الرئيسية / خبر رئيسي / نحو قيادة واحدة لفلسطين الكاملة المقبلة

نحو قيادة واحدة لفلسطين الكاملة المقبلة

  • إبراهيم نصر الله

هذه لحظة فارقة، فلسطينيًّا وعربيًّا، ولحظة فارقة في تضامن شعوب العالم مع فلسطين وقضيتها، ولحظة فارقة في التطوّر الذي شهده سلاح المقاومة، ولحظة فارقة في تضامن أسماء كبيرة في مجالات الفن والأدب والثقافة بشكل عام، بعد أن أعادت فلسطين في ثورتها الجديدة شرح معاني كثير من المفردات الجليلة التي تمّ تغييب معانيها أو حذفها من قاموس الكرامة الوطنية والإنسانية، أو تمّ تناسيها أو التعامي عنها، مثل العنصرية والهمجية وتوحّش القوة الطليقة.
فلسطين اليوم تعيد المعنى العميق للحرية والضمير والشرف، والمقاومة وقدسيّتها.
لم يسبق لفلسطين منذ سنوات طويلة أن حققت إنجازاً كهذا، وقد وقف معها كل هؤلاء الذين كانوا يخشون على مصير مسيرتهم الأدبية أو الفنية أو العملية، وبخاصة أولئك الذين اعتدنا ألا نتوقع منهم الكثير، من فنانين وسينمائيين وأكاديميين وبرلمانيين ومؤثرين.
هذه الشجاعة الكبيرة لهؤلاء الشرفاء، للأسف لم تدفع بعض «مبدعينا» و»مثقفينا» العرب إلى إعلان موقف حرّ يليق بالكتابة وشرف الكتابة، رغم بيان خاص بهم، أصدرته حركة مقاطعة الكيان الصهيوني، لكنهم أصرّوا على المضي قُدماً إلى حفلات التتويج المعيبة، التي ستُظلل انتصاراتهم بأبشع أشكال الهزيمة، هزيمة الوعي وهزيمة الضمير، في واحدة من لحظات نادرة يقول فيه العالم «لا» للصهيونية ومن يقفون بجانبها. فالمجد لمن هتفوا: «وقلنا نموتُ ولا ننحني لنُقَبِّل هامة طاغيةٍ/ حينما قبّل الآخرون الحذاء».
هذا على المستوى الإنساني والثقافي. أما على المستوى الفلسطيني، فإن أول ما يرتبه الإنجاز الفلسطيني على الفلسطينيين أنفسهم، التمسُّك بما أنجزوه. فكما هي فلسطين غير قابلة للقسمة على اثنين: شعبها ومستعمِرها، فإن ما أنجزته غير قابل للقسمة على تنظيماتها وأعلام تنظيماتها. فالمحاصصة المريضة التي فرضتها أزمنة الخراب على مؤسسات فلسطين وكراسي سلطاتها، غير مسموح أن تتواصل لتشمل هذا الإنجاز، فكلّ دم فلسطيني سال هو دم الفلسطينيين كلهم، وكل صمود هو صمودهم كلهم، وكل انبعاث هو انبعاثهم كلهم، وهو أيضًا مُلْك أولئك الذين وقفوا مع فلسطين، في العالم العربي وخارجه، ويجب أن تكون فلسطين ممتنّة وحارسة لأحلام كل من ساندها في ثورة فلسطين-الحرية. على فلسطين ألا تخذلهم بتفتيت منجزها هذا، ففلسطين ونصرها ليست غنائم حرب يمكن أن توزع على قبائلها السياسية بتفتيت علَمها ووحدتها التي تحققت تحته.
يعرف المرء معاني ألوان الرّايات، لكن من المحزن أن يتفتت العلم الفلسطيني نفسه في مسيرة التحرير الكبرى؛ فيكون الأحمر لليسار، والأخضر لحماس، والأسود للجهاد، والأبيض للمتمسكين باتفاقية أوسلو. ربما يجوز لفرق كرة القدم أن تفعل ذلك، لكن لا يجوز لوطن تحت الاحتلال أن يفعل ثواره هذا. فلتبق الأعلام الخاصة بكل تنظيم لاحتفالاته بانطلاقه، أو ما شابه، على ألا يغيب العلم الفلسطيني أبداً عن سماء شعبنا، وهو بصراحة مطلقة أجمل من أيّ علم يُرفع أيضاً، ولأنه الوحيد الذي يمثّل فلسطين كلها.
كلّ لون وحيد يذكرنا، بقسوة، كم هي فلسطيننا مُقسمة.
هذه الثورة لن تكون الأخيرة، فهناك ثورات ستتجاوزها؛ ثورات سيتحقّق فيها الحلم كله، وفلسطين التي توحّدت من بحرها إلى نهرها، تعطينا النموذج لما هو قادم.
هل نحن بحاجة، منذ الآن، لقيادة واحدة لفلسطين كلها، يستمع إليها الشعب كلّه ويثق بها الشعب كله، قيادة توجّه أشرعة حرية هذا الوطن، برياح تضمن وصول هذه الأشرعة، لا تمزيقها إلى أهدافها الكبرى: العودة والحرية والاستقلال. من الضروري أن يتمّ التفكير بهذا منذ اليوم: قيادةٌ جماعية، جامعة، بعيدًا عن فردية التنظيمات، لا تناصبها التنظيمات العداء لأنها ليست بديلة عنها، تمثل كل فلسطيني في وطنه التاريخي، على طريق الوطن الفلسطيني القادم. هل تكون شبيهة بقيادة الانتفاضة الأولى؟ قيادة ضمير يثق بها شعبها كله ويستمع إليها؟ قيادة أوسع وأبعد؟ تُمثِّل سلطة الحلم والحرية والإنسانية والعمل الاستراتيجي بعيد المدى، مهما كان رضانا عن هذا الفصيل وإنجازاتِه، أو غضُبنا على هذا الفصيل وانتكاساته، أو حزنُنا على هذه الفصيل ووعكاتِه، أو ألمنا بسبب ما آلت إليه أوضاع منظمة التحرير نفسها، التي دخلت حالة الرجل المريض؛ ففلسطين لن تتحرر بالمحاصصة؛ أرضًا وأعلامًا، وولاءات للذات أو للغير.
هذا بحاجة، أيضًا إلى دور جديد للمؤسسات الفلسطينية خارج التنظيمات والمؤسسات الشعبية؛ الاقتصادية والثقافية..، التي أنشئت لدعم الإنسان الفلسطيني ودعم بقائه على أرضه، وبعضها يملك الكثير، ليس المال وحسب، بل الطاقات البشرية في مختلف مجالات الاقتصاد والتنمية والفكر والثقافة. بات على هذه المؤسسات أن تُخطط منذ الآن لوضع أرضية بناء «المستقبل الفلسطيني» الذي بتنا نراه أكثر وضوحًا من أي يوم مضى، ونحسّه الآن بعمق.
هناك اقتصاديون ورجالُ أعمال ونُخب وطنية تحت سقف هذه المؤسسات وخارجها، وكلهم مطالبون بإيجاد مخطط استراتيجي لبنْية فلسطينية حقيقية، على كل المستويات، اقتصادية وصحية وتعليمية وثقافية، كي لا يجد الشعب الفلسطيني، الذي توحّد، نفسه وحيدًا في لحظة قادمة كبرى؛ وهي قادمة، ومسؤولية مؤسساتنا الوطنية اليوم هي بناء كل ما ستحتاجه فلسطين التاريخية في الفترات القادمة، في واقع تُدمَّر فيه غزة، وتتكلّس فيه أمور الضفّة سياسيًّا، وتُغرَقُ فلسطيننا في الداخل بكل أشكال التخريب والتدمير للمجتمع الفلسطيني.
علينا أن نفكر في توسيع رقعة الأمان الاجتماعي الوطني التي يقف عليها شعبنا، بحيث يجد الفلسطيني داخل فلسطيننا التاريخية مكانًا لعلاجه دون أن يكون مضطرًّا في لحظة ما، وهو الجريح مثلاً، أن يلجأ إلى مستشفى صهيوني، وأن يجد ملجأَ أمان يُعطيه الجرأة حين يُقاطِع وحين يُضرِب عن العمل.
لقد عشنا وضعًا لا نُحسد عليه في فلسطين خلال رُبع القرن الماضي على المستوى الرّسمي الذي لم يكن يملك أي برنامج عمل أسبوعي، ولا أقول خطة استراتيجية! وعشنا تفتّت فلسطين واقتسامَها المدمِّر الذي خلّف فلسطين وحيدة معزولة، التي يتنمر عليها الأرانب قبل الثعالب، والكلاب قبل الذئاب، والأصدقاء قبل الأعداء، بحيث بدا وكأن صفقة القرن قد مرّت فعلًا، أو مُرِّرت دون ردّ فعل حقيقي.
الذي حدث بدايةٌ لإدراكٍ عالمي لحقيقة عدوّنا الصهيوني، فقد تأكدت صهيونيتُه وعنصريّته ووحشيّته، كما تأكد للجميع أن شعبنا لا يستطيع أن يموت، ولا يستطيع أن يُهزَم، ولا يستطيع أن يستسلم.
يقول الإنسان هذا وهو على يقين من أن الأمل هو العمل..
وبعـــــد:
إن تفتُّت هذا النصر (ويحق لنا أن نرتعب أمام فكرة كهذه)، والتعامل معه باعتباره لفئة دون أخرى، سيكون أسوأ هزيمة يمكن أن تلحق بالشعب الفلسطيني، ربما منذ كارثة حرب حزيران وسرقة منجزات انتفاضته الأولى، بأوسلو.

  • عن القدس العربي

شاهد أيضاً

“الطريق إلى القدس” رواية يان غيو من ترجمة مدني قصري

(ثقافات) بعد أن ترجمت إلى لغات عديدة، صدرت رواية الكاتب يان غيو “الطريق إلى القدس” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *