخلاقيات، والقانون والأعراف، وأي قدرات، أو عادات أخرى يكتسبها الإنسان بصفته عضواً في المجتمع.”.
ويكتسب الإنسان الثقافة بوصفه فرداً في بيئة اجتماعية باستثناء بعد النضج البيولوجي، ووصف الشاعر تي اس إليوت الثقافة بأنها “تجعل الحياة جديرة بأن تعاش، وأن الثقافة ثقافتين واحدة جماهيرية، وثقافة نخبة، وأنهما لا يتعارضان.
ورغم شمولية وأهمية تعريف تايلور للثقافة إلا أنه لم يتجاوز مجرد كونه سرداً وصفياً لعناصر الثقافة ومحتواها، فمع تقدم المناهج العلمية والأبحاث والدراسات الميدانية ظهرت تعريفات عديدة للثقافة من أبرزها التعريفات من منظور علم الأحياء Biology وعلم الاجتماع sociology حيث تكاد تبلغ مائتي تعريف.
ثانياً: الثقافة الغربية
الجذر اللاتيني لكلمة ثقافة Culture وأحد معانيها الأصلية الزراعة، أو العناية بالنماء الطبيعي، وهو ما يعني الإيحاء بمعنيين (التنظيم، والنمو التلقائي) ويتضمن الاستعمال الأنثروبولوجي لكلمة ثقافة اصطلاحات عديدة من بينها.
1- القدرة على الترميز (الرياضيات).
2- حالة معينة من الابتكار والإبداع (التكنولوجيا).
3- إنشاء كيان اجتماعي مستقل ومعقد نسبياً.
4- نظام جماعي من رموز وإشارات ودلالات خاص بمجتمعات عديدة حسب الشكليات المختلفة للاندماج.
ويتطلب الحديث عن الثقافة وفق المنظور الغربي وما رافقهُ من تطورات تاريخية وثقافية حديثاً طويلاً يسرد تاريخ انتقال الثقافة من الريف إلى الحضر، ومن تربية الحيوانات الداجنة إلى رسوم بابلو بيكاسو، ومن حرث الأرض إلى شطر النواة، ومن الأرسطية في الفلسفة إلى علوم الرياضيات الحديثة والفيزياء حتى يمكن معرفة أين وصلت الثقافة الغربية مقارنة بثقافتنا العربية.
• المثقف وتعريفه
يقودنا ما سبق إلى تعريف المثقف من خلال تعريف كلمة الثقافة في اللغة العربية والذي هو غير قريب من تعريف المثقف، كون المثقف فاعلا في مجتمعه عبر إدراكه لطبائع الأمور، ووعيه، مُسلحاً بحماسه، يرافقه منهجٌ علميٌ، يعينه على أداء دوره الوظيفي في مجتمعه.
ويظل تعريف العالم الإيطالي انطونيو غرامشي (1891– 1937) للمثقف صاحب الدور الوظيفي الذي اسماه (المثقف العضوي) تعريفاً شديد الأهمية لتحديد هوية ودور المثقف الذي يعيش هموم عصره ويرتبط بقضايا أمته، ويقول غرامشي موضحاً لمفهوم المثقف ودوره:
“يبدو لنا أكثر الأخطاء شيوعاً هو البحث عن معيار التمييز في الطبيعة الجوهرية لأنشطة المثقفين بدلاً من البحث عنه في مجمل نسق العلاقات التي تجري فيه هذه الأنشطة.”
ويقارن غرامشي بين المثقف العضوي الذي يدعو إليه وبين المثقف المتعالي على مجتمعه الذي يعيش في برج عاجي، ويرى نفسه فوق الناس، حيث يرى أنه لا يمكن أن نطلق على المثقف المتعالي لقب المثقف حتى وإن حمل أرقى الشهادات الجامعية، ويؤكد أن المثقف العضوي هو المثقف الحقيقي الذي يدعو إليه فهو الذي يشكل فاعلاً في ثقافته.
ويتطلب الفهم العلمي لدور المثقف العضوي من المثقف الوطني دوراً مهماً مع التحولات العالمية التي لا يستطيع أياً من كان أن يهرب منها، وليس أمامه إلا التسلح بقيم العلم والعمل حتي يصبح المثقف الوطني مثقفاً عضوياً يشكل جزءاً حيوياً من نسيج مجتمعه، صادقاً يرى الإيجابيات ويعززها، ويرى السلبيات ويقومها بهدوء بعيداً عن التهويل والمجازفة.
قد يكون المثقف كاتباً.. يكون مهندساً.. أستاذاً جامعياً أو أياً من كان في محيطه الاجتماعي، وحتى يكون مثقفاً عضوياً يجب عليه أن يترفع عن الصغائر ومصالحه الخاصة، ويكرس قيم الإنسانية العميقة فأصحاب العقول الكبيرة يحملون مبادئ كبيرة.
______
*ميدل إيست أونلاين

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *