الرئيسية / خبر رئيسي / صمت النوافذ

صمت النوافذ

خاص- ثقافات

*محمود شقير

من طرف الستارة يتسلل ضياء شاحب، فركت عينيها، وحينما لاحظت أنه غير موجود بالقرب منها، أقلعت عن فكرة النوم من جديد. غادرت السرير، أزاحت الستارة قليلاً: الطرقات خالية والنهار لم يبدأ بعد، وغلالة الفجر تحيل العالم إلى مساحة من الغموض.

       فتحت باب الغرفة، رأته ممدداً في الصالة كعادته منذ ليالٍ، من حوله كومة الصحف، وفي متناول يده المذياع. إنه يترقب أولى الإذاعات في قلق ولهفة. رمى في اتجاهها نظرة، حمّلها شحنة من عدم الاكتراث كي يقطع عليها سؤالاً ثقيلاً: ألم تنم بعد؟ فعلت ذلك في بداية الأمر عدة مرات، ثم كفّت عنه حينما انتبهت إلى أنه لا معنى لهذا السؤال.

       اتجهت إلى المطبخ، فتحت صنبور المياه، سمعت فحيح الهواء، كادت تيأس لولا أن الماء اندلق من الصنبور بعد لحظة انتظار، ارتاحت نفسها، فالماء منقطع منذ أيام. هل تزفّ إليه البشرى؟ تراجعت، إذ ما قيمة ذلك؟ فهو لن يكترث، ثم إنه بالتأكيد سمع صوت الماء.

       لم يأبه بالأمر، هو يعرف أن تلك واحدة من مباهجها الصغيرة، دائماً تقول: البيت بلا ماء كالمزبلة. نهض على عجل وانتقل نحو الشرفة حتى لا تفاجئه بكلام عابر، هاله الصمت الذي يخيم على العالم، حدّق لحظات في نوافذ البيوت المجاورة، فلم ير سوى ستائر رمادية تنسدل على توقعات مبهمة.

       عاد إلى الداخل، سمع تلاطم الماء في أوعية الحديد، فأدرك أنها صعدت إلى سطح البيت، وعادت تقول إن الماء لن يصل إلى الخزان. اقترب موعد الأخبار، ازداد توتره، تمنى لو ينقطع الماء حتى لا ينغّص عليه متعة الإصغاء، تلفت حوله، تنحنح معبراً عن تذمره، أغلقت باب المطبخ، فكأنما قرأت مزاجه، اطمأنت نفسه قليلاً، قال المذيع: هدوء حذر يسود محاور القتال بعد اشتباكات عنيفة دامت تسع عشرة ساعة.

       شقّت الباب في حذر، ووقفت على مقربة منه، حدّق فيها منتشياً، كاد يقول لها إنهم ما زالوا صامدين. لكنه آثر الصمت، فلا بدّ من أنها استنتجت ذلك دون أن يخبرها به.

       بدأت جفونه ترتخي، تمدّد على الكنبة، شعر بخدر لذيذ يسري في أطرافه كالمدمن بعد أن يتناول وجبة المخدر، إنه مدمن إذاعات، أبهجه التشبيه وهو يتجه نحو مملكة النوم، ثم فكّر لحظة: ترى هل يحدث ذلك صدفة، حيث لا يفعل شيئاً سوى الاستماع إلى الإذاعات؟ كاد السؤال أن يطرد سلطان النوم من عينيه، غير أن صوت المذيع أنقذه، فاختلطت الصور في وعيه، ثم غاب في إغفاءة طويلة.

       واصل المذيع والمرأة تصغي إليه: اعتصمت نساء المدينة في المسجد احتجاجاً على قطع الماء والكهرباء. فطنت فجأة إلى أنها نسيت صنبور المياه مفتوحاً على الوعاء، فلا بد من أنه امتلأ والماء يفيض على جوانبه الآن. سارعت إلى المطبخ، حدقت في الصنبور مندهشة، رأته صامتاً لا تنزّ منه نقطة ماء، حدّقت في الوعاء، فإذا به لم يمتلىء، حركت مفتاح الصنبور يميناً وشمالاً، فأيقنت أن الماء انقطع من جديد، شعرت بالأسى، وأشفقت على المدينة المحاصرة التي تبعد عن بيتها مئات الأميال، واعتقدت أن هذا الذي يجري هنا لا يحدث صدفة، فاستبدت بها الوساوس، واتجهت نحو الصالة، تأملت وجه زوجها: إنه ينام الآن في طمأنينة قد تمتد بضع ساعات. أحضرت غطاء دثرته به، ثم أغلقت المذياع، وسارت نحو الشرفة، وقفت فيها لحظة، ارتاعت للصمت الذي ما زال يملأ الأرجاء، ثم جلست تتخيل الناس في المدينة التي يلفّها الحصار منذ شهرين.

       فجأة رن جرس الباب، وجدت ثلاثة من جاراتها يتأهبن للذهاب إلى المسجد للاعتصام فيه مع حشد من النساء، تلبستها الحيرة بعض الوقت، هل توقظ زوجها لتخبره أنها ستذهب معهن؟ حينما رأت العجلة مرتسمة على وجوههن، غادرت البيت دون إبطاء، وقدّرت أنه سينهض من نومه بعد ساعات بحثاً عن نشرة أخبار أخرى.

       غير أن الزوج لم ينهض من نومه أبداً، عادت زوجته إلى البيت بعد انتهاء الاعتصام، عجبت من استغراقه في النوم حتى هذه الساعة، حينما هزّته من كتفه لتوقظه، أدركت كل شيء. صرخت في ذهول وهي تعتقد أن هذا الأمر لم يحدث صدفة على أية حال.

____________
*روائي وقاص فلسطيني.
من مجموعته “صمت النوافذ”/قصص قصيرة جداً/ منشورات الأهالي/ دمشق/ 1991

 

شاهد أيضاً

في مئوية الدولة: الثقافة مرتكز أساسي للتأسيس والنهضة

( ثقافات ) مجدي التل  فكرة بداية مأسسة الحالة الثقافية والابداعية في الدولة الاردنية الحديثة؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *