الرئيسية / إضاءات / بيان رابطة الكتّاب التونسيين الأحرار… القدس عاصمة فلسطين بوصلتنا

بيان رابطة الكتّاب التونسيين الأحرار… القدس عاصمة فلسطين بوصلتنا

خاص- ثقافات

اليوم، وقد قرّرت كلّ شعوب العالم مصيرها، تتعنّت الولايات المتّحدة الأمريكيّة مجدّدًا في مساندة المستعمر الصهيوني ومكافأته على احتلاله وسياسته الاستيطانية بإعلانها مدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني .

ورابطة الكتّاب التونسيّين الأحرار، انطلاقا من مبادئها، وخصوصًا انحيازها لكلّ قضايا التحرّر في العالم ووقوفها إلى جانب الشعوب المناضلة وباعتبار الكاتب هو الضمير الحيّ لشعبه والمعبّر عن تطلّعاته فإنّها:

  • تندّد بشدة بالموقف الأمريكي المساند للمظلمة التاريخيّة في حقّ الشعب الفلسطيني منذ وعد بلفور 1917.

  • تعتبر أن القرار الأخير هو انتهاك جديد فادح لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة سبيل استرجاع أرضه وبناء دولته المستقلة على ترابه الوطني.

  • تُحمّل الحكومات العربية  مسؤوليتها في صدور هذا القرار الجائر نتيجة مسايرتها للحكومة الأمريكية و تفويتها في قضية فلسطين.

  • تناشد كلّ الضمائر الحيّة وكلّ كتّاب العالم للوقوف مع فلسطين في هذه المحنة.

  • تساند كلّ أشكال النضال الممكنة للشعب الفلسطيني لاسترجاع حقوقه وتكوين دولته على أرض فلسطين وعاصمتها القدس.

 عن رابطة الكتاب التونسيين الأحرار

جلول عزونة

شكري لطيف

حفيظة قاره بيبان

جليلة بكار

محمد جابلي

علالة حواشي

منية قاره بيبان

               فوزي صدقاوي

               حنان جنان

دليلة زيتوني

منذر كسكاس

عنان عكروتي

هاجر ريدان

آمال موسى

             عبد الواحد إبراهم

             محمد آيت ميهوب

            بوبكر العيادي

           يوسف رزوقة

           نافلة ذهب

          رضا بن صالح

           محمد بن رجب

          محمد عيسى المؤدب

          نجاة بكري

         يونس سلطاني

         لطفي الشابي

          نجاة دهان

         مسعودة بوبكر

         محمد كمال السخيري

        عامر بشة

        جودة بلغيث

     أحمد بن إبراهيم

    أحمد مباركي

    منى الماجري

    رياض خليف

    فاطمة الشريف

    نجاة دهان

    زهرة مراد

   عباس سليمان

   شرايطي رياض

   رياض خليف

 

شاهد أيضاً

إدوارد سعيد: رواية فكرية

* جمال شحيد كان يطيب لإدوارد سعيد ودومينيك إدّه أن يتجولا كعاشقين في حدائق بعض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *