الرئيسية / نصوص / أمّا بعد

أمّا بعد


*سمر الزعبي


خاص ( ثقافات )
أن يحاصرها بلسان معسول، وباقات ورد، ولا يلين قلبها مشكلة، أن يرسل إليها أفواجاً من صاحباته وصاحباتها في الجامعة، وتفشلَ وساطتهنّ مشكلة أخرى، أن يتشاجر مع أيّ ممن يعاكسونَها ولا يلفت ذلك انتباهها، أمرٌ محبط.
لم يستمع إلى نصائح أصحابه، ولم يتركها وشأنها، يروق له أنها لا تخالط الزملاء من الشباب في الجامعة، وألّا حبيب لديها، ويتمنى أن يكون هو صاحب الشرف، فتاةٌ بسيطة، جادّة، يهمّها أن تحصل على درجة عالية، يهمها أن تؤمّن وظيفة، حتى وهي على مقاعد الدّراسة.
لم يملّ من ملاحقتها، أو المطالبة بجلسة تعارف، حتى ابتدأت تقتنع به، من هو هذا المتيّم؟ كيف له أن يحتمل ما احتمل من صدّ وتوبيخ.. ما أصبرَه.
وبعد عدّة لقاءات تسلّق فيها قلبُها سلّمَ الهوى، فكّت ظفيرتها، وسرّحت شعرها، فكانت حديث طلاّب القسم، أن تخلّت عن روتينها، حتى كاد البعض يظنونها تنام بها، وكفّت البنات مع الوقت عن التعليق على شعرها الذي يتهامسن حوله، ويتشارطْنَ على أنها لا تمشّطه.
وبعد حينٍ من خفقات قلب؛ ضاق القميص عند الصدر، ونُسيت أزراره العلويّة مفتوحة، أو تُركت عن سبق اصرارٍ وترصّد.. كي تظلّ جميلةً في ناظريه، أما “الماكياج” فتبع الموظة هو الآخر، يخفت، أو يزداد لمعاناً حسب ما تشير إليه المجلاّت. 
وبعد حينٍ من التعلّق، حارَه أنها تخجل من قبلة، وتبتعد كلّما حاول التقرّب، تحبّه من حيث ينبع الحب ولا ينضب، من أقاصي الشعور تستمدّ عبَقَ الحياة، وفي بعده تذوب الدنيا في كفّي حزن وأرق. وكي تحافظ على حبّها، عليها ألاّ تسلّم له نفسها، كلّ ما تتمنّاه أن يتقدّم لخطبتها فقط.. حتماً سيفعل، وغداً لناظره قريب.
وبعد حين من صبرٍ قد نفد، عادا من حفلةٍ أقامها الأصدقاء ليلة عيد العشّاق، ولعطلٍ ما توقّفت السيّارة في منطقة مقطوعة، أوهمها أنه لم يستطع أن يجد حلاً، واتصل بصديقه فطمأنهما، وأكد على مجيئه كي يقلّهما.
هدأت أعصابُها، بعد سورة خوف وقلق، وفيما كانا ينتظران، لم يأخذ المنوّم الذي في كأس العصير وقتاً.. تلك الساعة، شهد عليها الكرسيّ الخلفيّ بالسيّارة، والشجرة الضخمة التي أخفت معالم المشهد بأغصانها الواطئة، وكاميرا الصديق.
جميعهم شهدوا، وعلى أنّها ليست المخدوعة الأولى.. لكنّ كاميرا الصديق وحدها من استمرت تشهد بابتزازها بعد ذلك.. وتلتقط ما تشاء من مشاهد أخرى لها، وهي بين بنات الليل اللّاتي يقودهنّ الحبيب إلى صاحب النصيب. 
______
*قاصة من الأردن

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *