الرئيسية / خبر رئيسي / كتاب عن استكشاف نهر الأردن من قبل بعثة أميركية عام 1848

كتاب عن استكشاف نهر الأردن من قبل بعثة أميركية عام 1848

( ثقافات )

بعثة مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) لاستكشاف نهر الأردن والبحر الميت 1848

    يقول د. جوني منصور في تقديم لكتاب وليام فرانسيس لينش ” بعثة مشاة البحرية الأمريكية ” الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر :

إنّ أدب الرحلات والاستكشاف ليسا جديدين على المكتبة العربية، فنحن نعرف عن أشهر الرحالة كابن بطوطة والمقدسي وابن جبير والادريسي وغيرهم، ومساهماتهم جليلة في هذا المضمار، إلا أنّ كتب الرحالة الغربيين لم يترجم الى العربية او ينشر منها سوى النزر اليسير الذي لا يوفر للقارئ العربي صورة كاملة ومتكاملة عن نظرة الغرب نحو مناطق الشرق العربي والاسلامي؛ ويزخر القرن الـتاسع عشر بعشرات الكتب في هذا الأدب، ولم يترجم منها إلاّ عدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة.  وأن يأخذ جمال أبو غيدا على عاتقه مسؤولية ترجمة ثلاثة من هذه الكتب، على مدى عقد من الزمن، لهو إنجاز تعجز عن تنفيذه مؤسسات رسمية وبحثية متخصّصة. لكن البوصلة واضحة جدًّا لديه، وتتمثّل في معرفة ما فهمه الغربيون عن شعوبنا ومنطقتنا. فالشكر كل الشكر للأستاذ جمال أبو غيدا على هذا الجهد الكبير، الذي كان لي شرف وضع مقدمة لترجمته كتاب جيمس فن، وها أنا أتشرّف بوضع مقدمة لترجمة كتاب وليام لينش. وهذا العمل يدفعني للافتخار والاعتزاز بمن قام بهذه المبادرة، لأنّها مساهمة مثرية للمكتبة العربية.

وليام فرنسيس لينش: ولد عام 1801 في نورفوك في ولاية فرجينيا الامريكية، تجنّد في سلاح البحرية في الجيش الامريكي في 1819؛ وخلال فترة جنديته زار البرازيل والصين والبحر المتوسط وافريقيا، وارتقى في الدرجات العسكرية بلوغًا إلى رتبة قبطان سفينة حربية عام 1839. تقدّم في العام 1847 بطلب إلى الحكومة الامريكية بالسماح له بتشكيل بعثة استكشافية لنهر الاردن والبحر الميت، فانطلقت بعثته في نهاية العام 1847 وأنهت مهامها مع نهاية 1848؛ وبعد عودته من رحلته عاد للانضمام إلى سلاح البحرية الامريكي، وشارك في عدّة مهام خلال الصراعات والنزاعات التي شهدتها الحرب الاهلية الامريكية، وتوفي سنة 1865 في بالتيمور.

يقع الكتاب المجلد في 616 صفحة من القطع الكبير .

شاهد أيضاً

(في الحي الذي لا يموت) للشاعرة رانة نزال PDF

( ثقافات ) يسر موقع “ثقافات ” نشر الديوان الشعري الكامل “في الحي الذي لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *